الوسائل الاجتماعية لاستقطاب المتطوعين
27 يناير 2009 - 1 صفر 1430 هـ( 10161 زيارة ) . ( كتاب )
التصنيف :التطوع
أن العمل التطوعي عامل  أساسي في بناء المجتمع ونشر التماسك الاجتماعي بين المواطنين لأي مجتمع، والعمل التطوعي ممارسة إنسانية ارتبطت ارتباطاً وثيقاً بكل معاني الخير والعمل الصالح عند كل الناس منذ أن خلق الله الأرض و ما عليها من بشر وكائنات، والعمل الاجتماعي التطوعي أخذ عدة أشكال بدائية فرضتها الفطرة الإنسانية التي تجعل من الناس أن يهبوا في مساعدة بعضهم البعض لحاجة أفراد المجتمع في التكامل و التعاون .
 
وتعددت أشكال و أنواع العمل التطوعي بحسب المجتمع و تعليمه ووعيه ومدى المشاكل و الحاجات التي تفرض عليه ،  فهناك عمل تطوعي لا إرادي يهب الفرد لعمله نتيجة حادث طارئ و هناك عمل تطوعي مقصود و معد له لنجدة مجموعة من المحتاجين أو طبقة معينة  .
 
ويزداد العمل التطوعي في أوقات الأزمات و الكوارث و الحروب و تقل في حالة الرخاء و الاستقرار .
 
ويتشكل العمل التطوعي من جهد يدوي و عضلي و مالي و معنوي في جميع حاجات و متطلبات المجتمع ، وتطور في القرن العشرين وأخذ شكل مؤسسات و هيئات رسمية و أهلية تطبق عناصر التخطيط و التنظيم و الرقابة في أنشطة اجتماعية و اقتصادية تعليمية و تنموية، حيث كان في السابق ارتجالي و غير منظم و في السنوات الخمسين الماضية أخذ الشكل المنظم و المؤسساتي تطبق فيه كل أنظمة و قوانين علم الإدارة واكتسب سمعة طيبة لدى طبقات المجتمع و أنخرط المتخصصون و ذوي الخبرة حتى يقدموا خدمات تتسم بالتخطيط و الأعداد و تطبيق العدالة الاجتماعية على الكل.