الجهود التربوية للجمعيات الخيرية النسائية السعودية
14 يونيو 2005 - 7 جمادى الأول 1426 هـ( 7960 زيارة ) . ( كتاب )
أصل هذا الكتاب رسالة ماجستير مقدمة إلى كلية التربية بجامعة الملك سعود بالرياض، بعنوان: تقويم الجهود التربوية النسائية في المملكة العربية السعودية، وهي مكونة من مقدمة، وثلاثة فصول، وخاتمة.
 
عرض في مقدمة الكتاب أهداف الدراسة، وأهميتها، وحدودها، والدراسات السابقة حول موضوعها ومنهجها وإجراءاتها وأوانها، وأساليب المعالجة الإحصائية لتحليل المعلومات الواردة فيها ، كما عرفت في المقدمة المصطلحات المستخدمة في عنوانها.
 
أما الفصل الأول فقد عرف التربية، وبين مفهومها وأهدافها، وبين مفهوم التطوع، وتحدث عن نشأة العمل التطوعي وتطوره، وأهميته وأهدافه ومعوقاته، ثم تحدث عن الجهة التي تتبع لها الجمعيات الخيرية النسائية بالمملكة العربية السعودية، وتطورها، وأهدافها،، والجهود التربوية والبرامج والخدمات التي تقدمها، ونظام العضوية فيها، ومصادر تمويلها، وختم الفصل بالتعريف بالجهة التي تتولى الإشراف المباشر على الجمعيات الخيرية وهي مكاتب الإشراف النسائي الاجتماعي؛ حيث استعرضت الباحثة أهدافها والجهود التي تقوم بها في سبيل تحقيق هذه الأهداف.
 
وفي الفصل الثاني عرض الكتاب للجمعيات الخيرية النسائية في المملكة العربية السعودية معرفاً بها من حيث: نشأة كل منها، وأهدافها، ونظامها الإداري، والجهود والخدمات والنشاطات التي تقوم بها، ومنجزاتها ومواردها. وهي تسع عشرة جمعية:
 
1- الجمعية الخيرية النسائية بجدة.
 
2- جمعية النهضة الخيرية النسائية بالرياض.
 
3- جمعية اليقظة الخيرية النسائية بالطائف.
 
4- جمعية فتاة الخليج الخيرية النسائية بالخبر.
 
5- الجمعية الفيصلية الخيرية النسوية بجدة.
 
6- جمعية أم القرى الخيرية النسائية بمكة المكرمة.
 
7- جمعية الوفاء الخيرية النسائية بالرياض.
 
8- الجمعية الخيرية النسائية للخدمات الاجتماعية بالدمام.
 
9- جمعية طيبة الخيرية النسائية بالمدينة المنورة.
 
10- جمعية الملك عبد العزيز الخيرية النسائية بتبوك.
 
11- جمعية الملك خالد الخيرية النسائية بتبوك.
 
12- جمعية فتاة الأحساء الخيرية بالهفوف.
 
13- جمعية الجنوب الخيرية النسائية بأبها.
 
14- جمعية رضوى الخيرية النسائية بينبع البحر.
 
15- جمعية الملك فهد الخيرية النسائية بجازان.
 
16- جمعية الخفجي الخيرية النسائية بالخفجي.
 
17- جمعية فتاة ثقيف الخيرية النسائية بالطائف.
 
18- الجمعية النسائية الخيرية للخدمات الاجتماعية بالجبيل الصناعية.
 
19- جمعية خيبر الخيرية النسائية بخيبر.
 
أما فكرة هذه الدراسة والإجابة عن سؤالها الأساسي فقد وردت في الفصل الثالث حيث تحدث عن " المجالات التربوية في الجمعيات الخيرية النسائية السعودية" ومدى فاعليتها، وتوصل إلى النتائج الآتية:
 
1- احتلت الجهود التربوية المرتبة الأولى أو الثانية من الاهتمام في معظم الجمعيات الخيرية.
 
