الإعلام والعمل الخيري (الواقع والمستقبل)
2 ديسمبر 2009 - 15 ذو الحجة 1430 هـ( 3323 زيارة ) .

ولا شك أن الداعية الناجح هو الذي يجعل الدعوة رسالة له، وعلماً وفناً له أصوله وطريقته ، ويستغل الوسائل المفيدة في إيصال دعوته إلى الناس وإقناعهم بما يريد ، ولا يألوا جهداً في الاستفادة من كل وسيلة مباحة ، وأهمها وسائل الإعلام التي اتسع نطاقها اليوم، ولم تعد قاصرة على الكتب والمجلات، بل أضحت صوراً متحركة ومشَاهد ناطقة ، تشد الانتباه إليها شداً، وتفرض تأثيرها فرضاً ، والمشاهد اليوم يجلس أمام التلفاز فيرى أمامه صوراً تتحرك وتقف وتجلس وتنام، وكأن في البيت بيتاً آخر صغيراً يعيش فيه أناس آخرون، لهم همومهم وقضاياهم وأفراحهم وأتراحهم .