التطوع
في المجتمعات الغربية وتحديدا في كندا وامريكا، لا يتم تأسيس أي عمل تطوعي بشكل اعتباطي، كأن تكون رغبة الشخص المؤسس لهذا العمل أو تقليدا لأعمال تطوعية أخرى نجحت في مجتمعه، ولكن يجب أن يكون تأسيس هذه الأعمال والمشاريع وفقا لدراسات تبحث في أدق التفاصيل لكي يتمكن هذا العمل من تأدية الغرض اللازم من تأسيسه، إضافة إلى تحقيق النجاح في المجتمع القائم فيه. المركز الدولي للأبحاث والدراسات مداد في هذا التقرير يقدم ما توصلت اليه أبحاث ونتائج دراسات أعدت في امريكا وكندا لهذا الغرض.
الشباب و العمل الخيري
حرصا من مجموعة خيرة من أبناء وبنات المملكة العربية السعودية على تقديم أفضل الخدمات التطوعية في المجال الصحي، كانت وراء الانطلاقة المتميزة لهذه المجموعة التطوعية، المركز الدولي للأبحاث والدراسات، مداد، كان في هذا الحوار مع الدكتور ياسر عبد الله الشريف، قائد ومؤسس المجموعة.
المسؤولية الإجتماعية
وصف رئيس الشبكة الاقليمية للمسؤولية الاجتماعية د. يوسف عبد الغفار العلاقات البحرينية -السعودية بأنها قديمة وذات خصوصية، وأن الشبكة نشطت كثيرا في المملكة العربية السعودية وهي من أوائل الدول التي نشطت فيها. وشدد في حوار حصري مع "مداد " أن المملكة العربية السعودية مهتمة بالمسؤولية المجتمعية وهذا الجزء مهم جدا في رؤية المملكة وأن هناك كثيرا من الوزارات سواء وزارة العمل والشركات المنتشرة في السعودية وضعت لها قطاعات وادارات خاصة للمسؤولية الاجتماعية. وكشف عبد الغفار أن هناك حزمة من الفعاليات وبرامج الشبكة في العام الجديد من بينها إطلاق برنامج تدريبي دولي بدرجة دبلوم في المسؤولية الاجتماعية في نوفمبر الماضي. واكد عبد الغفار أن الشبكة حققت جزءا كبيرا من أهدافنا وأبرزها إنشاء عدد من الشركات الكبيرة والجهات الحكومية أقسام وادارات في المسؤولية الاجتماعية. وحدد عبد الغفار أبرز التحديات التي تواجه الشبكة الاقليمية للمسؤولية والتي تتمثل في شح الميزانيات، فضلا عن أن ثقافة حركة التطوع في المنطقة كانت ضعيفة في السنوات العشر الماضية في المنطقة. وشدد عبد الغفار أن أهداف التنمية المستدامة الـ 17 جميعها من اهتمامات الشبكة الاقليمية، وأن الشبكة تستهدف نشر وعي المسؤولية الاجتماعية المستدامة في الخليج العربي بصورة خاصة والوطن العربي عامة. وأشار إلى أن عدد المؤسسات الأعضاء بالشبكة يصل الى 40 مؤسسة وهناك عضوية فردية لأفراد ويصل عددهم الى نحو 450 عضو تقريبا والمستفيدين من خدمات الشبكة يصل عددهم بالآلاف. وقال عبد الغفار في عام 2019 كان شعار الشبكة هو تمكين الشركاء، لافتا إلى أن الشبكة لها مكاتب تمثيل في جميع دول مجلس التعاون الخليجي، إضافة الى لبنان والمغرب وفرنسا، وأن عدد البرامج يبلغ نحو 9 برامج وأشهرها في الخليج العربي واقبالا هو برنامج الرخصة الدولية في مجال المسؤولية الاجتماعية. وبين عبد الغفار أن الشبكة تهتم بفئات كبار السن من المواطنين وذوي الاعاقة لأنهم جزءا من المسؤولية الاجتماعية. كما أعرب رئيس الشبكة الاقليمية للمسؤولية الاجتماعية عن أمله في استحداث برامج أكاديمية في الدراسات العليا بدرجتي الماجستير والدكتوراه في مجال التنمية المستدامة. وقد تمحور الحوار حول عدة ملفات تتعلق بالمسؤولية الاجتماعية والتنمية المستدامة وغيرها من المحاور، وإلى نص المقابلة.