الوقف الجعفري بأمانة الأوقاف بالكويت أقام حفل القرقيعان السنوي على مسرح مجمع ديسكفري
24 يوليو 2013 - 16 رمضان 1434 هـ( 1309 زيارة ) .
التصنيف :الأوقاف
تغطية ميدانية
 
# الوقف الجعفري بأمانة الأوقاف أقام حفل القرقيعان السنوي على مسرح مجمع ديسكفري
 
# قبازرد: الحاضر غرس الماضي والمستقبل غرس الحاضر والتراث عصارة الأجداد والآباء
 
# الصايغ : أحد أنشطة الإدارة بهدف بث روح الحب و المودة بين أفراد المجتمع
 
متابعة: رئيس التحرير:
 
أقامت الأمانة العامة للأوقاف ممثلة بإدارة الوقف الجعفري بالكويت أمس (الثلاثاء) حفل القرقيعان السنوي على مسرح مجمع ديسكفري، بحضور راعي الحفل المهندس جاسم قبازرد، عضو اللجنة الاستشارية لإدارة الوقف الجعفري، ولفيف من الضيوف ومسئولي الأمانة العامة للأوقاف وموظفيها وعائلاتهم وذلك حفاظا على الموروث الشعبي الكويتي الذي تسهم الإدارة عادة في إحيائه لإدخال الفرحة والسرور للأطفال والكبار..
  استهل الحفل بالسلام الوطني وآيات من الذكر الحكيم ثم كلمة إدارة الوقف الجعفري ومن ثم تقديم تقرير إعلامي خاص عن الحفل وفي ختام الحفل تم السحب على جوائز قيمة مقدمة من شركة عيسى حسين اليوسفي بالإضافة إلى فقرات خاصة للأطفال ذات الطابع التراثي الرمضاني.
 
بث روح الحب
وفي كلمة إدارة الوقف الجعفري بالأمانة العامة للأوقاف قال م. أسامة الصايغ أن الإدارة اعتادت على إقامة الأنشطة الرمضانية كل عام بهذه المناسبة الدينية والروحانية بهدف بث روح الحب و المودة بين أفراد المجتمع حيث يعتبر حفل القرقيعان مشاركة سنوية للإدارة.
وبهذه المناسبة تتقدم إدارة الوقف الجعفري بالأمانة العامة للأوقاف بالشكر للواقفين الكرام وذويهم والمتبرعين الكرام وللجمهور الكريم، داعيا الله تعالى أن يعيد هذه الأيام المباركة على الأمة الإسلامية بكل خير وبركة .
 
فرحة على وجوه الأيتام
ومن جهته تقدم راعي الحفل السيد جاسم قبازرد في كلمته بالشكر الجزيل للأمانة العامة للأوقاف وعلى رأسها الأمين العام د.عبدالمحسن الجارالله الخرافي وكل من ساهم في انجاز هذا الموروث الوطني ونحن في امسية من امسيات الشهر المبارك في حفل القرقيعان لنرسم الفرحة في قلوب بناتنا والبسمة على شفاه أولادنا في فقرات حفل بهيج يذكرنا بالماضي الجميل المحفور في صدورنا عندما خرج البنات والأولاد على حد سواء في ملابسهم يرددون كلمات القرقيعان وطوفون الفرجان وتستقبلهم البيوت بالحلويات والهدايا والهازيج الشعبية .
 
الحاضر غرس الماضي
وأضاف لهذا  حرصت ادارة الوقف الجعفري على اقامة مثل هذه المناسبات ايمانا منها في نشر التراث الكويتي الأصيل وتذكيرا للأجيال بماضٍ عريق .. فالحاضر غرس الماضي والمستقبل غرس الحاضر والتراث عصارة الأجداد والآباء ونحن ننشد ذلك من خلال أبنائنا كي يتعرفوا على تقاليدنا وعاداتنا الأصيلة التي تتجسد فيها مبادئ المحبة والألفة والوحدة والأخوة والعيش الكريم.