مجلة "معا" تناقش حماية المستهلك والأطفال الأيتام
6 يونيو 2008 - 2 جمادى الثاني 1429 هـ( 10837 زيارة ) . ( كتاب )
البيانات الببليوجرافية :
 
- اسم المجلة :          
معا، تصدر عن جمعية البر بجدة
 
- العدد:          
27، جمادى الآخرة 1429هـ، السنة السابعة
 
عرض موجز للمجلة :
صدر العدد السابع والعشرون من مجلة معاً عن جمعية البر بجدة، ويشتمل العدد على الكثير من الأخبار والتحقيقات والفعاليات والحوارات بالإضافة إلى ملحق الأسرة ومن أهم المقالات التي وردت في هذا العدد، مقال الدكتور/ طارق محمد السويدان بعنوان : "تغيير العلاقات" والذي ذكر فيه أن الإنسان يتأثر بمن حوله خاصة الشباب، وأن التأثير يتم في اكتساب السلوك والأخلاق والعقيدة وشدد على أن من أهم وسائل التربية أن يتأكد الوالدين والمربون أن أولادهم أو من يربونهم قد أحيطوا بصحبة صالحة يشرف عليها من يثقون بدينهم وخلقهم وفكرهم كما شدد على أهمية الإعلام والخطاب الإعلامي والديني من المحافظة على القيم والأخلاق وبناء الهوية السليمة.
 
كما ورد بالعدد أيضاً مقال للدكتورة/ ليلى عبدالرشيد عطاء، عن خصوصية المرأة السعودية وأرجعت تلك الخصوصية إلى اختلاف التقاليد والعرف والنشأة التي لم تلوث بالاستعمار الغربي مثل كثير من الدول العربية الأخرى وشددت على أن الأسباب التي تتميز بها المرأة السعودية عن غيرها هي سبب الحملة التي شنها أعداء الأمة الإسلامية بالداخل والخارج على المرأة السعودية والهدف منها هو تدمير الأسرة والمجتمع.
 
وأكدت على المرأة السعودية أن لا تنساق وراء هذه الشعارات وأن تتحلى باليقظة والوعي والإخلاص والصدق للحفاظ على دينها وكيانها الأسري.
 
ومن أهم التحقيقات التي وردت بالعدد : تحقيق عن آثار التدخين وبينّ التحقيق أنه يوجد (1.1 مليار) مدخن بالعالم وأن معدل التدخين  يزداد في الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط وأن الأمراض المتعلقة بالتدخين مسؤولة عن 10% من الوفيات من البالغين وبدأ التحقيق بتعريف التدخين وتاريخه وأورد التحقيق أربع حقائق علمية عن التدخين أولها أن التدخين بسبب أنواعاً عديدة من السرطان أهمها سرطان الرئة بالإضافة إلى أمراض الرئة المزمنة وغير السرطانية وأن التدخين يسبب تقلصاً من شرايين القلب والذي يسبب الذبحة الصدرية والحقيقة الرابعة تشير إلى أن التدخين يؤذي الجنين، حيث أثبتت الدراسات أن النساء الحوامل المدخنات معرضات بنسبة عالية للولادة قبل الأوان وللإجهاض ولولادة الجنين ميتاً ولموت الطفل في الأسابيع الأولى بعد الولادة.
 
وانتهى التحقيق بتوصية بالإقلاع عن التدخين وشدد على أنه من الخبائث كما وردت في القرآن الكريم ، أنه حرام بكل أنواعه لأنه إسراف والإسلام نهانا عن الإسراف في الأكل والشرب فما بالك بالتدخين.
 
وهناك تحقيق آخر عن أهمية مرحلة رياض الأطفال في حياة الطفل وأنها البوابة الأولى لتكوين شخصية الطفل وأشار التحقيق أن (50 ألف) طفل فقط يلتحقن بهذه المرحلة ومن المفترض أن يكون العدد نصف مليون طفل وأورد التقرير دراسات تتعلق بأهمية هذه المرحلة في تكوين شخصية الطفل وتطور نموه العقلي والمعرفي على مدار سنوات عمره ، كما أنها تساهم في تطوير القدرات العقلية والرياضية واكتساب الخبرات المختلفة.
 
وهناك تحقيق آخر عن دور جمعية حماية المستهلك في معالجة زيادة الأسعار، وأشار التقرير أن هذه الجمعية ستعمل على حماية المستهلك من الغش التجاري والارتفاع غير المبرر للأسعار، والعناية بشؤون المستهلك ورعاية مصالحة والمحافظة على حقوقه والدفاع عنها ونشر الوعي الاستهلاكي وسبل ترشيد الاستهلاك ويأتي ذلك من خلال توعية المستهلكين من خلال المطبوعات والندوات.
 
ومن أهم الأخبار التي وردت بهذا العدد هو ابتعاث (14) يتيماً من أبناء جمعية البر بجدة جميعهم في الجامعات الماليزية ما عدا واحد فقط باستراليا ويتكلف المبتعث الواحد (50.000 ريال) سنوياً تشمل مصاريف الدراسة الجامعية والتأمين الطبي وتذاكر السفر.
 
 كما ورد خبر آخر يشير إلى أن جمعية البر بجدة كفلت (13 ألف) يتيم خلال السنوات الخمس الماضية خارج دورها الإيوائية بمبلغ قدره (33) مليون ريال ، وخير آخر أشار إلى أن الجمعية تبرعت بمبلغ (9) ملايين ريال كمساعدات مالية خلال العام الماضي للأسر الفقيرة والأيتام.
 
ومن أهم الفعاليات بهذا العدد هو اجتماع الجمعية العمومية لجمعية البر بجدة وتكريم أعضاء مجلس الإدارة السابقين ومراجعة الحسابات الختامية، بالإضافة إلى اختتام بطولة الصداقة الأولى من الكرة الطائرة، وتكريم جمعية البر للشيخ صالح التركي تقديراً للدور الذي قام به في متابعة الجمعية وتطويرها والاهتمام بأبنائها.