إضافة تحقيق
هذا المحتوى تحت تصنيف ( العمل الخيري والمتغيرات المعاصرة )

شرحوا أسباب التقلص المرتبط بالاحداث وكيفية الخروج منها
14 يناير 2015 - 23 ربيع الأول 1436 هـ( 1911 زيارة ) .
أكد عدد من رؤساء الجمعيات والمؤسسات الخيرية العاملة في اليمن أن الأزمة السياسية الخانقة في اليمن، وما خلفته من مواجهات مسلحة دامية بين القوات الحكومية وشباب ثورة التغيير، أثرت تأثيراً كبيراً على الأنشطة والفعاليات التي تقوم بها جمعياتهم.. وقال هؤلاء ـ في أحاديث خاصة لـ "مداد" ـ أن الأزمة أدت إلى زيادة في عدد الأسر الفقيرة والعاطلين عن العمل؛ بسبب إغلاق المحلات والمصانع والشركات، وتوقفها عن العمل؛ مما أضاف أعباء إضافية على المؤسسات الخيرية.. إضافة إلى بطء الحركة الاقتصادية، التي أثرت على التجار ورجال الأعمال، الذين هم الممولون للجمعيات؛ وذلك بسبب قلة العمل، وانعدام المواصلات والمحروقات، مما اضطر الكثير لإيقاف أنشطتهم..
"الخيريات" الخليجية ستكون أكثر فعالية في ظل الأحداث الراهنة
14 يناير 2015 - 23 ربيع الأول 1436 هـ( 3257 زيارة ) .
هناك فرضية تقول بأن غياب العدالة في المجتمعات يؤدي إلى حضور فكرة العمل الخيري، فإذا تحققت العدالة فإن الحاجة إلى العمل الخيري لن تكون بنفس الدرجة. وفي ظل الأحداث الحالية، التي تسعى فيها الشعوب لتحقيق مطالبها في عيشة
"الاهتمام بشفافية حسابات تلك الجمعيات، والتواصل الفعال مع شعوب الدول المتقدمة هو الحل"
14 يناير 2015 - 23 ربيع الأول 1436 هـ( 2792 زيارة ) .
منذ أحداث سبتمبر يثار حول الجمعيات الخيرية شبهة تمويل ودعم الإرهاب، حيث قامت بعض الصحف الغربية في الفترة الأخيرة بشن حملة على الجمعيات الخيرية الإسلامية، وذلك في إطار ما أصبح يسمى وبات يعرف "بتجفيف منابع دعم الإرهاب".
يجب منح المؤسسات الخيرية الحرية في العمل
13 يناير 2015 - 22 ربيع الأول 1436 هـ( 3291 زيارة ) .
نحن نعيش في عالم متغير يموج كل يوم بتقلبات سياسية واقتصادية تؤثر بشكل أو آخر على الأنشطة الإنسانية الموجودة على ظهر هذا الكوكب. ولكن، هل تؤثر هذه التغيرات على العمل الخيري، وخاصة العمل الخيري الخليجي، أم أن العمل الخيري يستطيع الصمود أمام هذه المتغيرات؟