الأمير سلطان بن سلمان : جمعية الأطفال ذوي الإعاقة واجهة حضارية وإنسانية للمملكة على مدى 35 عاماً
4 فبراير 2020 - 10 جمادى الثاني 1441 هـ( 250 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > المعاقون
الدولة :المملكة العربية السعودية > الرياض

 

رفع صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال ذوي الإعاقة أسمى آيات الشكر والتقدير إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - لما يوليه من رعاية للجمعية منذ تأسيسها على مدى 35 عاماً، مؤكداً أن الجمعية كمؤسسة دولية وإقليمية رائدة في رعاية الأطفال ذوي الإعاقة، باتت نموذجاً لعناية مقامه الكريم بقضية ذوي الاعاقة، فقد كانت ولاتزال اهتمامه الشخصي - حفظه الله - بدورها الإنساني المتفرد وراء تحقيق منجزاتها ومشروعاتها، وامتداد مظلة خدماتها لمختلف مناطق المملكة.
وقال سموه خلال زيارة تفقدية اليوم لمركز الجمعية بالرياض: "إن التاريخ يصنع المستقبل وقد يكون قراءة له، وما نراه اليوم في الجمعية ومراكزها المنتشرة في احدى عشرة منطقة ومدينة هو نقلة حضارية كانت مجرد فكرة تبناها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - عندما طرحها الدكتور غازي القصيبي – يرحمه الله – ونخبة من أبناء هذا الوطن، قبل أكثر من ثلاثين عاماً، وساندها وتفاعل معها الكثير من أهل الخير والشراكات من كافة القطاعات طوال سنوات، ولهذا ظلت الجمعية مميزة ومأمونة مؤتمنة على مستقبل أطفالهم.
وأكد اعتزازه بما تحققه الجمعية من انجازات على كافة مسارتها سواء التأهيلية أو التعليمية أو العلمية، وقد باتت واحدة من أرقى صور العطاء الإنساني والتنموي والحضاري الذي تتميز به المملكة العربية السعودية، حيث أنها الدولة الرائد في رعاية ذوي الإعاقة بالعديد من الأنظمة والمبادرات الوطنية، التي تثمر سنوياً بضخ المئات من متحدي الإعاقة ليكونوا قوة إنتاجية تنفع أنفسها ووطنها، وقد نجحت الجمعية في استقطاب نخبة من المتخصصين يمثلون أصولاً استراتيجية وقاطرة لإنجاح خطط تطوير الأداء وتوسيع برامج الخدمة، مطالباً أفراد المجتمع دعم الجمعية وخصوصاً الاسر التي تملك أبناء اصحاء كونها تعد زكاة لهذه النعمة من المولى عز وجل.
وأضاف سموه: "بلاد الحرمين يجب أن ترتقي في كل شيء، وقضية الإعاقة لها اهتمام بالغ لدى حكومتنا الرشيدة، وقد كان صدور قرار مجلس الوزراء بالموافقة على تنظيم هيئة لرعاية الأشخاص ذوي الإعاقة بمثابة تتويجاً لمبادرات الجمعية ومركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة في قيادة الجهد المجتمعي للتصدي لقضية الإعاقة وقاية وعلاجاً ولحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة على كافة المحاور. مضيفاً "نسعى جاهدين للوصول الى أفضل المستويات المقدمة للأطفال وفقاً لأعلى المعايير في الخدمات المقدمة لهذه الفئة".
مصدر الخبر :
واس