جمعية مرضى السرطان تحتفل بأيتام دار الرعاية الاجتماعية
1 يناير 1970 - 23 شوال 1389 هـ( 342 زيارة ) .

تقدم أعضاء جمعية السرطان الصفوف الأولى الحاضرة في الحفلة التي نظموها داخل مبنى الجمعية في الخبر لأيتام مركز الرعاية الاجتماعية التابع لإدارة الشئون الاجتماعية بالمنطقة الشرقية بمناسبة نجاحهم في دراستهم حيث قدموا لهم الهداية المحفزة التي تهدف إلى رفع الروح المعنوية لهم لمواصلة عطائهم في هذه الدنيا برغم من أنهم مازالوا أطفالا صغارا لم يتجاوزوا بعد سن العاشرة من أعمارهم وأيضا لإحساس المرضى بأن باستطاعتهم مشاركة الناس بكافة فئاتهم بالرغم من معاناتهم وأنهم قادرون على إيجاد دور مؤثر لهم في المجتمع.


تنظيم
ويقول الباحث الاجتماعي في مركز الرعاية الخاصة للأيتام والمشرف على عمل الزيارات والرحلات حسين الشهراني: إن مركز الرعاية الاجتماعية في المنطقة الشرقية يقوم بشكل دائم بتنظيم مثل هذه الزيارات الاجتماعية وأيضا الرحلات الترفيهية وذلك بشكل أسبوعي أو شهري وعلى مدار العام للأطفال سواء إلى المرافق الترفيهية أو المجمعات التجارية المنتشرة في المنطقة الشرقية حتى إلى بعض المناطق الأخرى في المملكة أحياناً وقد تم تنظيم رحلة لهؤلاء الأيتام لأداء مناسك العمره قبل فترة بسيطة وأن المركز يقوم بتنظيم نشاطات داخلية تشمل الأنشطة الرياضية و الثقافية وذلك بغرض كسر الروتين اليومي داخل أروقة دار الرعاية بالنسبة للأطفال.


مناسبة
ويضيف الشهراني: بأن زيارة الأيتام إلى جمعية السرطان بالمنطقة الشرقية تعد الأولى بالنسبة لهؤلاء الأيتام وذلك تكريماً لهم بمناسبة النجاح حيث بادرت إدارة الجمعية مشكورة على إقامة حفل مبسط لهم و تكريمهم بغرض إدخال البهجة والسرور على محياهم بالإضافة إلى مشاركة هؤلاء الأيتام فرحتهم بالنجاح وأيضا محاولة من القائمين على الجمعية خاصة المرضى المصابين بسرطان في دمج هؤلاء الأطفال في المجتمع وذلك من خلال شعورهم أنهم ليسوا لوحدهم في هذه الدنيا.


استضافة
وبين محمد الرويلي المنسق في لجنة الأمل وهي إحدى اللجان التابعة للجمعية السعودية لمرضى السرطان بالمنطقة الشرقية أن الهدف من استضافة هؤلاء الأيتام هو إقامة حفلة مبسطة لهم بمناسبة نجاحهم وذلك لإحساس أن مريض السرطان يسعى لتقديم خدمة إنسانية للأطفال. و أننا كأعضاء في الجمعية تقدمنا بطلب لإدارة مركز الرعاية لاستضافة هؤلاء الأيتام من أجل تخفيف من ألم الحرمان الذي يشعرون به بسبب فقدان حنان الوالدين من أجل أن يشارك المرضى المصابين لمرض السرطان هذه الشعور الإنساني،وقدم الرويلي شكره وتقديره لرئيس و أعضاء الجمعية السعودية لمرضى السرطان بالإضافة إلى دار الأيتام بجمعية الأمير سلطان كذلك الأساتذة عماد قصين وعبد الرحمن الشهراني ود. محمد عادل و منى الشهاب وندى الدبل و موظفي شركة روابي على مساندتهم و دعمهم للجمعية من كافة النواحي من أجل التخفيف من معاناة وآلام المرضى وهذا ليس غريبا عليهم.