دور المؤسسات الإسلامية في دعم حج الفقراء
1 يناير 1970 - 23 شوال 1389 هـ( 3281 زيارة ) .
 
حج بيت الله الحرام وتأدية المناسك وإتمام الفروض حلم كبير كم تاقت أنفس المؤمنين عبر التاريخ لتأديته وتلبية دعوة الله تصديقاً لقوله تعالي (( وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلي كل ضامر يأتين من كل فج عميق )) (1) ، والحج المبرور الذي يتقبله الله ليس له جزاء إلا الجنة  لقوله صلي الله عليه وسلم  (( العمرة إلى العمرة تكفر ما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة )) (2) ، ومن المعروف أن فريضة الحج فيها من الإنفاق والمشقة وإتصال العبد بربه  ما يرفع أدران القلوب ويجلوها فيسمح للأرواح والأنفس أن تتزكي وتطهر فيتوثق تقارب العبد المؤمن بربه ، ليكون الحج هو تمام النعمة التي تحقق للعبد المسلم تمام السعادة في الدارين لوقله صلي الله عليه وسلم ((( تابعوا بين الحج والعمرة، فإنهما ينفيان الفقر والذنوب، كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب)) (3).
 
 والحج في الإسلام هو فريضة من فرائض الله علي عباده لقوله تعالي (( وأتموا الحج والعمرة لله )) (4) ولكنه لم يفرض إلا علي القادر المستطيع لقوله تعالي (( ولله علي الناس حج البيت من إستطاع إليه سبيلاً )) (5) فالحج فرض علي القادر الذي يستطيع الإنفاق بما يضمن توافر أسباب السفر والزاد اللازم للرحلة المقدسة ، ولكن هذا ليس معناه أن الفقير قد نسي بالكلية في دولة الإسلام بكل إنسانيتها وخيريتها فالخير نبت في أمة محمد صلي الله عليه وسلم منذ ظهورها وممتد إلي أن تقوم الساعة ، ولذلك فإن دعم فريضة الحج للفقراء غير القادرين أمر قد ظهر منذ فجر الإسلام ولقد ساهمت في دعمه المؤسسات الإسلامية والأفراد الأثرياء الأتقياء الأنقياء من أصحاب الفضل ومن أرباب الخير وأهله ومن المؤسسات الإسلامية التي ساهمت في دعم فريضة الحج لغير القادرين ما يلي :
 
أولاً : مؤسسة الوقف الإسلامية
من المعروف أن مؤسسة الوقف الإسلامية منذ فجر الإسلام أنها كانت مؤسسة إقتصادية كبيرة ومهيمنة ولقد إرتبطت قوة ونهضة وتماسك الأمة الإسلامية الدينية والإجتماعية بتقدم هذه المؤسسة وتوغلها في شتي ميادين الحياة وفي كافة الجوانب المادية والروحية التي تهم المسلمين ، ولقد ساهم الوقف في دعم مسيرة الرباط في سبيل الله سواء في الجهاد أو تزكية النفس ولقد وجدت وقفيات لمساعدة المسلمين علي تأدية الكثير من العبادات كالحج والجهاد (6) فقد اشترط كثير من الواقفين أن يصرف ريع أوقافهم أو أجزاء منها في مساعدة غير القادرين للأداء فريضة الحج.  وبالـرغم من أن الحج لم يفرض إلا على القادرين إلا أن قوة الشعور الديني جعلت الكثيرين يتوقون لتأدية الفريضة، ومن هنا توجه عدد من الميسورين الواقفين للإعانة الفقراء المسلمين على تأدية الحج، باعتبار ذلك وجها من وجوه البر التي ينفقون فيها صدقاتهم. وقد عمل بعض الواقفين على تسيير قوافل الحجاج الذين يرغبون في الحج ولا يجدون سعة من العيش، وتشمل تلك القوافل كافة المتطلبات التي تحتاجها الرحلة إلى بيت الله الحرام، كالجمال والمياه والزاد، ذهابا وإيابا. (7) ومن أمثلة هذا الوقف أن "بدر بن حسنويه" كان يصرف في كل سنة ألف دينار لعشرين نفس، يحجون عن والدته وعن عضد الدولة، لأنه كان السبب في تمليكه(8).
 
