الإمارات.. 41 ألف مستفيد من المساعدات الاجتماعية
22 يناير 2020 - 27 جمادى الأول 1441 هـ( 117 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > مجالات اجتماعية أخرى
الدولة :الإمارات > دبي

 

وافق المجلس الوطني الاتحادي خلال جلسته الثالثة من دور انعقاده العادي الأول للفصل التشريعي السابع عشر، التي عقدها أمس، في مقر المجلس بأبوظبي، برئاسة معالي صقر غباش رئيس المجلس، على مشروعي قانونين اتحاديين بشأن اعتماد الحساب الختامي الموحد للاتحاد والحسابات الختامية للجهات المستقلة عن السنة المالية المنتهية في 31/‏‏12/‏‏2018، وبشأن تنظيم السكك الحديدية، ووجّه خمسة أسئلة إلى ممثلي الحكومة، تتعلق بقطاعات التأمين والبيئة والصحة والتنمية الاجتماعية.
 
وأشار معالي عبيد الطاير، وزير دولة للشؤون المالية، خلال جلسة المجلس الوطني إلى أن الفائض الإجمالي، وفقاً لبيانات الحساب الختامي الموحد للاتحاد عن السنة المالية المنتهية في عام 2018، بلغ 2.1 مليار درهم، لافتاً إلى تحقيق ارتفاع في الإيرادات وصل إلى 56.1 مليار درهم.
 
ووجّه أعضاء المجلس خمسة أسئلة إلى ممثلي الحكومة، ووجّهت ناعمة عبدالرحمن المنصوري، عضو المجلس الوطني الاتحادي، سؤالاً إلى معالي حصة بنت عيسى بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع، حول خطط وإجراءات الوزارة بشأن رعاية مرضى التوحد.
 
وأكدت معالي الوزيرة حرص الوزارة على دعم كافة الأسرة التي تتضمن في تكوينها أفراداً من أصحاب الهمم، عبر حزمة من المساعدات تشتمل على صرف مساعدات اجتماعية، مقدرة بمبلغ 5280 درهماً شهرياً لكل فرد من أصحاب الهمم، لافتة إلى أن عدد المستفيدين من المساعدة الاجتماعية نحو 41 ألف مستفيد.
 
وأشارت إلى أن الوزارة تعكف حالياً على إعادة دراسة سياسة تمكين أصحاب الهمم التي تم طرحها في عام 2017، وقالت: «جاء الوقت لمراجعة تلك السياسات، للتعرف على النتائج التي حققتها، وإعادة النظر فيها بما يحقق كافة احتياجات أصحاب الهمم»، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنه سيتم طرح هذه الدراسة ونتائجها على الجهات المعنية خلال الأيام القليلة المقبلة، منوهة بأن الوزارة ستشرع خلال شهر مارس المقبل في تعميم وإتاحة تطبيق «نمو» المعنيّ بالكشف عن أية علامات للتوحد، لدى الأطفال في سن ست سنوات أو أقل، لدى جميع الجهات المعنية، بما يساعد في التدخل المبكر لدعمهم وأسرهم وتقديم العلاج ومنع تدهور الحالة.
 
ولفتت إلى نجاح التطبيق خلال الفترة التجريبية في الكشف عن 151 حالة تأخر نمائي، من إجمالي 1805 حالات، موضحة أن الوزارة عكفت على إصدار ومنح بطاقة أصحاب الهمم إلى 3127 شخصاً من مرضى التوحد.
 
وأكدت حرص مراكز أصحاب الهمم التابعة لوزارة تنمية المجتمع على استقطاب كافة أفراد هذه الفئة المحولين من مدارس الدولة، وأضافت: «تقوم عملية التسجيل في مراكز أصاحب الهمم التابع لتنمية المجتمع، خلال فترة زمنية متفق عليها مع مدارس الدولة»، مشيرة إلى أن مراكز الوزارة استوعبت كافة الحالات المحولة، بنسبة 100% دون أن يتم رد أي حالة من الحالات المتقدمة.
 
وأشارت إلى أن التقارير كشفت عن وجود 514 أسرة لديها فردان من أفرادها يدخلون ضمن فئة أصحاب الهمم، فضلاً عن وجود 114 أسرة تضم في تكوينها 3 أفراد من أصحاب الهمم.
 
مصدر الخبر :
جريدة البيان