متطوعون ينظمون الخيام وتوزيع الوجبات
27 يونيو 2014 - 29 شعبان 1435 هـ( 565 زيارة ) .

مع سرعة جريان الزمن واندفاعه واللهاث وراء المطامح وتحقيق الرغبات، وتلبية الطموحات، تقرع في ذهنك جملة من الآيات العظيمة والأحاديث الشريفة، لتستوقفك وتعيد التفكير من جديد حول دورك في الحياة، ووجه دلالتك لعمل الخير، في معترك تموج به الآمال، وتتعدد فيه الخيارات، حينها يستكين المرء لسماع حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم «لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم».

إفطار ودعوة
«عكاظ الأسبوعية» وهي تتجول على مخيمات الإفطار التي تهيأت لاستقبال شهر رمضان استوقفتها لافتات كبيرة مكتوب عليها «إفطار ودعوة» .. سألنا عما يقدمه مشرفو المخيمات من أعمال كبيرة.. أدركنا كيف يقف خلف هذه الأعمال رجال دعوة امتثلوا لأمر الباري عز وجل، واهتدوا بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم في تقوية دعائم الإسلام ونشره في أصقاع الدنيا، دعاة يطفئون ضريم نار الحيرة والشك من قلوب تائهة، فأراحوا بدعوتهم صدورهم وقدموا إجابات شافية.
القصص تنبع من قلب أكبر مخيم للإفطار في المنطقة الشرقية يطلق عليه (سراج) وهو تابع للمكتب التعاوني في الظهران، حيث يأخذ مساحة في المدينة الصناعية الثانية كمقر له ويستهدف 7000 شخص يوميا.

دعوة غير المسلمين
مدير المكتب التعاوني في الظهران سراج الشيخ حسين بن سالم بامشموس أوضح بأن الهدف من المخيم تفطير الصائمين من الجاليات القاطنة في المدينة الصناعية، ودعوة الجاليات غير المسلمة واستشعار معنى الأخوة والترابط وتجسيدها، وتأليف قلوب المسلمين منهم وتحفيزهم على إتمام فريضة الصيام.. هذه المخيمات تقدم برامج توعوية، ودعوية، وترفيهية، ومسابقات متنوعة بجوائز قيمة، للمسلمين وغير المسلمين، وهذا بدوره يترك أثرا إيجابيا عند بعض الجاليات للدخول في الإسلام.


ويهدف المخيم كما يقول إلى تفعيل روح الأخوة الإسلامية من خلال تفطير الصائمين، والتعاون مع المواطنين لكسب الأجر، وتربية الجاليات على أسس علمية إسلامية، واستقطاب أكبر عدد من الزوار والمنتسبين للمخيمات، وتنسيق الزيارات لكافة شرائح المجتمع، واستغلال إقبال الجاليات للإفطار والدروس لإنتاج مواد دعوية، مؤكدا أن المخيم سيكون بحول الله سببا في إسلام الكثيرين.
وعن فكرة الإفطار والدعوة قال مدير المكتب التعاوني إن رحلة الألف ميل تبدأ بالخطوة الأولى عبر طاقم من المتطوعين الكثر، الذين يعملون بكل جد واجتهاد، فمنهم المرحب والآخر ينظم، واجتهد الدعاة في دعوة الزوار في كل خيمة من الخيام الموزعة حسب الجالية، حيث يقومون بتنظيم الخيام وتوزيع وجبات الإفطار على الصائمين.