كشّافة المملكة..«رسل سلام» إلى العالم
3 اكتوبر 2011 - 5 ذو القعدة 1432 هـ( 532 زيارة ) .

تهدف جمعية الكشافة العربية السعودية من إقامة المخيمات إلى تنمية قيم المواطنة والسلام لدى الكشافين، وإبراز دورهم في تعزيز الوحدة الوطنية والتعايش العالمي، وإبراز دور حكومة خادم الحرمين الشريفين في نشر قيم السلام العالمي بين الشعوب، وتقديم نموذج عالمي لتنفيذ برامج هدية السلام التي تبناها -حفظه الله- على مستوى العالم، واستفاد منها أكثر من 10 ملايين شاب في أنحاء العالم؛ يمثلون 118 جمعية كشفية عالمية.

ومن أسمى مبادئ الكشافة أنها حركة تطوعية مفتوحة لجميع الشباب تعتمد في تربيتها على الواجب نحو الله، ثم الواجب نحو الآخرين، ولقد أثبتت البحوث والدراسات تفوق التربية الكشفية على التربية في المدارس والجامعات وأثبتها الميدان، كما أنّ أكثر من 70% من قيادات العالم الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والعلمية من القيادات الكشفية أو سبق لهم الانخراط بالبرامج الكشفية، كما أن الشباب مدعوون للإفادة من البرامج والفعاليات الكشفية التي تعزز الأخلاق والوطنية، وأن يكونوا مؤثرين فى مجتمعهم وفي العالم لما يملكونه من مهارات وثقافة الحوار والنقاش.

وكانت "الرياض" قد رصدت معلومات خاطئة مثارة عن جهل في عدد من المواقع الاليكترونية، ومواقع التواصل الاجتماعي عن المخيم الكشفي في ثول، وجاء تفنيد -بيانها المزعوم- من عدد من المسؤولين على المخيم، والحركة الكشفية في المملكة.

تصحيح المعلومة

في البداية أكد "د.عبد الله الفهد" -نائب رئيس جمعية الكشافة العربية السعودية- على أنّ مخيم السلام العالمي الذي أقيم في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست) مخصص للبنين فقط، وكل الدعوات التي وجهت للدول حدد فيها فئة الجوالة (طلاب الجامعات) بنين فقط، مشيراً إلى أنّ المخيم تحت اشراف تربوي من وزارة التعليم العالي، وأساتذة الجامعات وتربويين من التعليم العام؛ بمشاركة جميع قطاعات الجمعية الكشفية فى المملكة.

وقال:"إن مخيم السلام هو امتداد لمخيم السلام الأول الذي أقيم فى الجبيل، وكان له أثر كبير فى رسم صورة إيجابية عن الوطن والكشافة السعودية، وإبراز الصورة الحقيقية للإسلام والمسلمين بمشاركة مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطنى"، محذراً من نقل معلومات خاطئة عن الكشافة السعودية ومشاركاتها، داعياً الجميع للتثبت والتأكد من المعلومات الصحيحة من مصادرها أو من المشاركين فى تلك المخيمات.

وقال:"نحن فى جمعية الكشافة العربية السعودية أبوابنا مفتوحة لمن أراد أن يطلع على التقارير الموثقة بالأسماء والصور لمشاركات الكشافة السعودية فى جميع المحافل".

ملتقى عالمي

وعن المشاركة في مخيم السويد أوضح "مبارك الدوسري" -أحد المسؤولين في مخيم السويد- أن الكشافة العالمية حملت على عاتقها تربية النشء على المبادىء السليمة والبعد عن الأخلاقيات التي تؤثر في حياة الفرد والمجتمع، فلا يعقل أن يكون ملتقى عالمي يقبل أن يترك أثراً سلبياً على سمعته ومكانته، مشيراً إلى أن مشاركة المملكة في مخيم الجامبوري العالمي 22 المقام بالسويد؛ تضمنت مجموعة من الأعمال والبرامج والمعارض والورش التي توضح دور المملكة البارز في العالم الإسلامي بصفتها راعية الحرمين الشريفين، وقد تناول التعريف بجهود المملكة التي تجسد ثقافتها وحضارتها الإسلامية.

وقال "ماجد السرور" -المشرف على الحرف اليدوية في المخيم-: لقد كان عملنا يتلخص في عرض نبذه عن التراث الإسلامي والسعودي بوجه خاص، وأُعجب الجميع بما نقوم به من أعمال، ومثل هذا العمل ساهم في إبراز دور المملكة الريادي، كما تم من خلال ورشنا عرض أبرز ملامح حياة آبائنا وأجدادنا من القدم وصولاً إلى العصر الحديث.

