أمير الشرقية لـ “لمسوؤلي الجمعيات”: الأيتام أمانة في أعناقكم لا تبخلوا عليهم
19 فبراير 2020 - 25 جمادى الثاني 1441 هـ( 136 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > رعاية اليتيم
الدولة :المملكة العربية السعودية > الدمام

 

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، حرص خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على تنمية وتطوير القطاع غير الربحي لا سيما جمعيات الأيتام، لدورها المهم في رعاية وتنمية هذه الفئة العزيزة على الجميع، حيث أوصى المولى سبحانه وتعالى بهم خيراً، وبشر النبي صلى الله عليه وسلم كافلهم بمرافقته بالجنة، الأمر الذي يستوجب من الجميع العمل على تقديم كل الدعم والعون لهم، وللقائمين على شؤونهم من جمعيات وأفراد.
 
ووجه سموه خلال استضافته سموه في “مجلس الاثنينية” الأسبوعي, المشاركين في الملتقى الثالث لبناء القدرات وتبادل الخبرات بين جمعيات الأيتام في المملكة، الذي تنظمه جمعية بناء لرعاية الأيتام في المنطقة الشرقية، رسالة للمشاركين قائلا: “أنتم تقتربون من فئةٍ غالية وعزيزة شاءت إرادة المولى عز وجل أن يفقدوا والديهم أو أحدهما، فصرتم في مقام الأب والموجه والملجأ بعد الله، وهذه أمانة عظيمة اختاركم الله لحملها، وهم أمانة في أعناقكم فلا تبخلوا عليهم بشيء، لا سيما في التوجيه والدعم والتحفيز” مبيناً أن اليتم ليس فقد أحد الأبوين، بل افتقاد الموجه والمرشد والناصح، مشيرا إن النظام الأساسي للحكم في مادته السابعة والعشرين تضمن كفالة الدولة للمواطن وأسرته حقه في حالات العجز والمرض وغيرها من الحالات، وتضمنت تشجيع الدولة لإسهامات الأفراد والمؤسسات في الأعمال الخيرية، وهو ما نلمسه اليوم في توسع القطاع غير الربحي، وحرصه على التميز والمؤسسية والاستدامة”.
 
ولفت سموه النظر إلى أن المملكة ومنذ تأسيسها تميزت بصفة التكافل الاجتماعي، مشيرًا إلى أن الملك المؤسس عبدالعزيز آل سعود -رحمه الله-، اهتم في حياته بفئة الأيتام بنفسه، وأنشئ دور الرعاية والمدارس وحلقات تحفيظ القرآن في المساجد, حيث لا تزال الشواهد حاضرة إلى يومنا هذا في مختلف مناطق المملكة.
مصدر الخبر :
جريدة الجزيرة