مملكتنا الحبيبة ورعاية الأيتام
1 يناير 1970 - 23 شوال 1389 هـ( 255 زيارة ) .

لأعمال الخيرية في مملكتنا الحبيبة كثيرة ولله الحمد، ولكن يوجد هناك واحدة من أهم الجمعيات الخيرية ببلادنا ألا وهي الجمعية الخيرية لرعاية الأيتام (إنسان) ويكفي في البدء الإشارة إلى أن رئيسها وراعيها الأول هو صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض لندرك حجم الاهتمام والرعاية الذي تحظى به هذه الجمعية.
فجمعية إنسان أسست لتقديم كافة أوجه الرعاية المادية والمعنوية والاجتماعية والصحية لهذه الفئة الغالية على قلوبنا، فهم شريحة مهمة في مجتمعنا السعودي وعزيزة على قلوبنا جميعاً خصوصاً إن الشرع والدين الإسلامي الحنيف أوصى برعايتهم وتقديم الخدمة والاهتمام بهم، امتثالاً لقوله صلى الله عليه وسلم (أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين), وهذا ما تقوم به حكومتنا الرشيدة من خلال رعايتها لهم بحيث لا يشعرون بفقد الأبوين أو أحدهما فيجدون حياة كريمة وعيشاً سعيداً وتعليماً في كل المراحل، وهذا يعتبر دور مما تقوم به جمعية (إنسان)، فقد عرف عن هذه الجمعية ترسيخ مبادئ الدين الإسلامي لدى اليتيم، كما توفر أوجه الرعاية المادية والمعنوية لهم، والعمل على إنشاء المشروعات والمراكز والأوقاف للأيتام، وإدارتها إدارة سليمة وتوفير الرعاية الاجتماعية والتعليمية والصحية مع تطوير الخدمات المقدمة من الجمعية للأيتام بما يكفل أداء الأعمال بيسر وسهولة. نسأل الله عز وجل أن يعين حكومتنا الرشيدة وولاة أمرنا للعمل على مثل هذه الأعمال وزيادتها في مملكتنا الحبيبة، وأن يجعلها في ميزان حسناتهم. وأن يزيد أهل الخير من فضله.