مستقبل الإعلام والعمل الخيري في ظل الثورة الرقمية
1 يناير 2011 - 26 محرم 1432 هـ( 6769 زيارة ) .

جاءت الثورة الرقمية في مجال وسائل الاتصال لتسهل عملية جمع أشكال الاتصال المعروفة من كتابة وصوت وصورة بوسيلة اتصال شاملة ومباشرة وبتكاليف منخفضة، وممتدة نحو العالم من خلال شبكة الإنترنت، ولتتحول وسائل الإعلام شيئاً فشيئاً إلى الفضاء الإلكتروني، ويزداد في الوقن نفسة مستوى التقنيات المستخدمة في العملين الإعلامي والخيري، الذي أوجب على العاملين في هذين القطاعين من تطوير إمكانياتهم وأساليبهم ومهاراتهم بالصورة التي تتماشى والثورة الرقمية وما يرافقها من تطورات متلاحقة ومتسارعة في هذا المجال .

لذا جاءت دراستنا هذه الموسومة بـ"مستقبل الإعلام والعمل الخيري في ظل الثورة الرقمية " لتجلي لنا جملة من الحقائق حول الآثار المرتبطة بتطور العصر من النظم المبتدئه إلى نظم فائقة السرعة وفائقة الخيال، وارتباط ذلك بالعمل الخيري ، حيث سنتعرف في الفصل الأول من الدراسة على ملامح المشهد الراهن للعمل الخيري من خلال معرفة الأبعاد التنموية والاقتصادية للقطاع الخيري أولاً، وثانياً إظهار أهمية التطوع للعمل الخيري في العالم .

اما الفصل الثاني فنستعرض به مفهوم الثورة الرقمية وابعادها ومزاياها ووظائف وسائل الإعلام في ظلها