الأوقاف
السؤال الكبير الذي يحتاج إلى إجابة هو هل "جائحة كورونا" بتداعياتها الاقتصادية العنيفة سوف تُعزِّز قِيَم التطوع وقيم العطاء وتُمكِّن لهذا الاقتصاد الاجتماعي المهم؟ وهل هذه التداعيات سوف تدعم مَنْح هذا القطاع حقوقه ليتبوأ مكانهُ (قطاعاً ثالثاً) فاعلاً رعوياً وتنموياً في الوقت ذاته؟ ومع صعوبة الإجابة كاملة عن هذا السؤال، أرى أن الرجوع لقراءة بعض تاريخ الآباء والأجداد حول واقع مجتمعاتنا القديمة، مع قراءة أشمل عن دور الاقتصاد الاجتماعي في الاقتصاد العام للدول المعاصرة، هو ما سوف يساعد في الإجابة، فالتعاون والتطوع والعطاء والأوقاف كانت تمنح التكامل فيما بين جماعات القرى والبلدات، وهذا هو السائد بين الناس بالرغم من ضعف الوفرة
التطوع
من الأهمية أن يحافظ الانسان على صحته وعدم الإكثار من تناول الاطعمة وإذا ما حدث ذلك فلابد من الحرص على اتباع الحمية الغذائية المناسبة للرجوع الى الوزن الطبيعي وإدراكا لأهمية هذا الامر ، كانت هذه المبادرة المميزة من فريق عيون الصحة التطوعي في المدينة المنورة حرصا من إدارة الفريق والمتطوعين فيه على حث المجتمع السعودي على اتباع أساليب صحية للحفاظ على صحة الانسان ، المركز الدولي للأبحاث والدراسات ، مداد في هذا الحوار مع الأستاذ محمد الحازمي قائد فريق عيون الصحة التطوعي والأمين العام لنادي المدينة لذوي الاعاقة .
الشباب و العمل الخيري
حرصا من مجموعة خيرة من أبناء وبنات المملكة العربية السعودية على تقديم أفضل الخدمات التطوعية في المجال الصحي، كانت وراء الانطلاقة المتميزة لهذه المجموعة التطوعية، المركز الدولي للأبحاث والدراسات، مداد، كان في هذا الحوار مع الدكتور ياسر عبد الله الشريف، قائد ومؤسس المجموعة.
المسؤولية الإجتماعية
94 مليون دينار سنويا حجم الهدر اليومي للطعام في البحرين... الظاعن لـ"مداد " : المملكة العربية السعودية تقوم بدور كبير في دعم المشروعات الخيرية على صعيد العالم الاسلامي ** تجربة بنك الطعام السعودي برئاسة عبداللطيف الراجحي مؤسس بنك الطعام السعودي رائدة ** انشاء مصنع للاسمدة من الطعام غير الصالح للاستخدام الآدمي العام المقبل بالبحرين . ** استفاد من هذه المبادرة اكثر من ثلاثة آلاف عامل بالبحرين . ** تبلغ كمية هدر الطعام في شهر رمضان نحو 600 طن . . ** الموارد المالية وعدم التزام بعض المتطوعين ابرز التحديات التي تواجه الجمعية . ** الجمعية تحتاج سنويا الى 50 ألف دينار لمواجهة المسؤوليات والأعباء. ** لا تحصل الجمعية على أي دعم مادي من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالبحرين