انطلاق " مؤتمر الزهايمر الدولي الرابع "
28 يناير 2020 - 3 جمادى الثاني 1441 هـ( 158 زيارة ) .
الدولة :المملكة العربية السعودية > الرياض

 

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبدالعزيز آل سعود الرئيس الفخري للجمعية السعودية الخيرية لمرض ألزهايمر، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض عضو الجمعية السعودية الخيرية لمرض ألزهايمر انطلق مساء اليوم ، " مؤتمر ألزهايمر الدولي الرابع " الذي تنظمه الجمعية السعودية الخيرية لمرض ألزهايمر بالتعاون مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وذلك بقاعة المؤتمرات بالمدينة.
 
وأوضح سمو أمير منطقة الرياض في تصريح صحفي أبعاد مرض ألزهايمر وتأثيره على شريحة من المجتمع، مؤكداً حرص الدولة على رعاية ومتابعة متطلبات كبار السن والاهتمام بهم وتوفير احتياجاتهم ليشعروا بالحياة والاطمئنان مثلهم مثل غيرهم من أبناء هذا الوطن، مشيراً سموه إلى أنّ مؤتمر ألزهايمر يأتي في إطار اهتمام ولاة الأمر بهذه الفئة الغالية، متمنياً سموه للمؤتمر النجاح وللقائمين عليه بالتوفيق والسداد .
 
وبدئ الحفل الخطابي بتلاوة آيات من القرآن الكريم، بعد ذلك ألقت نائبة رئيس مجلس الإدارة رئيسة اللجنة التنفيذية رئيسة اللجنة المنظمة للمؤتمر صاحبة السمو الأميرة مضاوي بنت محمد بن عبدالله كلمة نيابة عن رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية الخيرية لمرض ألزهايمر ، رحب خلالها بضيوف المؤتمر الذين يشاركون في هذه التظاهرة العلمية، ورفعت بالإنابة عن مجلس إدارة الجمعية وجميع منسوبيها والمشمولين برعايتها، أسمى آيات الشكر والعرفان إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ولسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ على ما حظيت به قطاعات العمل الخيري في المملكة على وجه العموم والجمعية وهذا المؤتمر على وجه الخصوص من دعم كريم ومساندة متميزة .
 
وأضافت :" إننا نحتفل اليوم معاً لوضع لبنة رابعة في جدار التصدي لمواجهة مرض ألزهايمر.. هذه القضية الحيوية التي باتت تمثل هاجساً إنسانياً واقتصادياً واجتماعياً للعالم أجمع.. ولتمكين الجمعية من مواصلة رسالتها الإنسانية لتسهم في تطوير منظومة الرعاية لهذه الفئة الغالية" .
 
وأكدت سموها أن ما نلمسه جميعاً داخل المملكة من تطور ملموس في نقلة نوعية مع قضية ألزهايمر في الوعي والتشخيص خلال عقد من الزمان (عمر هذه الجمعية)، كانت المؤتمرات الثلاث السابقة التي نظمتها الجمعية قاطرة لتلك النقلة حيث رُفِعَت توصياتها لصناع القرار وتم تصنيفها ضمن المطالبات والمساعي لخدمة المريض وأسرته، وها هي قريبا سترى النور، وهو أمر يُحسب لمن تبنى هذا التوجه ، ولما توفره حكومة خادم الحرمين الشريفين من دعم ومساندة لتلك الجهود المتميزة، متوجهة بوافر الشكر والعرفان إلى سمو أمير منطقة الرياض لرعاية هذا المؤتمر .
 
مصدر الخبر :
جريدة الرياض