تزييف الحقائق

وأكد "علي ميمش" -قائد المخيم العالمي الثاني في جدة- وأحد المشاركين فى المخيم العالمى 22 الذي اقيم مؤخراً  فى السويد على أن ما ذكر من معلومات خاطئة عن المخيم غير صحيح، وقال من سمع ليس كمن رأى، والله يقول:(يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين)، وصَفِيَّةَ بِنْتِ حُيَىٍّ -رضي الله عنها- قَالَتْ كَانَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- مُعْتَكِفًا فَأَتَيْتُهُ أَزُورُهُ لَيْلاً فَحَدَّثْتُهُ ثُمَّ قُمْتُ لأَنْقَلِبَ فَقَامَ مَعِىَ لِيَقْلِبَنِى، وَكَانَ مَسْكَنُهَا فِى دَارِ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ فَمَرَّ رَجُلاَنِ مِنَ الأَنْصَارِ فَلَمَّا رَأَيَا النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- أَسْرَعَا فَقَالَ النَّبِي -صلى الله عليه وسلم-"عَلَى رِسْلِكُمَا إِنَّهَا صَفِيَّةُ بِنْتُ حُيَي"، فَقَالاَ سُبْحَانَ اللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ:"إِنَّ الشَّيْطَانَ يَجْرِى مِنَ الإِنْسَانِ مَجْرَى الدَّمِ وَإِنِّى خَشِيتُ أَنْ يَقْذِفَ فِى قُلُوبِكُمَا شَرًّا". أَوْ قَالَ "شَيْئاً"، وأنا أقول لمن كتب أو ضم اسمه البيان الذي صدر مؤخرا اتقوا الله، وتعالوا انظروا بأعينكم وانكم مسؤولون أمام الله عما كتبتم، نافياً أن يكون المخيم مختلطا؛ لأن المملكة تمنع الاختلاط في هذه المخيمات التي تنعقد داخل المملكة.

الشباب المسلم

وقال الاستاذ "محمد برناوي" -قائد ضمن وفد رعاية الشباب-: لقد شاركت في الكثير من المناسبات الكشفية العالمية مابين مخيم ومؤتمر ومنتدى، ولم أشاهد شباب المملكة ودول العالم الإسلامي إلاّ حريصين على الظهور بالصورة المشرقة واللائقة للشباب المسلم، الذي يؤدي الفرائض في أوقاتها، بل إن الجامبوري الأخير في السويد الذي صادفت أيامه الأخيرة بداية شهر رمضان كان كثير من أعضاء الوفد صائمين، بالرغم من رخصة السفر وطول النهار هناك، بل رسموا صورة جميلة في أذهان الآخرين وهم يقومون بإكرام ضيوفهم في بيت الشعر في الوقت الذي لا يتناولون شيئاً، بالإضافة إلى الصورة الرائعة التي لفتت أنظار المشاركين وهم يتناولون الإفطار سوياً ويؤدون صلاة التراويح جماعة.

كما تحدث المشرف على أحد المراكز الشبابية في مخيم السويد الأستاذ "فهد النهيو" قائلاً:"تخيلوا عندما يرتفع صوت الأذان داخل المخيم، وتصطف الناس للصلاة أليس هذا دافعاً لبقية المشاركين للسؤال عن الدين الاسلامي، وربما كان ذلك سببا في هدايتهم إلى الإسلام".

واجهة مشرقة

وشاركنا "إبراهيم السماعيل" -أستاذ الأدب بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية- بانطباعاته حول مشاركة المملكة في المخيم العالمي 22 الذي أقيم في مملكة السويد، وقال: رأيت شباباً فيه الحماسة، والحيوية، والجدّ والتعاون، وكانوا مثالاً في إقامة مقر الضيافة السعودية (بيت الشَّعر) رغم كِبر حجمه، وصعوبة إقامته، مشيداً بسلوك أبنائنا وقادتهم في هذا المخيم خصوصا أنهم كانوا يقيمون صلواتهم الخمس في معسكراتهم، وصاموا جزءا من رمضان هناك، مضيفاً: شبابنا كغيرهم حسب تربيتهم تظهر أخلاقهم، ومن الجميل فيهم –خاصة من يتقنون اللغة الإنجليزية– رحابة صدرهم في شرح تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، والإجابة عن تساؤلات المشاركين الذين يلفت انتباههم قيامنا بأداء الصلاة جماعة، وحسن تعاملنا في الضيافة والكرم من خلال (القهوة) العربية وما يصاحبها من التمور مما يعكس عاداتنا وتقاليدنا النابعة من عروبتنا المتوّجة بروح إسلامنا.

ثقافة الحوار

وأشاد "عبد الرحمن القرني" -منسق الحوار بمخيم السلام العالمي الثاني- إلى أهمية الحوار بين الشعوب، وقال: إنّ مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني نفّذ عدداً من البرامج التدريبية من خلال مشاركته  في مخيم السلام العالمي الثاني، بالتعاون مع جمعية الكشافة العربية السعودية، وقد استفاد من هذا البرنامج 40 كشافاً يمثلون مختلف الجامعات السعودية، مؤكداً على أنّ مركز الملك عبدالعزيز للحوار يشارك  في المخيم الكشفي للسلام العالمي الثاني (رسل السلام)  بعد النجاح الباهر الذي حققه في النسخة الاولى عام 2006م، وقد بلغ عدد من أسهم المركز في تدريبهم من الكشافة في المخيم العالمي الذي أقيم بالسويد مؤخرا نحو 2000 كشاف من جميع أنحاء العالم، وذلك في إطار اتفاقية مذكرة التفاهم بين المركز وجمعية الكشافة السعودية.