2- يمكن تصنيف الجهود التربوية للجمعيات الخيرية من خلال اهتمامات الجمعيات الخيرية النسائية إلى:
 
‌أ- الاهتمام برعاية الأمومة والطفولة
‌ب-  الدورات التدريبية والتأهيلية.
 
3- هناك اهتمام كبير من قبل الجمعيات الخيرية النسائية برعاية الطفولة من خلال دور الحضانة ورياض الأطفال.
 
4- تقوم الجمعيات الخيرية النسائية بإعداد الندوات التربوية وإقامتها، وعقد المحاضرات العامة.
 
5- الاهتمام بالدورات التدريبية في مجال الحاسب الآلي لدى الجمعيات.
 
6- أظهرت الدراسة أن لدى الجمعيات اهتماماً بتقديم خدمات متعددة للفتيات من الرعاية وتعليم الخياطة والتفعيل وتأهيلهن مربيات للأطفال.
 
7- أوضحت الدراسة أن من أبرز المعوقات التي تحول دون الفاعلية التربوية للجمعيات الخيرية النسائية في المملكة هي:
 
‌أ- الافتقار إلى الجهود التطوعية المناسبة لأداء المهام التربوية.
‌ب-  عدم توفر الدعم المادي والتمويل اللازم للنشاطات التربوية.
 
‌ج-   ارتفاع كلفة الخدمات التربوية مما يقل من حجم تلك الخدمات ومستواها.
 
‌د- عدم وجود النشاط الإعلامي المناسب لخدمة الأغراض التربوية.
 
8- كشفت الدراسة أنه لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في محاور الدراسة وهي:
 
المحور الأول:  البرامج والخدمات التربوية التي تقدمها الجمعيات الخيرية النسائية:
‌أ- ممارستها.
‌ب-  أهمية ممارستها.
 
المحور الثاني: تخطيط الوظائف التربوية في الجمعيات الخيرية النسائية وإدارتها وتنفيذها:
‌أ- مدى تحقق ذلك في الجمعية.
‌ب-  مدى أهمية ذلك في نظر الجمعية.
 
المحور الثالث: المعوقات التي تحول دون فاعلية الدور التربوي للجمعيات الخيرية النسائية العربية السعودية.
 
المحور الرابع: المقترحات التي يمكن أن تزيد من فاعلية الدور التربوي للجمعيات الخيرية النسائية في المملكة العربية السعودية.
 
ويستثنى الشق الأول (أ) من المحور الأول من الحكم بنفي وجود فروق ذات دلالة إحصائية فيه، فهو يختلف باختلاف أحد متغيرات الدراسة وهو الدخل السنوي، وتشمل تلك المتغيرات : عدد أعضاء الجمعية، عدد الموظفات المتفرغات بالجمعية، المؤهل التعليمي لقيادة الجمعية، دخل الجمعية السنوي، الجهات التي تخدمها الجمعية، موقع الوظيفة التربوية للجمعيات الخيرية النسائية بالنسبة لوظائفها الأخرى.
 
9- أظهرت الدراسة أن أهم المقترحات التي يمكن أن تزيد من الفاعلية التربوية للجمعيات الخيرية النسائية في المملكة هي:
 
‌أ- العناية والاهتمام باللوائح ا لإدارية والفنية في الجمعيات الخيرية النسائية.
‌ب- تشجيع الجهود التطوعية والمتخصصات في المجال التربوي للعمل في الجمعيات الخيرية.
 
وقد ختمت الدراسة بخاتمة أشارت إلى مجالات البرامج والخدمات التي تقدمها الجمعيات الخيرية النسائية وأمية المجالات التربوية، وذكرت النتائج التي توصلت إليها، والتوصيات التي ينبغي العمل بها في ضوء النتائج التي تم الوصل إليها،واقترحت إجراء دراسات تتناول بعض أبعاد الدراسة التي أجملت القول فيها، كما اقترحت دراسات أخرى مشابهة لهذه الدراسة في فكرتها والمعنى العام لها.