الاختيار الصائب حياة أسرية سعيدة ( انتهت ) (2369) زيارة .
من 6 أبريل 2010 - 21 ربيع الثاني 1431
الى
6 أبريل 2010 - 21 ربيع الثاني 1431

رؤيتنا:بناء أسرة إماراتية متماسكة ومستقرة.


رسالتنا:تقديم الدعم المادي والمعنوي للمقبلين على الزواج والمساهمة في تكوين الأسرة الغماراتية القائمة على أسس سليمة لتحقيق التماسك والاستقرار.


قيمنا:التميز في تقديم الخدمة,الشفافية في الاداء المؤسسي والعمل بروح الفريق الواحد


 


سهير حمدان - أبوظبي


تحت  شعار "الاختيار الصائب حياة أسرية سعيدة"، افتتح المؤتمر اليوم بكلمة لمعالي الدكتورة ميثاء الشامسي وزيرة دولة رئيس مجلس إدارة صندوق الزواج بمقر غرفة تجارة وصناعة أبوظبي،حيث بدأت الدكتورة كلمتها بتوجيه الشكر لغرفة تجارة وصناعة أبو ظبي لاستضافتنا اليوم ودعمها للحملة الاعلامية الذي يقوم به صندوق الزواج لعام 2010م،وقد حضر المؤتمر الأستاذ محمد النعيمي المدير العام لقطاع الخدمات في غرفة تجارة وصناعة أبو ظبي،والأستاذة حبيبة عيسى مساعد خبير تطوير بصندوق الزواج.


كلمة معالي الدكتور ميثاء الشامسي وزيرة دولة رئيس مجلس إدارة صندوق الزواج


نحن نقدر لغرفة صناعة وتجارة أبو ظبي هذه الجهود الطيبة واسهاماتها التي تقدمها لصندوق الزواج،ودعمها المتواصل للصندوق،كما أننا نتتطلع إلى مزيد من التعاون ودعم التفعيل مع النشاطات والفعاليات التي يقوم بها الصندوق،وقمنا بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة أبو ظبي بالاعلان عن اطلاق الحملة الاعلامية لعام 2010م وبحمد الله وجدت نجاحا كبيرا.


كما أننا ندرك تماما أهمية هذه الحملة التي تزيد التعاون والاقبال على صندوق الزواج،ودعم أنشطتها،وهذا يوفر التواصل من المؤسسات الحكومية والتجارية وغير ذلك،



كما قالت الدكتورة ميثاء الشامسي أن الغطار الايجابي والعقلاني للاختيار هو مفتاح مهم لجعل الامور تسير بشكل صحيح،وهذا لا يعني التعامي عن المشكلات او الأفكار غير العقلانية في الاختيار،بل يعني امعان النظر طويلا من خلال خبرته في كل مرة،ولا بد أن يحسب كل خطوة يخطوها في اختياره،وفي حملتنا هذه لا نتطرق فقط في الاختيار المحصور بالزوجة ولكن الاختيار بشكله الشامل الذي يلامس حيات الشاب واستقراره الأسري بدءا من اختياره لطريقه في اختياره شريك الحياة،وتكوين الأسرة،اختيار اباء الأسماء وغيرها.


وهذه الحملة لعام 2010 عنوانها الاختيار الصائب أي أبرز أهداف الحملة هي توعية الشباب بالنسبة لشريك الحياة وتعزيز هذا الاختيار وفق مقاييس ومعايير يكون لها دور في استقرار الزواج وبناء حياة أسرية على أسس سليمة وصحيحة وتتوافق مع الشريعة الاسلامية والتي نحرص فيها على زواج المواطنين من المواطنات،وهذا الاختيار الصائب يأتي فيما بعد في وضع الشروط وبناء وتوافق بين الزوج والزوجة،ويكون متوفر الانسجام بين الزوج والزوجة أيضا،وهذه الشروط تهدف إلى بناء أسرة متكاملة،وهذا يعني سعادة زوجية ويعني استقرار للاسر واستقرار لدولة الامارات العربية وهذا يعني الهوية للامارات.