ثانياً : الجمعيات الخيرية
الجمعيات الخيرية في الوقت الراهن ومع إنحسار أو تراجع الدور العملاق لمؤسسة الوقف عبر الأيام أصبحت الأعباء والإلتزامات التي تقوم بها مكملة لأدوار مؤسسة الوقف تجاه المجتمعات في أغلب الدول الإسلامية وهي التي تدعوها للمساهمة في تيسير سبل الحج  للفقراء غير القادرين ، والجمعيات الخيرية التي تيسر هذه السبل تعمل وفق ضوابط بها من الحرص علي تأدية هذا الدور العظيم ومساعدة آحاد المسلمين علي تأدية الفريضة الخامسة من فرائض الدين  بما يرسخ لمفاهيم المسئولية الإجتماعية الدائمة ، ويرتقي دائماً بأبعاد ونظريات العمل الخيري التي لا تحدها حدود في الإسلام  ، وطريقة عمل أغلب الجمعيات الخيرية لتيسير سبل الحج تسير في عدة إطارات ووسائل منها ما قد يعمل علي تمويل الحاج بالكلية فتتحمل الجمعية الخيرية تكلفة سفره وإقامته ونفقات الحج كاملة ، أو تساهم جزئياً بتيسير الإجراءات اللازمة مع  خصم الجزء الأكبر أو الأقل المطالب به الحاج لتأدية المناسك وتلبية الفريضة  وفق الضوابط التي تعمل بها الجمعية الخيرية ، ومن الضوابط التي تأخذ بها الجمعيات الخيرية في ترشيح الفقراء السعداء الذين يقع عليهم الإختيار لتأدية فريضة الله وإقامة شعائر الحج مدي الكبر في السن فتكون الأولوية للفقراء الطاعنين في السن .
والجمعيات الخيرية في المملكة العربية السعودية وخاصة الجمعيات في مكة المكرمة والمدينة المنورة يقع عليها دور مساعد تقوم به  وستبقي مطالبة به علي الدوام وذلك في التيسير علي الحجاج عموماً وتخفيض تكلفة الرحلة ولو أن تلبية دعوة الله يدفع فيها كل غال ٍ وزهيد ،وذلك بالمساهمة بتقديم الوجبات الغذائية وإقامة المخيمات اللازمة للإيواء وتقديم الأدوية وتقديم الكتيبات الإرشادية التي تعين الحجيج علي تأدية المناسك . 
 
ثالثاً : الشركات والصروح الإقتصادية والنقابات العمالية
وأما عن الشركات والصروح الإقتصادية في دول العالم الإسلامي فقد وقع عليها أدوار كبيرة بمقتضي مسئوليتها الإجتماعية ومن خلال رؤيتها الإسلامية المستنيرة  التي تدفعها لأن تساهم  في دعم الجوانب الروحية والدينية لأفراد المجتمع من العاملين ومن غيرهم من غير القادرين من خلال تقديم الدعم المادي والعيني الذي يعينهم علي القيام بالفريضة الكبري .
 ومن الشركات ما تقدم الدعم الكامل وتتكفل بكافة النفقات التي يحتاجها الحاج أو المعتمر ، ومن الشركات ما تقدم الدعم جزئياً بما ييسر في كل الأحوال علي الفرد غير القادر أو الفقير الإمكانيات المادية التي تعينه علي تأدية فريضة الله ، وكذلك فإن النقابات العمالية في الكثير من الدول تدعم أسباب الحج لمنتسبيها بحيث يتم تخفيض النفقات التي تتطلبها رحلة الحج أو العمرة ، وكثيراً ما قد تلجأ الشركات والصروح الإقتصادية والنقابات إلي إجراء المسابقات لإختيار العدد الذي تستطيع أن تدعمه من الحجاج وذلك نظراً لتزايد الإقبال علي الفوز بالقبول وتلبية دعوة الله .
 
رابعاً : مسابقات المؤسسات الإعلامية
المسابقات الثقافية والدينية وغيرها من المسابقات التي تجريها الصحف والمجلات والمحطات الإذاعية والتلفزيونية هي إحدي الوسائل التي تدعم بها هذه الجهات أو برعاية مؤسسات أو شركات أخري تكلفة رحلات الحج أو العمرة والتي قد يستفيد منها القطاع الأكبر من غير القادرين بإعتبارهم أكبر المتفاعلين مع هذه المسابقات لما في أنفسهم وقلوبهم من شوق لتأدية هذه الفريضة العظيمة من فرائض الإسلام  .
 
ولكن يؤخذ علي هذه المسابقات في الآونة الأخيرة متطلبات مادية غير مكلفة وذلك عن طريق الإتصال الهاتفي الذي تزيد تسعيرته عن التسعيرة الإعتيادية ولكنها بحسابات غير القادرين الذين تتوق أرواحهم لحج بيت الله الحرام وتأدية المناسك فإنها تعتبر مغالي فيها بما يخرج الأمر عن الخيرية فبها من الجشع وإستغلال البسطاء ما قد يفوق قيمة التكلفة المادية لرحلة الحج وذلك بتزايد أعداد المشتركين للمسابقة .
 
أسأل الله أن يرزقني ووالدي والقراء وعموم المسلمين حج بيته الكريم .
 
والله من وراء القصد ،
 
 
 
1- سورة الحج آية رقم 27
2- رواه الترمذي
3- رواه أصحاب السنن إلا أبا داؤود .
4- سورة البقرة آية رقم 196
5- سورة آل عمران آية رقم 97
6- إسهام الوقف في العمل الأهلي والتنمية الإجتماعية ص 26
7- الوقف ودوره في تنمية المجتمع الفصل الثاني بجث لنيل الإجازة في الحقوق جامعة المولى إسماعيل – مكناس ( كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعي )