قيم العمل الأهلي في مصر: دراسة ميدانية
16 مارس 2009 - 19 ربيع الأول 1430 هـ( 13443 زيارة ) . ( كتاب )
هذا الكتاب هو رسالة الدكتوراة التي تقدم بها المؤلف لنيل درجة الدكتوراة من قسم علم الاجتماع بجامعة القاهرة تحت عنوان: "التحليل السوسيولوجي للعمل التطوعي في مصر": دراسة ميدانية. وأجيزت عام 2004م.
 
وتتكون الدراسة من سبعة فصول، تناول فيها الباحث المقدمة المنهجية للدراسة، وإجراءاتها، والتطوع، وتفسير العمل التطوعي في المجتمع المصري، وآليات ودوافع التطوع والمشاركة التطوعية للمرأة والشباب وكبار السن، وعناصر الثقافة المدنية للمتطوعين.
 
واستهل الباحث الفصل الأول بموضوع الدراسة، وتساؤلاتها، وأهميتها. وسرد بعض المفاهيم والمصطلحات، مثل: مفهوم المجتمع المدني، والتطوع. ثم عرض لإجراءات دراسته، وتحديد نوعية البيانات ومصادرها، وكيفية اختيار العينة والأدوات التي استخدمها في جمع البيانات.
 
 ومن أهم التساؤلات التي حاولت الدراسة الإجابة عنها:
 
- ما هو تاريخ العمل التطوعي في المجتمع المصري؟
 
- ما هي الخلفيات الاجتماعية والاقتصادية للمتطوعين؟
 
- ما هي آليات دخول المتطوعين في العمل التطوعي واستمرارهم فيه؟
 
- ما هي دوافع التطوع، وما هي مجالات العمل التطوعي؟
 
- ما هي طبيعة المشاركة التطوعية لبعض الجماعات الاجتماعية، وبالتحديد المرأة، والشباب، وكبار السن؟
 
- ما هي عناصر الثقافة المدنية لدى المتطوعين؟
 
وفي الفصل الثاني عرض الباحث تراث الدراسات المتعلقة بالتطوع والعمل التطوعي، تحت أربعة محاور رئيسية، هي:
 
المحور الأول: الدراسات التي اهتمت بالمتطوعين، مثل: دوافع التطوع، واتجاهات المتطوعين، وتطوع الفئات الاجتماعية.
 
واهتم المحور الثاني بعملية التطوع من حيث: جذب وتدريب وإدارة المتطوعين، والعلاقة بين الدولة والتطوع.
 
واختص المحور الثالث بالدراسات التي اهتمت بآثار التطوع.
 
والمحور الرابع بالدراسات التي اهتمت بالتطوع في الواقع المصري.
 
وتناول الباحث في الفصل الثالث النظرية السوسيولوجية، وتفسير العمل التطوعي، وعرض فيه المدخل الوظيفي والنقدي في تفسير العمل التطوعي من حيث: وظائف العمل التطوعي للمتطوعين، والعمل التطوعي والتكامل الاجتماعي للمتطوعين، والإنجاز المهني، ووظائف العمل التطوعي للمجتمع، والوظيفة السياسية والاجتماعية والاقتصادية للتطوع.
 
وفي الفصل الرابع تناول الباحث العمل التطوعي في المجتمع المصري من حيث: ملامح المؤسسات التطوعية التقليدية في المجتمع المصري، وتطوير المؤسسات التطوعية الحديثة في المجتمع المصري، وتطور التشريعات المنظمة للعمل التطوعي في المجتمع المصري.
 
أما الفصل الخامس فتناول آليات ودوافع ومشكلات العمل التطوعي في المجتمع المصري، من حيث الخصائص الاجتماعية والاقتصادية للمتطوعين، حيث وصل نسبة المتطوعين من الذكور 58.3%، ومن الإناث 41.7%. ونسبة الحاصلين على مؤهلات عليا 57.7%. وكان دوافع المتطوعين مساعدة المحتاجين، ثم المشاركة في الحياة الاجتماعية وتنمية المجتمع، في حين أجاب 37.3% بأن الوازع الديني كان وراء تطوعهم. كما توصلت الدراسة إلى أن أنشطة المتطوعين كان هدفها تنمويا بنسبة 49.9%، ورعاية الفئات الاجتماعية بنسبة 34.9%، وأن الهدف السياسي لم يتعدَّ 0.6%.
 
وتناول الباحث في الفصل السادس، المشاركة التطوعية للمرأة المصرية، حيث توصل إلى أن 54.4% من المتطوعات متزوجات، 86.4% منهن مسلمات، 36.8% منهن بين 26-30 سنة، وأن 75.2% حاصلات على مؤهلات جامعية. أما الذكور فوصلت نسبة المتزوجين 70.9%، والمسلمين 88.1%.
 
أما الفصل السابع فتناول عناصر الثقافة المدنية للمتطوعين، مثل: مظاهر المشاركة السياسية للمتطوعين، ومدى ثقة المتطوعين في المؤسسات الاجتماعية في الجماعات الأخرى مثل: الجيران، وأهل المدن، والقيادات السياسية.
 
وفي نهاية الكتاب قدم الباحث عدداً من النتائج التي توصل إليها، وكان أهمها:
 
- ارتفاع نسبة تمثيل المرأة في العمل التطوعي.
 
- وأن العلاقات الشخصية كانت أكثر الوسائل التي ساعدت المتطوعين على التطوع.
 
- وارتفاع نسبة تمثيل كبار السن بين المتطوعين.