ملتقيات "الندوة العالمية" في أفريقيا تتبنى قضايا الشباب وتقدم الحلول لمشكلاتهم
29 يناير 2013 - 17 ربيع الأول 1434 هـ( 2190 زيارة ) .
تملأ فراغ الشباب بالمفيد والنافع وما يحقق خدمة المجتمع
 
تحافظ على أخلاق طلاب الجامعات وترتقي بهم نحو المثالية
 
أهم أهدافها تعويد الشباب على العمل الاجتماعي لصالح المجتمع
 
مداد- الكاميرون
 
نظم مكتب (الندوة العالمية للشباب الاسلامي) بالكاميرون ملتقى طلاب الثانويات تحت شعار (من أجل شباب ملتزم وناجح) بمقر المركز الإسلامي بمدينة (تويورو)، وشارك فيه 100 طالب من مختلف القرى المجاورة للمدينة، ويهدف الملتقى إلى تحقيق الوحدة والترابط وتوثيق روح التعاون بين الشباب المسلم ، وزيادة الوعي للفهم الصحيح للإسلام وتقوية روح الاهتمام بقضايا الأمة وتناول دراسة بعض مشكلات العمل الطلابي ووسائل علاجها، وإدراك حتمية العمل المجتمعي، وبث روح التغيير والارتقاء والتحلي بالسلوكيات الإسلامية ، وملء فراغ الشباب والطلاب بالمفيد والناجح والعمل المثمر، وتأمل الندوة العالمية والقائمين عليها من منسوبيها على هذا النشاط، أن تتحقق هذه الأهداف، عن طريق ما أعدته ونظمته من برامجها الهادفة والمفيدة، من المحاضرات وورش العمل والندوات والمناقشات والبرامج والأفلام العلمية والوثائقية المفيدة والأسمار والرحلات.
 
الشباب وصناعة النجاح
وفي النيجر وتحت شعار (الشباب وصناعة النجاح) نظم مكتب الندوة العالمية بالنيجر ملتقى تربوياً لطلاب جامعات (نيامي) والذي أقيم بمجمع قطر التعليمي ، وشارك فيه 100 طالب من مختلف الكليات، وتناول عدة دروس ومحاضرات مهمة في قضايا الشباب كان أهمها محاضرة (الشباب وصناعة النجاح) ، ومحاضرة (صفات الطالب المسلم)، ومحاضرة (الإيجابية في حياة الشباب المسلم).
 
ويقول المنسق والمشرف العام على الملتقى:(أن الملتقى يهدف إلى الإرتقاء بالجانب الإيماني لدى الطالب وتوعيته بطبيعة المرحلة ، وأبرز التحديات وكيفية مواجهتها، وحث الطلاب على التميز والتفوق ، وذلك من خلال عدة برامج ينفذها الملتقى ،كالبرنامج :(الإيماني-الثقافي- الرياضي).
 
إعداد الشباب المثالي
كما شارك نحو 130 طالباً جامعياً كينياً في ملتقى شبابي تربوي نظمته الندوة مؤخراً في مدينة (ممباسا) الكينية بهدف إعداد الشاب المسلم النموذج، والمحافظة على أخلاق الشباب الجامعي، وزيادة التعارف والتواصل بينهم، وتدريبهم في مجالات التنمية البشرية وفن تناول بعض القضايا الفكرية، التي تواجه طلبة الجامعات، لاسيما بعض النظريات الغربية التي تتعارض مع الفكر الحضاري الإسلامي.
 
واشتمل الملتقى على دروس ومحاضرات علمية وثقافية تطرقت لموضوعات متنوعة، مثل (التعايش السلمي وحل النزاعات)، و(صفات القيادة في الإسلام) و(الإسلام دين السلام) و(الشورى والديمقراطية) و(الوحدة في الإسلام)، كما اشتمل على خواطر إيمانية، وندوات ومناقشات، وعروض فيديو وبرنامج ثقافي ورياضي.
 
وكانت الندوة أقامت في وقتٍ سابق ملتقى شبابياً تربوياً لطلاب المرحلة الثانوية في جمهورية كينيا، شارك فيه 100 طالب من 26 مدرسة، مستهدفاً تنمية قدراتهم وتطوير مهاراتهم، وتدريبهم على العمل الاجتماعي التطوعي الذي تستفيد منه مجتمعاتهم المحلية.
 
كما أقامت دورة شرعية للفتيات، شاركت فيها 100 طالبة جامعية بهدف زيادة وعيهن الديني والارتقاء بمستواهن التعليمي والثقافي، ودعم دورهن الإيجابي في خدمة المجتمع.
 
العمل الإجتماعي
كما انطلقت أخيراً في جمهورية السنغال بغرب أفريقيا فعاليات ملتقى شبابي تربوي نظمته الندوة العالمية للشباب الإسلامي للطلبة الجامعيين في هذه الدولة، بهدف زيادة ثقافتهم الإسلامية، وتحصينهم من الأفكار الهدامة، وتدريبهم على العمل الجماعي وتوظيفه لخدمة مجتمعهم وأمتهم، ويتضمن الملتقى محاضرات علمية وتربوية, وبرامج ثقافية ورياضية وترفيهية.
 
ويوضح منسق الملتقى أن من أهم أهداف الملتقيات الشبابية هذه، تعويد الشباب على العمل الإجتماعي الخيري لصالح المجتمع، واستثمار أوقات فراغهم للوصول لأعلى درجات العطاء لأنفسهم ولمجتمعهم وأوطانهم.
 
وكانت الندوة أقامت في وقتٍ سابق ملتقى مماثلاً  لطلبة المدارس الثانوية شارك فيه 100 طالب سنغالي، واستهدف بناء قدراتهم واكتشاف مواهبهم وصقلها وتدريبهم على العمل الإجتماعي، فضلاً عن إتاحة الفرصة لهم للتعارف وتبادل الخبرات فيما بينهم.
 
كما نظمت دورة تدريبية لمائة معلم سنغالي، تدربوا على طرق التدريس الحديثة والتخطيط التربوي، إكما اشتمل البرنامج التدريبي على محاضرات وورش عمل وحلقات نقاش وحوارات مفتوحة وعروض مرئية كوسائل لتحقيق أهداف الدورة.