كما أكدت الدكتورة ميثاء الشاسي خلال كلمتها ان حملة 2010م تركز على الاختيار،وأن يكون اختيارنا صائبا في جميع أمور الحياة حتى لا يترتب عليها انعكاسات سلبية على أسرتنا الإماراتية،ومجتمعنا المحلي بشكل عام،وومن هذا المنطلق ندعو الجميع لوقفة لتحديد خياراته وتطلعاته المستقبلية لما لهذه القضية من آثار لا يمكن حصرها،ولكن طريق الألف ميل يبدأ بخطوة،فلا بد من اختيار الخطوة السليمة في حياتنا.  


وقد صرحت لي الدكتور ميثاء أن الفئة المستهدفة برسالتنا الإعلامية هم جميع فئات المجتمع المختلفة من شباب ومستحقين للمنحة والشباب غير المستحقين المقبلين على الزواج والزوجات من جميع الاعمار والفئات ونستهدف الشباب في قطاع التعليم وهو قطاع مهم وواسع ويشمل الجنسين وجميع المجتمع الإماراتي بشكل عام.


كما أكدت الدكتورة ميثاء على أن الحملة تركز على إيصال عدد من الرسائل التوعوية وتتمحور جميعا حول مخاطبة الإنسان في المجتمع الإماراتي بجميع فئاته،عن أثر الاختيار بشكل عام سوى للزوج أو للزوجة أو كيفية تحديد الشخص لإختياراته وأهدافه في الحياة،وأثر هذه الاختيارات على الأسرة والمجتمع بشكل عام.


وقد صرحت لي الدكتور ميثاء الشامسي بانه كانت لعام 2009 خمسة حملات لكن هذه الحملة الأولى لعام 2010م لكنا لا نحاول أن نكثف الحملات لكنا نكثف نوعيات الحملة مع جمهور الحملة والمستفيدين،ويبدو أن هناك آثار ايجابية  حصلنا عليها وهذا انتبهنا عليه من خلال تفاعل الجمهور مع الصندوق،كما أننا لا ننسى وجود زاوية مختصة على بريدنا بالإرشاد الأسري،ونعقد الدورات والندوات والمحاضرات ونستقبل الموضوعات من كافة جماهير الدول العربية.


وأن اهم ما يميز هذه الحملة هي تعزيز الثقافة ودور التوعية بالصندوق والدور الايجابي الذي يقوم به اتجاه المواطنين،بجانب عقد المحاضرات والندوات التوعوية ارشادهم إلى أسس اختيارك شريكة الحياة أو شريك الحياة.


وأكدت لي معالي الوزيرة أن الحملة ستبدأ فعالياتها من الأسبوع الحالي حتى شهر يونيو من عام 2010م،فنحن معنيين أن نحث المقبلين على الزواج من الشباب وكذلك حث أوليتء الامور على التخفيض من تكاليف حفل الزواج هذا ما حثنا عليه الدين الإسلامي الحنيف،مع وليمة لقدر استطاعة الفرد،فنحن نضع نصب اهتمامنا على هذا الموضوع بحيث نقلل من تكاليف الأعراس الجماعية ونضع نصب أعينهم على بناء بيت زوجي سليم متكامل.


كلمة الاستاذ محمد النعيمي المدير التنفيذي لقطاع الخدمات العامة في غرفة تجارة وصناعة أبو ظبي


نرحب بجميع الحضور وترحيب خاص بالدكتورة ميثاء الشامسي وزيرة دولة ورئيس مجلس ادارة أبو ظبي،ونرحب بالاعلاميين ونشكر هذه الجهود الطبية وحضورهم لتغطية هذا المؤتمر.


