دعم باكستان لتجاوز المحنة
8 اغسطس 2010 - 27 شعبان 1431 هـ( 375 زيارة ) .

كما هي دائماً سباقة في كل خير فقد سارعت المملكة فور سماعها أنباء الفيضانات التي اجتاحت باكستان وما سببته من خسائر إلى تسيير أسطول جوي من المساعدات بتوجيهات سامية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - فقد شرع الأسطول الجوي وعلى الفور نقل كل الاحتياجات الإنسانية من غذاء وغطاء ومواد إنسانية للتخفيف من حجم الكارثة الإنسانية التي حلت بباكستان وأدت إلى تشريد الملايين من السكان ولازالت التقارير تشير إلى مخاطر أخرى مرتقبة في اقاليم أخرى من باكستان.

هذه الوقفة المشرفة من المملكة مع أشقائها ليست مستغربة ومع باكستان بالذات التي تربطها بالمملكة علاقات الاخوة الإيمانية العميقة .. فقد كانت المملكة دائماً في المقدمة في اغاثة الشعب الباكستاني الذي تعرض من قبل لكوارث عدة نجمت عن زلازل وهزات أرضية كانت المملكة بقيادتها وشعبها بالقرب من الشعب الباكستاني بمساعداتها الإنسانية واليوم ومنظمة المؤتمر الإسلامي توجه النداء للدول الإسلامية لاغاثة باكستان فان تجربة المملكة تبقى ماثلة ورائدة .. للاقتداء بها.

وفي الحقيقة إن هذا الموقف الإنساني تقفه المملكة دائماً مع أشقائها وأصدقائها فهي مملكة الإنسانية بعطائها المتدفق وبدعمها غير المحدود للتخفيف ما أمكن من آثار الكوارث التي تحل بالشعوب اينما كانوا.