الشباب ..والخدمات التطوعية
12 فبراير 2011 - 9 ربيع الأول 1432 هـ( 673 زيارة ) .

تقوم فرقة تطوعية من الشباب والشابات برصد الحالات الصحية لمتضرري السيول التي تعرضت لها أحياء جدة وذلك لتقديم الرعاية الصحية والغذائية للمتضررين في أماكن سكنهم.


من أوجب الواجبات على الشباب أن يعيش مشكلات وطنه ومواطنيه لا سيما في حالات تعرضهم لما يعكر عليهم حياتهم ..وفي انحاء العالم يُرى الشباب مواكباً لجهود الدولة في أعمالالاغاثة ولأن الشباب والشابات السعوديين لا يقلون ارتباطاً بوطنهم، وحماسة لرعاية من يحتاجون الغوث في حالة تعرضهم لما يعكر عليهم صفو حياتهم كما حدث مؤخراً من جراء السيول التي اجتاحت بعض مناطق جدة.. حيث نزل الشباب إلى الشارع ليشكلوا من أجسامهم حواجز ومن أيديهم وسائل تأخذ بيد الذين حاصرتهم السيول وايصالهم إلى برِّ الأمان.


وفي هذا المجال رصدت جمعية البر بجدة الحالات المرضية بين المتضررين وتحــديد احـــــتياجاتهم العلاجية والغذائية وقد اشار الدكتـــــور مروان عبدالرحمن باكرمان استشارى طب الأســــــرة والمجتمع إلى ان الجمعية وبالتعاون مع كليــــــــة الطب بجامعة الملك عبدالعزيز تسعى لتقديم خدماتها الصحية للمتضررين في مساكنهم وكذلك ايصال مواد الاغاثة إلى حيث يقيمون.