دُور المسنين.. الرعاية على قدر المستطاع!
8 يونيو 2014 - 10 شعبان 1435 هـ( 633 زيارة ) .

يحتاج كبار السن في المملكة إلى رعاية واهتمام أكبر مما هو عليه الحال حالياً، إذ إنَّ الملاحظ أنَّ ما يحصلون عليه من خدمات لا تزال دون المستوى المأمول، حيث تشكّل هذه الفئة نسبة كبيرة من إجمالي عدد السكان، الأمر الذي يتطلَّب إيجاد إدارة أو هيئة وطنية تُعنى بتقديم الخدمات لهم ورعاية قضاياهم وتوفير الأنشطة الاجتماعية التي تساهم في دمجهم مع أفراد أسرهم ومجتمعهم، إلى جانب تأمين خدمات الرعاية المنزلية والصحية والإيواء، وغيرها من الخدمات الضرورية، خاصةً إذا ما علمنا أنَّ "المُسنين" فئة تعاني إلى حدّ كبير في الجانب الصحّي، وهؤلاء –دون شك- عملوا سنين طويلة في العديد من الجهات المختلفة في الدولة، سواءً في القطاع العام أو الخاص، وبالتالي فإنَّهم يُعانون في سنِّهم المتأخر من تراكمات ومشكلات صحيّة مختلفة.

ولا شك أنّ كبار السن فئة تعيش وسط مخاوف واضطرابات نفسية وصحية مرتبطة بتقدمهم في العمر، فحديثهم لا يخلو من اليأس الناتج عن شعورهم بانتهاء دورهم في المجتمع ومحدودية نشاطهم فيه، فلا وظيفة ولا راتب ولا عائل ولا شريك يقاسمهم هذه المشاعر –في الغالب–، كما أنَّ برامج الرعاية المُقدَّمة لهم من قبل الجهات المعنيَّة محدودةً وضعيفة إلى حدٍ كبير، كما أنَّها لا تتواءم مع صور الرعاية والاهتمام بالمسنين في الدول الغربية، رغم أنَّ تعاليم ديننا الإسلامي تحرّص كثيراً على وجوب العناية بكبار السن ورعايتهم وتلبية احتياجاتهم.

والسؤال الرئيس الذي يتفرع منه عدة تساؤلات: لماذا لا توجد لدينا هيئة ترعى كل من تجاوز سن (60) عاماً دون اشتراطات مُعقدة أو إجراءات تعجيزيَّة أو مماطلة تُعرقل عملية قبولهم في دور رعاية المسنين؟، ولماذا لا يتم توفير البيئة الملائمة للمشاركة الاجتماعية المثلى في كافة المجالات والقطاعات في المجتمع؟، ولماذا لا يتم تأمين أندية صحية وأدبية ملائمة يلتقون فيها ويتحاورون فيما بينهم؟، ولماذا لم نسمع بعد بالرعاية المنزلية للمسنين؟، ولماذا لا تُعمَّم مثل هذه الجهات في كافة المناطق؟، ومن المسؤول عن عدم وجود كل ما سبق ذكره؟.

هيئة معنيَّة

وقال "عبدالعزيز بن محمد الشنقيطي" –مدير دار الرعاية الاجتماعية، والمتحدث الرسمي لوزارة الشؤون الاجتماعية بمنطقة المدينة المنورة– :"لا توجد هناك هيئة معنية بقضايا المسنين؛ لأنَّ الأمر مُسند لوزارة الشؤون الاجتماعية، فنظام المسنين يحظى بمتابعة من المقام السامي كاهتمام ودعم وتعديل لكل ما يخدم المسنين بميزانية عالية وإشراف تام"، مضيفاً أنَّ المسنين المعنيين هم من تجاوزوا سن (60) عاماً ولا يوجد من يعولهم -أيّ لا يكون لهم أبناء-، وغير قادرين على خدمة أنفسهم، موضحاً أنَّ الوزارة معنيَّة بتأمين كل احتياجاتهم.

