"إسلام أون لاين"وتجربة العمل الإعلامي الخيري
1 يونيو 2010 - 18 جمادى الثاني 1431 هـ( 3581 زيارة ) .

بادئ ذي بدء لا بد من الإقرار بأن تقديم يد العون لكل محتاج هو عمل يحض عليه ديننا الحنيف، ويجعله أحد ثلاثة أبواب لاستمرار عمل الانسان الصالح بعد وفاته. ولكن تعقد الحياة المعاصرة، وكثرة أبواب الشر التي فتحت على الأمة الإسلامية، يجعل من واجب المسلم أن يعين على سد أبواب الفتن والشرور قبل أن يتجه لما سوى ذلك، وهذا عين ما أقره العلماء في ضوابط الشريعة الغراء؛ أن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح .

وفي هذا السبيل ظهرت تجارب عديدة، فتعاون أهل الخير على نشر صورة الإسلام الصحيح، والرد على الشبهات، وفتح أبواب الحوار مع العالمين، وكانت وسائلهم في البداية الصحف والكتابات المطبوعة، ثم اتخذت الإنترنت والفضائيات وسيلة للبلاغ، وهو ما عرفه الناس اليوم باسم الإعلام الإسلامي. وفي هذا الاطار ظهرت جمعية البلاغ الثقافية بدولة قطر، والتي اشتهرت باسم اسلام أون لاين .