المملكة وعونها للبلدان المحتاجة
4 يوليو 2011 - 3 شعبان 1432 هـ( 324 زيارة ) .

وضعت المملكة العربية السعودية استراتيجية العون الاقليمي والدولي في مقدمة ادوارها الانسانية لاسيما في الدول الشقيقة والصديقة تجسيداً للأمانة التي تحملها المملكة كقبلة للمسلمين اضافة لوزنها الحضاري.
في كلمة تصدرت التقرير الختامي للهيئة السعودية العليا لمساعـــــــدة شعب (البوسنة والهرسك) اكد صاحب السمو الملكي الأمير ســــــلمان بن عبدالعـزيز امير منطقة الرياض ورئيس الهيئة العليا لتقديم المســاعدات المالية والعينية لشعوب البلدان الشقيقة والصديقة، ولفت سموه الكريم النظر الى ان المساعدات التي قدمها الشعب السعودي وحكومته على مدى ثماني سنوات لشعب البوسنة والهرسك ساهمت في تخفيف معاناة الشعب الشقيق.


من خـلال اقامة مشاريع للري وللكهرباء وللزراعة وبناء المســـــتشفيات والملاجىء والمساجد ودور العجزة.. كل هذا كما قال سمو الامير سلمان بن عبدالعزيز خفف من آثار الحرب العـــــدوانية التي تعرض لها شعب البوسنة والهرسك وادت الى قتل وجرح وتشريد الآلاف من ديارهم.