المساعدات السعودية متواصلة
22 سبتمبر 2010 - 13 شوال 1431 هـ( 343 زيارة ) .

في الوقت الذي دعت فيه الأمم المتحدة إلى مساعدات أخرى لباكستان من أجل مواجهة الكارثة التي حلت بها كانت المملكة وكعادتها دائماً في دعم ومساندة الأشقاء متواجدة في موقع الحدث دعماً ومؤازرة بكل أشكال الدعم والمساعدة حيث تبنت المملكة موقفاً ايجابياً من خلال مساعدات لم تنقطع مطلقاً تنوعت من تبرعات نقدية إلى تبرعات عينية إلى مستشفيات ميدانية وفرق انقاذ وآليات متعددة لمواجهة الكارثة الماحقة التي حلت بالبلد الشقيق والصديق والشعب الباكستاني


وبالأمس كانت المملكة حاضرة في الاجتماع الوزاري الذي عقد في نيويورك بدعوة من الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون ووزير خارجية باكستان لدعم جهود الاغاثة الدولية في أعقاب كارثة الفيضانات حيث كانت المملكة من أوائل الدول الداعمة لباكستان ومع تعهد المجتمع الدولي بمساعدات جديدة فإن المملكة تواصل في الأساس مساعدات لم تتوقف بدأت بتبرع سخي من القيادة السعودية وحملة شعبية وجه بها المليك المفدى وأسطول جوي للأماكن المتضررة في باكستان مباشرة وتوجيهات كريمة من خادم الحرمين الشريفين باقامة مستشفيين ميدانيين وفرق انقاذ تسارعت إلى انقاذ الباكستانيين وفرق للدفاع المدني بل وبادرت المملكة من جانبها إلى مناشدة العالم للتجاوب مع الكارثة في باكستان.


وبالأمس وفي اطار المواقف الإنسانية وجه صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية المشرف على حملة خادم الحرمين الشريفين لاغاثة الشعب الباكستاني الشقيق بتسليم كافة الآليات والمعدات والتجهيزات الفنية بفريق البحث والانقاذ السعودي للحكومة الباكستانية.