42 مليون ريال لمشروع مبنى الصدقة الجارية بالمدينة
4 فبراير 2020 - 10 جمادى الثاني 1441 هـ( 427 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الإقتصادية > اقتصاديات الأوقاف
الدولة :المملكة العربية السعودية > المدينة المنورة

 

أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، رئيس مجلس إدارة جمعية البر، أن الجمعية تُعد داعماً ومحركاً للتنمية بالمنطقة، بما تقدمه من مبادرات ومشاريع رائدة ومتميزة في مجال العمل الخيري، مشدداً على أهمية تعزيز مصادر دخل الجمعية الثابتة لتحقيق الاستدامة المالية ولتمكينها من تنفيذ برامجها لخدمة المستفيدين.
جاء ذلك خلال توقيع سموه عقد مشروع مبنى الصدقة الجارية (المبنى الفندقي) بمبلغ اثنان وأربعون مليون ريال مع إحدى الشركات الوطنية ، كما دشن سموه الهوية البصرية والشعار الجديد للجمعية والذي يعبر عن نشاطها وموقعها الجغرافي.
وأشاد الأمير فيصل بن سلمان بالتحول الذي يشهده عمل الجمعية من الرعوية إلى التنموية من خلال برامج التدريب والتأهيل والعمل على عقد الشراكات التي تهدف إلى تقديم الدعم والرعاية للمستفيدين وتكفل لهم بمشيئة الله حياة كريمة، حاثاً سموه على الاستمرار في تطوير آليات عمل الجمعية بالمنطقة والرقي بالخدمات التي تقدمها.
من جانبه، أوضح الأمين العام للجمعية المهندس صالح بن عبدالعزيز جبلاوي أن مشروع الصدقة الجارية سيحقق النمو في إيرادات الجمعية المالية بما يتوافق مع البرامج المقدمة والتي تتمثل في تقديم مساعدات للمستفيدين البالغ عددهم حوالي 10 آلاف مستفيد تقريباً في جوانب عدة منها العلاجية والسكنية والتعليمية والتأهيل والتدريب وكفالة الأيتام والمساعدات المالية، وبرامج أخرى متنوعة.
وقدم المهندس جبلاوي شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة على حرصه الذي يوليه للجمعية ودعمه المتواصل لبرامجها ولمشروعات الخير والعطاء في جميع مجالاتها.
مصدر الخبر :
واس