تثقيف المدارس وطلاب الجامعات من مخاطر مرض الايدز
2 اكتوبر 2019 - 3 صفر 1441 هـ( 195 زيارة ) .

 

 

 

تكاد تكون فئة المدارس وطلاب الجامعات من اهم الفئات العمرية التي لا بد من تثقيفها وتوعيتها بمخاطر هذا المرض نتيجة لان عمر الشباب يكون عمرا حرجا وقد تتغلب عليهم الرغبات التي لا يحمد عقباها ولذا لابد من التركيز على تثقيف وتوعية هذه الشريحة المهمة من المجتمع , و لابد من الاشارة الى أن دور التوعية لا يكون مقتصرا على الجهات والمؤسسات الحكومية إنما هو دور المجتمع ككل بما فيهم الفرق والمؤسسات العاملة في مجال العمل الخيري والتطوعي . فريق لحظات التطوعي في مدينة جدة في المملكة العربية السعودية بقيادة الاستاذ موسى أبو هبرة , بادر إلى تثقيف أبناء المجتمع وفئات الشباب في المدارس والجامعات عن مخاطر مرض الايدز وعواقبه الوخيمة .
 
س- لماذا اخترتم التوعية بمخاطر مرض الايدز وما هي المناطق التي تعملون فيها؟
نحن منذ بداية الفريق في الأعمال التطوعية اخترنا أن يكون مجال عمل الفريق في الجانب التوعوي , وأول برنامج توعوي قمنا به هو التوعية عن مخاطر مرض المناعة المكتسبة وهو الايدز وكان ذلك في عام 1435 للهجرة ,وكنا في شراكة مع الجمعية السعودية الخيرية في مدينة جدة ثم كانت الخطوات التالية في التوعية عن أمراض أخرى كأن تكون أمراضا وراثية أو مكتسبة , ولكن تركيزنا أكثر على التوعية بمخاطر مرض الايدز بالتعاون مع إدارة مكافحة الامراض المعدية بالصحة العامة في مدينة جدة , واخترنا هذا المرض لأنه فتاك ولا يمكن علاجه كما أنني أعمل في الصحة العامة في مجال التوعية بهذا المرض ومن خلال زياراتي للمدارس والجامعات والأماكن العامة , أجد خوف الشباب من الحديث عن هذا المرض مع جهل كبير في جوانب كثيرة متعلقة بهذا المرض سواء من نواحي طرق الوقاية أو طرق الانتقال , فكان لابد من اتخاذ خطوات عملية لتوسيع دائرة التوعية بهذا المرض , أيضا نقوم بالتوعية في حال ما اذا أصيب الشخص لا قدر الله , فلابد من التوعية بكيفية التعامل مع هذا الشخص وأنه لا يفقد حقوقه في العيش والتعليم , إضافة الى كيفية التعايش والتعامل مع المرض بالنسبة إلى الذين اصيبوا بهذا المرض .
س- ما هي طرق التوعية والتثقيف التي تتبعونها في عملكم ؟
نقوم بالتوعية والتثقيف من خلال عدة وسائل منها المحاضرات وعروض التوعية ببرنامج البور بوبينت , أيضا عرض قصص بعض المتعايشين مع المرض وكيف استطاعوا التغلب على الصدمات التي تواجههم من جراء هذا المرض ومنها الصدمة النفسية , ونحن نقوم بإلقاء بعض هذه المحاضرات في مركز الأحياء الذي هيأ لنا كل السبل الممكنة للقيام بعملات التوعية والتثقيف , كما نقوم أيضا بالتفاعل مع اليوم العالمي لمرض الايدز من كل عام , كجزء مهم من وسائل التوعية العالمية بها المرض , كما نقوم بزيارات الى المرضى في المستشفيات وهذا لا يقتصر على المرضى المصابين بالايدز إنما المرضى بشكل عام , كما نقوم بتوعية وقائية ما بعد الاصابة بالمرض .
 
 
س- هل يخضع الشباب والشابات المشاركين بهذه الاعمال التطوعية الى دورات تدريبية صحية تخص هذا المجال ؟
أغلب الشباب والشابات المتطوعين مع الفريق هم من العاملين بالمجال الصحي , لذا فهم مؤهلين صحيا ولديهم الكثير من الخبرات في هذا المجال ونحن بدورنا أيضا قدمنا لهم بعض الدورات التثقيفية التي تتعلق بهذا المرض .
 
س- كيف وجدتم تفاعل طلاب المدارس والجامعات مع ما تقدمونه من برامج تثقيفية وتوعوية خاصة بمرض الايدز؟
الحمد لله كان التفاعل كبيرا , وطالبوا بمزيد من هذه المحاضرات , كما أن الكثير من الطلاب والطالبات طلبوا منا إشراكهم في العمليات التطوعية التي يقوم بها فريقنا وخاصة في النزول الميداني للتوعية والتثقيف وهذا الأمر دفع إلى تشكيل فريق تطوعي آخر اسمه فريق المشورة المتحرك لفحص الايدز بجدة التابع للصحة العامة في جدة وشارك في هذا الفريق الكثير من المتطوعين والمتطوعات .
 
 
س- أهم التحديات التي تواجهكم في تثقيف شباب وطلاب المدارس والجامعات ؟
أهم الصعوبات التي تواجهنا في هذا المجال هو الوصول الى الفئات التي لديها جهل بهذا المرض وطرق الوقاية منه وفي نفس الوقت هم لا يرغبون بالحديث عنه أو معرفة أاي معلومة تتعلق به , ولكن الحمد لله استمرارنا بالتوعية والتثقيف حفز الكثير منهم على الرغبة في معرفة الكثير من الامور التي تتعلق بالوقاية منه .
 
س -خططكم المستقبلية التي تهدفون الى تحقيقها في المستقبل إن شاء الله ؟
نسعى الى الاستمرار في الأربع سنوات بتوعية المجتمع السعودي بفئاته المختلفة عن مخاطر فيروس نقص المناعة المكتسبة لمرض الايدز , كما نسعى إلى المشاركة في الأيام العالمية للصحة  في كافة الأمراض , أيضا من خططنا التكثيف في زيارة المرضى بشكل عام في المستشفات العامة والخاصة  والاستمرار في التوعية الصحية للأمراض المختلفة قبل الاصابة بها أو لا قدر الله بعد الاصابة بها من أجل خلق مجتمع صحي واعي للوقاية من الأمراض ومخاطرها .
 
حاوره/ اسراء البدر