نحن في غرفة صناعة وتجارة أبو ظبي نؤكد على تعاونا ودعمنا ومساندتنا لصندوق الزواج والاعمال الي يقوم بها في توفير الحماية ودعم الشباب الراغب بالزواج وبناء الأسرة الاماراتية المتماسكة ونحن مستعدون لدعم كافة الأنشطة وفتح أبوابنا لاستقبال نشاطات صندوق الزواح وحملاتها الاعلامية وندواتها ومحاضراتها.



كما أعيد تكراري وتاكيدي على دعم غرفة تجارة وصناعة أبو ظبي للصندوق بكافة نشاطاته وفعالياته ونتمنى التوفيق والنجاح.


كما اننا  أن التعاون مستمر بيننا منذ فترة طويلة وكل فترة تزداد هذه العلاقات بشكل أكبر،ونحن نوفر الامكانيات المناسبة للصندوق من حيث استخدام القاعات والتدريب،والأهم من ذلك تحقيق التواصل بين صندوق الزواج وبين غرفة تجارة وصناعة أبو ظبي،ونحن بدورنا سنوجه رسائل لرجال الاعمال وسنقوم بزيارتهم لحثهم على التعاون المادي مع صندوق الزواج ودعمه.


المفهوم الرئيسي للحملة


تعتبر عملية تحديد الخيار من اهم وأصعب ما يواجه الشخص في حياته لتحديد خياراته في القضايا الحياتية،وتعتبر بعض الخيارات مسألة مصيرير في حياة الإنسان،إلا أن خيار تحديد الزواج يبقى من أهم وأصعب الخيارات لعدة اعتبارات اجتماعية وثقافية واقتصادية،ومدى امتلاك الشخص للخبرات والقدرات التي تساهم في اتخاذ القرارات التي لا بد من أن تكون مبنية على أسس ومعايير دقيقة،فعملية الاختيار تلعب دورا هاما في حياة الإنسان،ومن هنا تأتي أهمية مؤسسات الإرشاد والتوجيه.


فالاختيار يمر عبر مراحل وتفاعلات ذهنية ونفسية،فأن اختيار الزوجين لبعضهما البعض يعتبره علماء الاجتماع ورجال الدين والقانون من أهم مقومات الحياة التي يجب أن تبنى على أسس وقيم قوية ومينة كونه لا يتعلق بطرف واحد بل يمس طرفين سوف تجمع بينهما حياة مشتركة لا بد فيها توافق وتكامل وتناغم وانسجام فالشخص عندما يحدد خيارا يتعلق به شخصيا يختلف عن خيار يكون في أطراف أخرى لهم متطلباتهم ولديهم تطلعاتهم وتلعب العوامل الثقافية والمعتقدات الدينية،والعادات والتقاليد الاجتماعية والظروف الاقتصادية دورا مباشرا في تحديد الخيار.


وما يهم صندوق الزواج هو كيف يختار الشخص شريك حياته؟وكيف يرسم كل شاب وكل فتاة معالم حياته المستقبلية؟ على ضوء متطلبات العصر مع الحفاظ على القيم والعادات والتقاليد،والاسس التي جاءت بالقرآن الكريم والحديث النبوي الشريف،استخلاص العبر منها حتى تكون دليل عمل،فكما هو معروف ان هناك عوامل كثيرة تتدخل في تحديد خيارات الزوج،على وجه الخصوص،منها ما هو تقليدي حسب العادات والتقاليد والاعراف الخاصة بالمجتمع وتواكب التطور.


إن الزواج شبيه ما يكون بطائر ذو جناحين،هما الغقل والقلب،حيث يتطلب مراعاة التوازن،حتى يستطيع الزوجان التحليق معا،وبناء أسرة سعيدة،من خلال التكافؤ والرضا والقبول والتوافق الفكري،عوامل مهمة في تحديد الخيار وبالتالي لا بد من وضع كل الاعتبارات في تحديد الخيارات حتى يستطيع كلا من الطرفين أن يتقبل الآخر وبما يخدم بناء الأسرة وتربية الأبناء وتأدية الرسالة والعيش في سلام وأمان.



