جمعية التحفيظ تطرح وقفاً ب 150 مليوناً لتغطية رواتب 2450 معلمة
13 مارس 2010 - 27 ربيع الأول 1431 هـ( 833 زيارة ) .

 تشكل رواتب المعلمات بالمدارس النسائية للجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في منطقة الرياض مشكلة لدى الجمعية حيث يبلغ عدد المعلمات بهذه الحلقات أكثر من 2570 معلمة وإدارية إلى جانب إيجارات المدارس ورواتب المستخدمات المسئولات عن النظافة في هذه المدارس وتبلغ الرواتب السنوية للعاملات حاليا أكثر من 20 مليون ريال. وتعمل الجمعية على تبني وقف بقيمة 150 مليون ريال يتولى تغطية 75% من رواتب المعلمات ونلتقي مع إبراهيم الخضيري مدير عام المدارس النسائية بالجمعية للتعرف على المدارس النسائية وبرامجها وابرز العقبات التي تواجهها:


كم عدد المدارس التي تشرف عليها الجمعية؟


أبرز الصعوبات التي تواجه المدارس


عدم وجود كفالة للمعلمات حيث تحتاج الجمعية ل 20 مليونا سنوياً لتغطية بند الرواتب في مدارس مدينة الرياض.


نسقت الإدارة مع إدارة الموارد المالية وإدارة الاستثمار لتبني مشروع وقف للمعلمة بقيمة 150 مليونا وسيكون له أثر لحل 75% من المشكلة خلال ثلاث سنوات بإذن الله.


أبرز الصعوبات التي تواجه المشرفات في الإدارة


تسرب المشرفات المستمر فبعد تدريبها والعناية بها تنتقل لمكان آخر أو تعتذر لظروف اجتماعية ومن أبرز الحلول التي نسعى لها رفع نسبة المكافأة.


قلة وسائل النقل للمشرفات التي تعمل على إيصالهن للمدارس للزيارات.


الوظائف الشاغرة


وفرت الجمعية عدداً من الوظائف تواكب حاجة الميدان وما زالت هذه الوظائف شاغرة.


ما هي أبرز الانجازات العاجلة التي ستحققها الإدارة


سنعمل الآن في تطبيق المرحلة الثانية من ضبط القيود المحاسبية للمدارس وتحتاج الجمعية الآن لعدد من المحاسبين


ما هي الاستراتيجيات التي ستركز عليها الإدارة:


o ستركز الإدارة على الاستراتيجيات التالية


o استمرار برنامج السعودة لجميع المديرات والمشرفات.


o تطوير النظام المحاسبي للمدارس.


o إعادة تأهيل المشرفات.


o وضع معايير عالية لافتتاح المدارس ومنع المدارس العشوائية.


o إيقاف التصاريح الجديدة دون وجود متبرع يتكفل بالمدرسة.


o وضع معايير عالية للجودة.


o نسعى لتطوير المناهج.


o وضع معايير جديدة للحلقات القرآنية الصباحية.


ماذا عن جهود الجمعية في برامج محو الأمية.


o قامت المدارس النسائية بجهود رائعة بالتعاون مع تعليم البنات (وزارة التربية والتعليم) ولدينا قرابة 100 فصل لمحو الأمية للكبيرات.


كما قامت الجمعية بالاستعانة بفريق من المتخصصين لكتابة معايير للجودة الشاملة تتضمن قوة الأداء وتحسين الانتاج تهدف من خلالها لتطوير المهارات الإدارية والقيادية وزيادة العمل وتقليل الهدر وتخفيض الكلفة للتوجه الأمثل للموارد المالية والبشرية.


* ما هي تطلعاتكم المستقبلية؟


- بدأنا الآن لتكوين فريق نسائي متكامل لقيادة العمل النسائي لتحقيق رؤية الجمعية وتطلعات معالي وزير الشؤون الإسلامية ورؤيته الثاقبة لتطوير أعمال الجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم.


إيقاف جميع البرامج العشوائية لجمع التبرعات ونعمل الآن على تلافي أي ثغرة في الجانب المحاسبي. ولن نتسامح بوجود أي خطأ أو تقصير في هذا الموضوع.


اما المشاريع المستقبلية في مجال تغطية الرواتب فصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان رئيس مجلس الموارد المالية يخطط الآن لوضع إستراتيجية لإيجاد موارد كافية لجميع المدارس النسائية خلال السنوات القادمة.


* هل سيتم تطوير الاختبارات لاسيما بعد فوز عدد من مرشحات الجمعية في مسابقة الأمير سلمان؟


- نعم بدأت الجمعية الاستعانة بفريق من المتخصصات في انظمة الاختبارات وسنركز في الفترة القادمة على فتح الاختبارات طوال العام وكذلك إخضاع لجان المسابقة لدورات عالية الجودة لضبط وتطوير مهارات الاختبارات لديهن.