المؤتمر السابع للاتحاد العربي للعمل ( انتهت ) (1598) زيارة .
من 19 يونيو 2011 - 17 رجب 1432
الى
19 يونيو 2011 - 17 رجب 1432

انطلق يوم أمس السبت بمقر جامعة الدول العربية (بالقاعة الكبرى) المؤتمر السابع للاتحاد العربي للعمل التطوعي الذي ترأسه دولة قطر تحت رعاية سعادة السيد عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية، وذلك وسط حضور كبير من الشخصيات الكبيرة المصرية والعربية، من بينهم عدد من الوزراء والمحافظين ورؤساء مجالس إدارات المؤسسات ومديري الجمعيات والشركات المختلفة وأساتذة الجامعات والفنانين.


ويعقد مؤتمر هذا العام تحت شعار "نتطوع لمستقبل أفضل" كما سيتم خلال المؤتمر تكريم الأمين العام لجامعة الدول العربية وسيتم تكريمه من قبل الاتحاد العربي للعمل التطوعي تقديراً لدعمه لمسيرة الاتحاد طوال ثماني سنوات هي عمر الاتحاد.


يشارك في المؤتمر 15 دولة عربية، هي: قطر، ودولة الإمارات العربية المتحدة، والسعودية، والكويت، وسلطنة عمان، والبحرين، والعراق، ولبنان، والمغرب، والجزائر، والسودان، وتونس، وسوريا، واليمن، إضافة إلى مصر الدولة المضيفة.. وجميع هذه الدول هي أعضاء في الاتحاد العربي للعمل التطوعي الذي يترأس المؤتمر.


وتعتبر هذه المشاركة الكبيرة هذا العام دعماً لمسيرة نجاح الاتحاد العربي للعمل التطوعي ودليلاً على جهد رسخت من خلاله مفاهيم العمل التطوعي في المجتمعات العربية وسط آلام المخاض التي تمر بها الأمة العربية.


وتشارك قطر في هذا المؤتمر بأكبر وفد عربي يضم 11 شخصية، هم: السادة: يوسف علي الكاظم وإبراهيم باخضر وسميرة مال الله وفهد غريب عبدالله ومحمد علي محمد وفهد داود ووجيدة عبدالله وسلوى سلطان أبوحقب ود. أمينة الهيل وأحمد العامري وأحمد العمري.


ثمان شخصيات


وقال السيد يوسف علي الكاظم أمين السر العام بمركز قطر للعمل التطوعي، الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي: "إن الجلسة الافتتاحية للمؤتمر تتضمن عدداً من الكلمات يلقيها ممثل الجامعة العربية وكلمات لبعض الوزراء وكلمة للأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي، وكلمة لرئيس جمعية مصر للعمل التطوعي".


وقال: "إنه خلال المؤتمر سيتم تكريم ثماني شخصيات عربية هي البارزة في مجال العمل التطوعي التي تم اختيارها من بلدانها حسب المعايير التي أرسلت من قبل الاتحاد العربي للعمل التطوعي، وتم الاختيار من قبل الجمعيات التطوعية في هذه الدول. والشخصيات هي: لطيفة يوسف البورشيد من البحرين وعلي بن عبدالله الدباني من الإمارات العربية المتحدة ومحمد موالدي من الجزائر ومحمد عبد اللطيف جميل من السعودية ومحمد عمر بامشموس من اليمن، ومؤسسة الملك خالد الخيرية من السعودية، وصلاح عرفة محمد عرفة من مصر، إضافة إلى د. مصطفى حمزة من لبنان".


انضمام جمعيات جديدة


وقال يوسف الكاظم: "إن الاتحاد العربي للعمل التطوعي قرر أيضا تكريم خمس شخصيات برزت في مجال العمل التطوعي وخدمة المجتمع في مصر، والشخصيات هي: معز الشهدي المدير التنفيذي لبنك الطعام والدكتور شريف عبد العظيم رئيس مجلس إدارة جمعية رسالة والدكتور عصام الهلالي سكرتير عام الاتحاد الرياضي للجامعات والدكتورة عصمت محمد أنور مدير جمعية الشهد الخيرية وأسرة المرحوم ناصر الخرافي".


وفي الوقت ذاته سيتم تكريم أفضل 16 طالباً وطالبة من الجامعات المصرية ممن برزوا في مجال العمل التطوعي وخدمة المجتمع..


وأعرب الأمين العام للاتحاد عن أمله في أن يدفع التكريم طلابا آخرين للانخراط في مجال العمل التطوعي من خلال نشاط الجامعات.


