الكويت.. بيت الزكاة يقدم الدعم لأبنائنا الطلبة لاستكمال مسيرتهم التعليمية
26 يناير 2020 - 1 جمادى الثاني 1441 هـ( 51 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :التعليمي والثقافي
الجمعية : بيت الزكاة
الدولة :الكويت

 

بمناسبة اليوم الدولي للتعليم، صرح مدير عام بيت الزكاة محمد العتيبي بأن البيت يولي اهتماما كبيرا بالتعليم، حيث يعد الركيزة الأساسية في بناء الإنسان ونهضة الأمم ورقيها، وهو الذي يسهم في نمو وتطور الحياة الاجتماعية ويضبط السلوك الإنساني، وأن الاهتمام بالشباب يعد استثمارا كبيرا لأنهم بناة المستقبل، ومشاعل النور التي تعمل على بناء الأوطان، وتقودها نحو التقدم والرقي والدفاع عنها لكل من أراد النيل منها، ومن هذا المنطلق كان اهتمامنا بشبابنا وأطفالنا وحرصنا على أن نكون قريبين منهم، نساعدهم في التعبير عن رغباتهم وتنمية مواهبهم وربطهم بأهداف بيت الزكاة.
 
وأشار العتيبي إلى أن بيت الزكاة ومن هذا المنطلق حرصا على المشاركة في العملية التعليمية وخاصة مساعدة الطلبة المحتاجين لاستكمال مسيرتهم التعليمية، قام بالتوقيع على العديد من الاتفاقيات مع الجهات الرسمية بالدولة لكي يساهم في مساعدة أبنائنا المحتاجين في استكمال مسيرتهم التعليمية منها: اتفاقية جامعة الكويت 16/1/1999، واتفاقية الهيئة العامة للتعليم التطبيقي 6/1/1999، واتفاقية وزارة التربية 30/12/2002، وقد بلغت قيمة مساهمات بيت الزكاة في هذه الصناديق منذ إنشائها، صندوق التربية 2.068.200 دينار، صندوق الهيئة العامة للتعليم التطبيقي 2.829.630 دينارا، صندوق الجامعة 2.079.000 دينار، كما يحرص البيت على تلبية احتياجات بعض الجهات من الأجهزة والوسائل التعليمية، وذلك حرصا منه على ألا يتوقف طالب أو يتعثر في استكمال مسيرته التعليمية والحصول على المؤهل المناسب الذي يؤهله للالتحاق بسوق العمل، ليعتمد على ذاته وليصبح فردا نافعا بين أبناء الوطن.
 
وأضاف: ان البيت انتهى من مشروع «تأهيل الطلبة غير القادرين» لسوق العمل بالتنسيق مع الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب لتخريج الدفعة الرابعة من المشروع الذي تخرج من خلاله 500 شخص منذ العام 2017، من فئة غير محددي الجنسية (البدون) لتأهيلهم للانخراط في سوق العمل بدراسة دبلوم تدريبي في تخصصات مختلفة تشمل: (السكرتارية - علوم كمبيوتر - ميكانيكا السيارات - إدارة الأعمال - أعمال البنوك - التسويق والمبيعات - حساب الكميات - الخياطة والتفصيل - المكياج وقص الشعر - الأمن والسلامة - التمديدات الكهربائية - التبريد والتكييف - صيانة الشبكات - مراقبة الأبنية والطرق - المحاسبة ومسك الدفاتر).
 
ولفت العتيبي إلى أن مشاريع البيت لم تنس أبناءنا الصغار الفقراء وحاجتهم إلى الاستمتاع والتعبير عن أنفسهم كأقرانهم الأغنياء، فقد افتتحنا في السنوات الماضية جناحا خاصا لبيت الزكاة في مدينة الألعاب (كيدزانيا) بمجمع الأفنيوز، استحوذ من خلاله البيت على اهتمام الكثيرين من الأطفال زوار المدينة الذين ساهموا بصورة رمزية في مشاريع البيت الخيرية وتبرعوا لها بعملة «الكيدزوز» الافتراضية، كما ينظم البيت في شهر رمضان المبارك فعالية القرقيعان لأطفال الأسر المستحقة للمساعدات المسجلين لديه لإدخال السرور والفرح إلى قلوبهم.
 
وتابع العتيبي: وعلى صعيد أعمال بيت الزكاة الخيرية فهناك جانب مهم خاص برعاية الأطفال فعلى سبيل المثال للبيت شراكة مستمرة مع وزارة التربية من خلال «صندوق رعاية الطالب» للتكفل بمصاريف الطلبة غير القادرين على دفع المصاريف الدراسية، حتى يكملوا مراحلهم الدراسية ويتخرجوا ويصبحوا نافعين لأسرهم ووطنهم.
 
كذلك ينفذ البيت سنويا منذ عام 1993م مشروع حقيبة الطالب الذي يدعم من خلاله الأسر المستحقة وأبناء الأرامل والأسر التي لديها بطاقات تموين تابعة لمراقبة التبرعات العينية في بيت الزكاة ممن لديهم أبناء في مراحل التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي، فيعمل على التخفيف عن كواهلهم بتوفير حقيبة مدرسية تشتمل على الدفاتر والأقلام ومعظم المستلزمات المدرسية الأخرى التي يحتاج اليها الطلاب حسب المرحلة الدراسي
 
مصدر الخبر :
جريدة الأنباء