أهداف الحملة


يسعى الصندوق من خلال جميع الحملات الاعلمية السابقة والحالية إلى ترسيخ مبدا الاستقرار والتكامل الأسري،وذلك تماشيا مع مبادئ رؤية الصندوق المتمثلة في بناء أسرة غماراتية متماسكة ومستقرة من خلال:


§       تنمية وعي الشباب الإماراتي باهمية إختيار الزوجة الملائمة،والتي تكون على قدر من المسؤلية والوعي.


§       نشر الوعي بأهمية هذه القضية وأثرها على التركيبة السكانية وعلى الاسرة المكونة لهذه التركيبة وسلبيات هذه القضية على التكوين الاجتماعي.


§       الاختيار من النواحي الشاملة والتي تشمل جميع الأمور الأسرية ابتداءا من اختيار الزوجة والزوج،اختيار مكان السكن،اختيار الوظيفة أو اختيار حتى أسماء الأبناء أي الاختيار بمعناه الشامل...اختيار الحياة الأسرية المستقرة....


استراتيجيات الإقناع


تعتمد الحملة الاعلامية لتحقيق رسالتها وأهدافها الإستراتيجية على عدد من المحاور الإقناعية أهمها:


المحور الأول:


اختيار الزوجة المناسبة بما يتماشى مع عادات وتقاليد المجتمع الإماراتي من باب.."تخيروا لنطفكم فإن العرق دساس"


المحور الثاني:


يعتمد على إقناع الفئات المستهدفة سواء من الأزواج أو الآباء عند اختيار الزوجة المناسبة للإبن من حيث ملاءمة الثقافة والسن والتعليم والمستوى المعيشي مما يؤثر إيجابيا على شكل الأسرة وتكوينها في المستقبل.


المحور الثالث:


يعتمد على اختيار طريقة الحياة السعيدة للأسرة من اختيار طريقة وتربية الأبناء..اختيار السكن الزوجي،اختيار التفكير في مستقبل الأبناء بالنسبة للفئات المتزوجة والتخطيط السليم لمستقبل الأسرة بشكل عام.


الوسائل التي تعتمد عليها الحملة


تعتمد الحملة على عدد من الوسائل للوصول إلى المجتمع الإماراتي منها: 


1-    التلفزيون.


2-    الإذاعة.


3-    الصحافة.


4-    الإعلانات المرئية والمقروءة والمسموعة في جميع مدن الدولة.


5-    إستخدام وسائل الاتصال الحديثة مثل الانترنت وتحديدا موقع الصندوق:www.zawaj.ae  


6-    المطبوعات والكتبيات.


7-    الرسائل النصية.


خطة العمل للحملة


تعتمد الحملة على عدد من الفعاليات والأنشطة التوعوية والتثقيفية ويمكن اختصارها فيما يلي:


1-    تقديم أكثر من حلقة نقاشية في كل من تلفزيون: أبو ظبي،ودبي، والشارقة.


2-    إذاعة أفلام تلفزيونية وتوعوية بواقع مرتين يوميا في كل من تلفزيون أبو ظبي وسما دبي والشارقة.


3-    تقديم عدد من الحلقات الإذاعية في إذاعات الدول المختلفة.


4-    الإعلانات الخارجية في عدد (420) بناية سكنية وحكومية موزعة على إمارات الدولة،وهي عبارة عن إعلانات تلفزيونية موجهة.


5-    نشر اعلانات أسبوعية في الجرائد بواقع كل (5) مرات في كل جريدة طوال مدة الحملة.


6-    إقامة منتديات حوارية في بعض الإمارات.



كلمة شكر من الوزيرة


في الختام لا يسعني إلا أن نعرب عن خالص تحياتنا لجميع وسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة على مساندتها ورعايتها لفعاليتنا وأخبارنا وأنشطتنا في صندوق الزواج... فانتم شركاؤنا في العمل المجتمعي.