المسيرة الحافلة للخير السعودي في يومه الوطني
1 يناير 1970 - 23 شوال 1389 هـ( 1561 زيارة ) .
لم يعد اليوم الوطني للمملكة في خاطر الشعب السعودي عبارة عن ذكريات تحفل بالعديد من (البطولات) .. و(الانتصارات) التي سطرها التاريخ بأحرف من نور .. بل ينابيع عذبة تروي مساحات شاسعة من حقول التنمية وفي مختلف الأصعدة والمجالات الاقتصادية والاجتماعية والفكرية والثقافية .. لاسيما وإن الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود (طيب الله ثراه) وبنظرته الثاقبة وحنكته السياسية وبعد أن وحد أرجاء هذه البلاد في كيان شامخ وجعل شعارها راية التوحيد رسم خيوطاً من الإبداع .. فتآلفت قلوب شعبها .. وتوحدت صفوفه .. فجاء أبناؤه البررة ليسيروا في نفس هذه الدروب من أجل صناعة المزيد من الانتصارات .. فمنذ ذلك اليوم الأغر من عام 1351هـ انتقلت هذه البلاد الطيبة إلى ميادين فسيحة تتوشح بنور الأمل والأمان فرحل عنها (الضعف) و(الخوف) وجاء مكانهما (الأمن) و(القوة) فتحولت من الركود إلى النشاط .. فانطلقت بدوافعها النبيلة للقضاء على الجهل والجوع والمرض والاهتمام بكل قضايا الشعوب الفقيرة فوضعت خططاً وبرامج تمكنها من القيام بهذا الدور الإنساني في مختلف الاتجاهات فانهمرت مساعداتها وروت أراض وسهولاً كانت تعاني كثيراً من القحط والجدب وأسهمت من خلال الكثير من المؤسسات الوطنية والإقليمية والدولية في توفير المساعدات المالية الميسرة والمنح غير المستردة للعديد من الدول الفقيرة ..
ووفقاً لمساعدات المملكة العربية السعودية المتعددة والمتنوعة تصدرت هذه البلد الفتية كل الدول المانحة فأحرزت المرتبة الأولى عالمياً في دعم قضايا الشعوب الإنسانية فاستحقت بجدارة أن تنال لقب (مملكة الإنسانية) حيث اتسعت دائرة هذه المساعدات لتشمل الصعيد الوطني والعربي والإسلامي والعالمي لاسيما وأنها قدمت لبرنامج الغذاء العالمي (1,541,500,000) ريال ولمنظمات الأمم المتحدة (787) مليون ريال ولوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (4,500,000) ريال سنوياً ولبرنامج الأغذية العالمي (500) مليون دولار فبلغت تكاليف مساعداتها أكثر من (90) مليار دولار استفادت منها (87) دولة من دول العالم ..
ولم تكن حملات الإغاثة السعودية لمؤازرة الشعوب التي أصابتها المحن والشدائد والملمات وليدة الأمس أو اليوم بل بدأت انطلاقتها المباركة منذ (63) عاماً .. وبالتحديد في عام 1370هـ حينما قدم الملك الراحل (عبدالعزيز) مساعدات المملكة للبنجاب في باكستان أثناء تعرضها لفيضانات مدمرة ومساعدات أخرى آنذاك للاجئين الفلسطينيين في القطاع والضفة بعد النكبة .. وقد تواصلت هذه الحملات منذ ذلك الوقت دون أن تتوقف وأصبحت الطابع الأصيل والرسالة الإنسانية الراقية للمملكة ملكاً وحكومة وشعباً .. وتنوعت وفقاً لحالات الكوارث التي ألمت بالدول المنكوبة منها المساعدات المؤقتة والتي ارتبطت بالظروف الطارئة مثل حالات اليمن والجزائر ومصر أثناء تعرض تلك الدول للزلازل والمساعدات التي قدمتها للمتضررين من الجفاف أو الفيضانات التي اجتاحت دولاً أخرى مثل بنجلاديش وإندونيسيا والصومال والسودان الذي خص الأشقاء فيه بجسر جوي سعودي بلغ مائة وثمانين طائرة تحمل الطيبات من الرزق .. إضافة إلى أنواع أخرى من المساعدات اشتملت على القروض التنموية وتنمية الموارد البشرية والموارد الاقتصادية ..
وقد أسهمت المملكة بمبلغ (بليون) دولار لصندوق مكافحة الفقر في العالم وكذلك لرؤوس أموال (18) مؤسسة وهيئة مالية دولية .. وتجاوزت ما قدمته من مساعدات غير مستردة وقروض ميسرة خلال العقود الثلاثة الماضية (مائة) بليون دولار استفادت منها (95) دولة نامية .. وتنازلت عن (6) بلايين دولار من ديونها المستحقة على الدول الفقيرة وأسهمت بكل حصتها في صندوق مبادرة تخفيف الديون لدى صندوق النقد الدولي .. إضافة إلى تقديمها ومن خلال الصندوق السعودي للتنمية (465) قرضاً بقيمة (30,862) مليون دولار لتمويل (451) مشروعاً إغاثياً وبرنامجاً اقتصادياً واستفادت منها (75) دولة نامية منها (43) دولة أفريقية و(36) دولة آسيوية ..
وبشهادة الأمم المتحدة فإن المملكة تخصص (5,19) في المئة من قيمة اقتصادها لصناديق المساعدات الإنسانية مما يعني أن المملكة في مجال المساعدات الإنسانية لم تتقدم على الولايات المتحدة وحسب بكونها المتبرع الأكبر فيما يتعلق بنسبة الناتج المحلي بل أيضاً تقدمت على الدول الأوروبية ..
ووفقاً للتقارير التي صدرت في هذا الشأن فإن المملكة تغطي في مجال المساعدات الإنسانية أكثر من (70) في المئة من دول العالم فقدمت خلال السنوات القليلة الماضية (136) بليون دولار مساعدات للدول النامية و(3,586) مليون ريال إعانات لمكافحة الجفاف ومساعدات درء الكوارث و(2,980) مليون ريال لتعزيز التكافل الاجتماعي بين المسلمين و(618) مليون ريال لسبع دول أفريقية أصابتها الكوارث و(850) مليون ريال لدول إسلامية آسيوية .. وقدمت مساعدات عاجلة وملحة لـ (43) دولة من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي و(34) دولة إسلامية في أفريقيا وبلغت المساعدات غير المستردة والقروض الميسرة التي قدمتها المملكة لتنفيذ العديد من البرامج والمشاريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية في (35) دولة إسلامية (77) ألف مليون ريال ..