وأضاف أنَّه يمكن قبول المريض النفسي الذي لا يُشكِّل خطراً على الآخرين، مشيراً إلى أنَّه توجد أندية في بعض المدن بمراكز رسمية، موضحاً أنَّ بعضها يتبع للجمعيات ومراكز الأحياء ويُقدَّم لها دعم لا محدود من قِبل الوزارة، والبعض الآخر يتبع للجان الأهلية التي تُشرف عليها مراكز التنمية الاجتماعية التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية، لافتاً إلى أنَّ الرعاية المنزلية والصحية خدمة طبية في الغالب، مؤكداً على أنَّ "وزارة الشؤون الاجتماعية" تُقدِّم الدعم لأيّ مشروع يُقدِّم خدمة اجتماعية لها دور فاعل لهذه الفئة الغالية على الجميع عن طريق الجمعيات أو اللجان الأهلية أو مراكز الأحياء.

مكانة المسنين

وأشار "يوسف السيالي" -مدير إدارة رعاية المسنين المُكلَّف- إلى أنَّ عدد الدور في المملكة بلغت (12) داراً، مضيفاً أنَّ العمل في هذه الدور يستند على لائحة متخصصة صادرة من المقام السامي في هذا الشأن، موضحاً أنَّه ليس كل من تجاوز سن (60) تتم استضافته في دور الرعاية، إذ إنَّ الوزارة تسعى إلى أن يبقى المسن في بيئته الأصلية وهي الأفضل له مع تقديم أوجه الرعاية التي يحتاج إليها، مبيِّناً أنَّ الوزارة تسعى لتقديم أوجه الرعاية الشاملة التي يحتاجها نزلاؤها عبر توفير البيئة والخدمة المناسبة لجميع المسنين.

وأكَّد على أنَّه يتم تسخير جميع الإمكانات في سبيل راحة المسن، ومن ذلك تقديم الرعاية الصحيَّة والاجتماعيَّة والإيوائيَّة، إلى جانب تقديم البرامج العلاجيَّة والترفيهيَّة الهادفة إلى تلبية متطلبات المسنين، مضيفاً أنَّ الجهات ذات العلاقة مع المؤسسات الحكومية وقطاع المجتمع المدني تسعى أيضاً للمشاركة في تنفيذ مثل هذه البرامج التي تؤدِّي في النهاية إلى دعم مكانتهم الاجتماعية ورفع روحهم المعنوية وتوفير الراحة النفسيَّة، وتُشعرهم أنَّهم جزء لا يتجزأ من المجتمع، وأنَّهم الرعيل الأول الذي كان لهم دور سابق في البناء وإرساء دعائم النهضة في البلاد.

وذكر أنَّ غالبية النزلاء بدور الرعاية هم من كبار السن الذين يحتاجون إلى رعاية صحيَّة وغير قادرين على الحركة أو غير مُدركين للزمان والمكان، مضيفاً أنَّه يوجد لدى "وزارة الشؤون الاجتماعية" أندية صحيَّة مُصغَّرة داخل الدور يُمارس فيها المسنون نشاطاتهم الرياضية، إلى جانب وجود حالات للعلاج الطبيعي تُمارس من خلال بعض التمارين الرياضية التي تساعد على الحفاظ على توازن المُسن.

رعاية منزلية

وبيَّن "السيالي" أنَّه يتم تنظيم بعض الأمسيات الأدبية في بعض الفروع من خلال البرامج والأنشطة والندوات والمحاضرات المُقدَّمة في الدار، لافتاً إلى وجود برنامج رعاية صحية منزلية للمُسنين تُشرف عليه الخدمات الطبية في الوزارة، موضحاً أنَّه يُقدِّم الإرشاد والتوجيه وتحديد العجز والقصور الوظيفي الشخصيّ للمسن، مشيراً إلى أنَّ الوزارة تعمل على تدريب أسرة المسن على كيفية تقديم العلاج والتأهيل المُناسبين له واستخدام التجهيزات الطبية، مؤكِّداً على أنَّ ذلك يتم عبر فريقٍ طبيٍّ مُتعدِّد التخصُّصات يُنفِّذ زيارات دوريَّة لأسرة المسن لحين التأكد من إتقانهم المهارات الطبية والعلاجية اللازمة.