وأشار الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي إلى أن المؤتمر سيسلط الضوء على مشاركات الدول العربية خلال عام 2010 و2011 ومناقشة ما تم تنفيذه من التوصيات التي كانت قد أقرت في العام الماضي، خاصة أن المؤتمر يشارك فيه العديد من الشخصيات ذات الثقل في مجال العمل التطوعي والإنساني، وسيتم تنظيم ورش عمل وندوات تسلط الضوء على التجارب التي قامت بها بعض الدول العربية لترسيخ مفاهيم العمل التطوعي.


وأوضح أن المكتب التنفيذي للاتحاد سيعقد اجتماعاته خلال أيام المؤتمر لمناقشة موضوع انضمام ست جمعيات تطوعية من أربع دول تقدمت لعضوية الاتحاد.


مراكز تدريب


وسيشمل النقاش دور الاتحاد خلال العام الماضي الذي تم فيه تدشين مراكز للتدريب على العمل التطوعي والخدمة الاجتماعية، حيث أنشئ مركز تدريب في لبنان ليغطي منطقة آسيا، كما أنشئ مركز في السودان ليغطي منطقة إفريقيا وفي الوقت ذاته تم إنشاء الأكاديمية العربية للعمل التطوعي ومقرها في أبوظبي..


بجانب مناقشة آخر المستجدات المتعلقة بالنشاط الميداني الذي قامت به الجمعيات التطوعية في الدول العربية.. وأشار الأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي إلى انه تم توقيع اتفاق على قيام نشاط تدريبي بين مصر والسودان لتمكين الشباب من الاستفادة من الثروات الطبيعية بين البلدين..


كما ستتم مناقشة الدعم الذي تقدمه الدول العربية للعمل التطوعي وآخر هذا الدعم يتمثل في الدفعة الكبيرة التي وجدها العمل التطوعي من سلطنة عمان، متمثلة في إطلاق جائزة السلطان قابوس للعمل التطوعي، التي رصد لها نحو مليون ريال قطري تقدم للافراد والجمعيات والمؤسسات المساهمة في العمل التطوعي، ويحسب هذا الدعم نقاطاً إيجابية للاتحاد العربي للعمل التطوعي.


ويذكر أن مؤتمر الاتحاد العربي للعمل التطوعي سيحظى بتغطية إعلامية واسعة حيث وجهت الدعوات إلى خمس قنوات فضائية وسبع وكالات أنباء، و15 مؤسسة صحفية مصرية وعربية.


وأعلن الاتحاد العربي للعمل التطوعي أنه سيكرم مؤسسة الملك خالد الخيرية نظير المسيرة المتميزة للمؤسسة في الأعمال التنموية والخيرية والتطوعية، كما سيتم تكريم المهندس محمد عبداللطيف جميل ك"شخصية تطوعية سعودية"، ويعد المؤتمر أكبر تظاهرة عربية للعمل التطوعي.


من جهته، أكد رئيس الوفد السعودي المشارك في المؤتمر ورئيس جمعية العمل التطوعي نجيب بن عبدالرحمن الزامل، أن السعودية ستشارك للمرة الأولى في المؤتمر ممثلة بالجمعية والمركز الإعلامي العربي للعمل التطوعي، حيث تبرز أهمية المشاركة في مثل هذه المؤتمرات العربية من خلال التواصل المثمر مع الجمعيات المماثلة وتبادل الخبرات بينها، والمساهمة في تقديم مبادرات خلاّقة تخدم العمل التطوعي محلياً وعربياً، مؤكداً أن تكريم مؤسسة الملك خالد الخيرية والمهندس محمد عبداللطيف جميل يؤكد على حجم الإنجاز ومدى التطور الذي وصل له العمل التطوعي في السعودية، وإنصاف لهما على ما يقدمانه من خدمات مميزة محلياً وعربياً ودولياً.


وقال مدير عام المركز الإعلامي العربي للعمل التطوعي ماجد بن محمد الخميس، ان المؤتمر السابع للعمل التطوعي يعد فرصة ملائمة لنشر ثقافة العمل التطوعي في العالم العربي عبر استثمار مختلف وسائل الإعلام، مشيراً إلى أن تكريم مؤسسة الملك خالد الخيرية والمهندس محمد عبداللطيف جميل، يمثلان دعماً للنشاط والنجاح السعودي في مجال الأعمال الخيرية والتنموية والتطوعية.


الأفق ، الرياض