جدة (شباب)!!
6 فبراير 2011 - 3 ربيع الأول 1432 هـ( 630 زيارة ) .

في كل موسم شتاء أصبح سكان عروس البحر الأحمر يضعون أيديهم على قلوبهم هلعًا وخوفًا من نزول المطر، مع أنه رحمة وخير بالعباد، نتيجة غياب البنية التحتية ومشاريع التصريف!!.

في كارثة جدة الأولى تعرض عدد كبير من سكان مدينتي (جدة) إلى الموت، وفقدان منازلهم وممتلكاتهم، وتكرر نفس المشهد بعد (14) شهرًا تقريبًا في كارثة وفاجعة جدة الثانية.

وبقدر ألمي وألم كل السعوديين وسكان جدة على وجه الخصوص لهذا الحال الذي وصلت إليه ثاني أكبر المدن السعودية، وبوابة الحرمين الشريفين، والظروف التي عاشتها عن قرب في الفاجعة الأولى، والحزن الذي انتاب الجميع.. إلاّ أن ما يخفف الآلام في الكارثة الثانية الثقافة الجديدة للمتطوعين من شباب وشابات جدة، الذين كانوا نموذجًا للشباب الواعي المدمج بحب وطنه، ومدينته من خلال عملهم ومثابرتهم في خدمة كل مَن لحق به الضرر في صورة جسدت معاني التكافل والتعاضد بين أبناء الوطن الواحد!!.


وهذه الثقافة تحتاج إلى دعم وتشجيع ومؤازرة وتتطلب من المسؤولين الاحتفاء بهؤلاء من خلال تكريمهم بما يليق نظير حسهم الوطني الذي نفخر به، وليكونوا نموذجًا لشباب وشابات ينبغي أن نرفع لهم العقال، ونعتز بما قدموه في خطوة جريئة تستحق الإعجاب والتقدير.


شكرًا لشبابنا وشاباتنا الذين أثبتوا للجميع أننا أسرة واحدة، نتظلل تحت سماء هذه الأرض الطيبة والمباركة، والأمل أن تسارع الجهات المختصة لتكريمهم، والاقتفاء بهذا الجيل الرائع من أبناء جدة!!.
كلاسيكو الدوري!!

حتى وإن اتفقنا أن مباراة الكلاسيكو اليوم التي تجمع الاتحاد بالهلال هي الأقوى والأكثر انتظارًا لجماهير الكرة، ليس في المملكة فقط، بل على مستوى الخليج.. إلاّ أنني لا أتوقع أن تشهد المباراة أداء فنيًّا عاليًا نتيجة الفترة الطويلة التي توقف فيها الدوري!!.

أكثر ما يميّز لقاء اليوم هو الحضور الجماهيري المتوقع حضوره لملعب الأمير عبدالله الفيصل، ولا أتصور ان الاتحاد سيفرط في نتيجة اللقاء فيما لو أراد المنافسة على الدوري، كون فوز الفريق الاتحادي سيقلص الفارق النقطي بينه وبين الهلال إلى نقطتين، بينما فوز الهلال سيقفز بالفارق الى ثماني نقاط، وعندها لن يجد الهلال صعوبة في المحافظة على لقبه بجدارة واستحقاق؛ ليبقى التنافس على المراكز من الثاني إلى الرابع عشر!!.