أكثر من 900 أسرة تقوم الجمعية بمساعدتها
14 فبراير 2009 - 19 صفر 1430 هـ( 621 زيارة ) .

مازن الجعيد من الرياض

في بداية اللقاء نريد أن تقدموا أنفسكم لقراء "الاقتصادية"؟
أنا أخوكم بخيت بن مرزوق الغامدي, حاصل على بكالوريوس في الدراسات الإسلامية أعمل مرشداً مدرسياً في معهد العاصمة النموذجي ومديراً لفرع جمعية البر الخيرية في العريجاء.

لماذا اتجهت للعمل في المجال الخيري وتحديدا في "جمعية البر"؟
لا يخفى على الكثير أن العمل الخيري جزء أساسي في حياة الإنسان, وأكون في سعادة غامرة عند استطاعتي تقديم العون لمن يكون في حاجة والوقوف بجانبه, والواجب على كل مسلم أن يبذل من وقته وجهده في سبيل مساعدة إخوانه ابتغاء ما عند الله, تبارك وتعالى, واقتفاء لأثر نبي هذه الأمة ـ صلى الله عليه وسلم ـ والذي ضرب أروع الأمثلة في الرحمة ومد يد العون لكل محتاج ومواساة كل فقير, ووجدت جمعية البر هي الأقرب للمحتاجين وفيها تستطيع المساهمة في الكثير من أعمال البر والإحسان.

متى تأسس فرع البر في العريجاء ؟
تأسس فرع جمعية البر في حي العريجاء عام 1403هـ باسم مبرة الشيخ/ محمد بن عبد الوهاب, ثم انضمت إلى جمعية البر في الرياض عام 1415هـ.

ما أبرز نشاطاتكم؟
يقوم الفرع بالعديد من الأنشطة والبرامج ومنها على سبيل المثال لا الحصر:
1ـ كفالة عدد من الأسر المحتاجة مثل (أسر السجناء, الأرامل, المطلقات, العجزة, الأسر الفقيرة).
2ـ استقبال الزكوات والصدقات والتبرعات المالية والعينية وتوزيعها على الفقراء كمساعدات شهرية وسنوية بصفة مستمرة.
3ـ استقبال المواد الغذائية بجميع أنواعها وتوزيعها.
4ـ تقديم خدمات الرعاية للمحتاجين ومساعدتهم في أجور المنازل وتسديد فواتير الخدمات العامة.

5ـ استقبال وتوزيع المواد العينية من الملابس والأثاث والأجهزة وغيرها.

6ـ استقبال زكاة الفطر ولحوم الأضاحي وتوزيعها في العيدين.
7ـ توزيع كسوة الشتاء وكسوة الصيف.
8ـ توزيع الحقائب المدرسية والزي المدرسي على أبناء الأسر(ضمن برنامج رعاية الطالب المحتاج).
9ـ توزيع كسوة العيدين.
10ـ استقبال فائض الأطعمة من الولائم والحفلات وتوزيعها.
11ـ تدريب أبناء الأسر وتأهيلهم بعد دراسة سوق العمل ومعرفة التخصصات والمهن المطلوبة والسعي لتوظيف ما يمكن توظيفه منهم في القطاعين الحكومي والخاص.

ما شروط التقدم للاستفادة من خدمات الجمعية؟
تعمل جمعية البر الخيرية في الرياض وفق أنظمة ولوائح اجتماعية تحدد حاجة الأسرة المتقدمة، حيث يمكن تقديم المساعدة للمستحقين لها بشكل حقيقي, وهناك شروط تسجيل تعمل جميع فروع الجمعية بها مثل: ما يتعلق بسن المتقدم ودخله الشهري ومدى قدرته على العمل مع مطالبته ببعض الوثائق والمستندات التي تبين استحقاقه للزكاة وحاجته إلى المساعدة من عدمها.

هل فكرتم في الوقف لإيجاد دخل ثابت؟
نعم الفكرة موجودة وهي من أكثر المشاريع والبرامج التي يحاول الفرع إيجاده, ولم نتمكن من ذلك حتى الآن, ولكن قد تبرع أحد المحسنين, جزاه الله خيراً, بأرض قريبة من مقر الفرع الحالي لإقامة المبنى الإداري للفرع عليها وسيتم ـ إن شاء الله ـ اقتطاع جزء منها يبنى عليها مبنى استثماري يكون ريعه للأسر المسجلة بالفرع، حيث تأثرت واردات الجمعية بالأوضاع الاقتصادية الأخيرة, ما يجبر الجمعية أحيانا إلى إلغاء بعض المشاريع حتى تتمكن من القيام بالمشاريع الأكثر أهمية مثل المواد الغذائية والإيجار ونحن نسعى جاهدين لإيجاد وقف يكون موردا ثابتا لا يتأثر بالأوضاع الاقتصادية التي تظهر بين فترة وأخرى, ولعل أن يوفق لذلك.

هناك من يقول إن مساعدتكم لا تغطي احتياجات المستفيد؟
نحن نحاول أن يلبي قدر المستطاع ما تحتاج إليه الأسر, ولكن يحكمنا في ذلك الواردات التي تصل للجمعية, ولله الحمد والمنة, فإن الجمعية تقدم جهودا طيبة في هذا الشأن وطموحنا أكبر نسأل الله الإعانة على ذلك.

ما الفرق بين جمعية البر ومكاتب الدعوة؟
عمل جمعية البر في الأمور الإغاثية فقط أما مكاتب الدعوة لهم أعمال أخرى نسأل الله لهم التوفيق والسداد وأغلب أعمالهم في الجانب الدعوى.

هل تجدون اهتماما بأنشطتكم من قبل وسائل الإعلام؟
مما لا شك فيه أن للإعلام دورا كبيرا في إيصال وتوضيح أي عمل إلى الجهات والمؤسسات الخيرية ونجد منهم تعاونا طيبا. ولا نزال نطمح في تعاون أكثر ولكثير من الإخوة الإعلاميين بجهود موفقه فهم شركاء في العمل الاجتماعي.


كما أننا نود من الإعلام تسليط الضوء على عمل ونشاطات المؤسسات والجمعيات الخيرية, ويعد الإعلام حلقة وصل بين الجمعية وجميع الفئات في المجتمع، وقد توصلنا إلى بعض الحالات التي تحتاج إلى المساعدة من بعض المهتمين بالعمل الاجتماعي, وأنوه أننا نرحب بالنقد البناء الذي يدعم الجانب الاجتماعي والإنساني, كما يسعدنا وبترحاب بالغ بالتواصل مع إخواننا الإعلاميين.