فتيات دار التربية والحضانة الاجتماعية والدار الإيوائية بجمعية فتاة الأحساء يفطّرن المسنات
4 اغسطس 2013 - 27 رمضان 1434 هـ( 631 زيارة ) .

 شاركت (20) فتاة من فريق "روح الإنسانية" بدار التربية الاجتماعية للبنات بالأحساء وعدد من متطوعات الفريق من دار الحضانة الاجتماعية بالدمام، في تفطير مسنات دار الرعاية الاجتماعية في مقر دار الرعاية المؤقت بالتأهيل الشامل بالدمام، وتأتي هذه الزيارة بحسب مديرة دار التربية الاجتماعية للبنات بالأحساء نوال المنقور، ضمن خطة العمل التطوعي لشهر رمضان المبارك والذي تساهم فيه الفتيات في تقديم خدمات إنسانية لبعض فئات المجتمع المحتاجة لمشاركة منهن في خدمة المجتمع وتنفيذاً لرغبتهن في العطاء والبذل.

وأكدت نوال المنقور، على اهتمام فريق "روح الإنسانية" التطوعي في تفعيل دوره لخدمة المجتمع بجميع فئاته وشرائحه، مشيرة إلى رغبة الفتيات في زيارة أطفال مرضى السرطان وإعداد برنامج ترفيهي متكامل للأطفال وذلك لإدخال الفرح والسرور على قلوبهم.

ونوهت إلى أن فتيات الفريق ساهمن في توزيع (50) وجبة إفطار على العمال في الأحياء القريبة من الدار بالدمام، مبينة في ذات السياق بأنه تم عقد شراكة مع فرع جمعية (إطعام) بالأحساء لحفظ النعمة والاستفادة من فائض الوجبات الخاصة بفتيات الدار في إطعام الأسر المحتاجة حيث تم تعبئة (57) طبقاً خلال اليوم الأول من الشراكة، والتي تهدف لحفظ النعمة أولاً وعدم التبذير فيها من خلال معرفة عدد الأشخاص الذين يمكن إعاشتهم بها وليحمل الجميع شعاراً واحداً لكل النعم التي وهبنا الله إياها، هو "نبيها تدوم".

وتضمنت الزيارة التي أقيمت مساء أمس الأول جولة في أقسام دار الرعاية وجلسة ودية مع المسنات لتبادل الأحاديث والخبرات، كما قدمن الفتيات هدايا تذكارية للجدات وقمن بوضع "الحناء" في أياديهن مما أدخل الفرح والسرور إلى قلوب المسنات اللاتي شعرن بجو العائلة الذي يفتقدنه.

في الوقت الذي ألقت مديرة دار الرعاية الاجتماعية بالدمام لولوة الزقدي، كلمة رحبت خلالها بالفتيات وإدارتهن وشكرتهن على مبادرتهن الطيبة لإسعاد المسنات ومشاركتهن روحانية رمضان لاسيما في لحظات الإفطار، وأشارت في الوقت نفسه إلى أن عدد المسنات بالدار 20 مسنة، لايوجد لهن عائل وتصوم منهن أربع مسنات فقط بسبب ظروفهن الصحية، مؤكدة على أهمية إعداد المرء لمرحلة الشيخوخة منذ شبابه لاسيما وأنها مرحلة لابد منها إن أطال الله الأعمار، داعية في ختام كلمتها إلى استمرارية التواصل بين الفتيات والدار والجدات لما لذلك من أثر إيجابي على رفع الروح المعنوية لدى الجميع.

يذكر أن فريق "روح الإنسانية" التطوعي تم تشكيله مؤخراً بمبادرة من فتيات دار التربية للبنات بالأحساء وبمشاركة فتيات دار الحضانة الاجتماعية بالدمام والدار الإيوائية بجمعية فتاة الأحساء الخيرية بهدف تقديم خدمة للمجتمع بجميع فئاته، ورد جميل الوطن الذي منحهن الكثير، وإيماناً منهن بأن اليد العليا خير من اليد السفلى.