إدارة المنظمات غير الربحية
2 يناير 2004 - 10 ذو القعدة 1424 هـ( 12907 زيارة ) . ( كتاب )
جدة - مداد:
 
الكتاب يستقي بقوة من أدبيات الإدارة لفهم طبيعة عمل ومهام مجلس الإدارة والمدير التنفيذي وإدارة الموارد البشرية، وكيفية التعامل مع الموظفين والمتطوعين من العاملين في المنظمات غير الربحية، معتمدا على أدبيات نظريات التنظيم الإداري والموارد البشرية فيما يتعلق بهذه الموضوعات، والاعتماد على أدبيات المحاسبة والمالية والرقابة بالنسبة للمواضيع التي تتعلق بالتمويل والرقابة الإدارية والمالية وتقييم الأداء.
 
أما فيما يتعلق بالتخطيط الاستراتيجي ورسالة المنظمة فيعتمد البحث على أدبيات الإدارة الإستراتيجية.
يبتدئ الكتاب بنشأة المنظمات غير الربحية، والمداخل المختلفة لدراستها، وأهميتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ويعرج فيها على تعريفات المنظمات والمفاهيم المرتبطة بها، وتطور النشأة في بعض الأمم، مع إشارة لدور الأوقاف في نشأة المنظمات، وكذا النشأة في المجتمعات الغربية والعالم الثالث. كما يشير الكتاب للمداخل المختلفة لدراسة المنظمات سياسيا واقتصاديا وتاريخيا وتنمويا واجتماعيا، والأدوار المنوطة بها في ضوء تلك المداخل .
 
كما يتناول الكتاب التخطيط الاستراتيجي في المنظمات غير الربحية من حيث: رسالة المنظمة، والبيئة الداخلية للمنظمة، وكذا بيئتها الخارجية، وطريقة وضع الأهداف وصياغة الخطة الإستراتيجية وخطوات تنفيذها، ثم رقابتها وتقويمها.
 
ويتناول الكتاب - بشئ من التفصيل-  مجلس الإدارة في المنظمات غير الربحية من حيث: وظيفته، وتشكيله، وكيفية النهوض بمستوى أدائه. وكذا المدير التنفيذي في المنظمات .... وظيفته، ومسؤولياته، ومهاراته الأساسية وتحدياته؛ حيث يشير إلى بعض أدوار ومسؤوليات المدير التنفيذي مثل: معرفة المنظمة من الداخل والخارج، ومساعدة مجلس الإدارة في رسم السياسة العامة للمنظمة وتأسيس مستوى فعال من نظام الاتصالات والرقابة المالية، وتطوير استراتيجيات سياسية.
 
ويعدد الكتاب مهارات وصفات المدير التنفيذي الفعال، كما يفند التحديات التي تواجه المدير في المنظمات.
 
يتناول الكتاب بعد ذلك الموارد البشرية في المنظمات غير الربحية والتمويل، حيث يناقش مصادر تمويل المنظمات خاصة التبرعات وآليات إدارتها، كما يتناول الرقابة الإدارية والمالية في المنظمات غير الربحية فيشير فيها إلى: البيئة الإدارية والمالية للمنظمات، وإجراءات الرقابة الإدارية والمالية، وخطواتها الرئيسية المتمثلة في: إعداد البرامج، والموازنة، ومراقبة التشغيل، انتهاء بالتقرير والتقييم والتحليل.
 
وانطلاقا من نقطة التقييم هذه يقوم باستعراض آلية تقييم البرامج في المنظمات غير الربحية.
ينتهي الكاتب بعد ذلك بإلقاء الضوء على المنظمات غير الربحية في المملكة العربية السعودية من حيث: الإطار النظامي والقانوني الذي يحكم إنشاء وحل الجمعيات الخيرية في المملكة، كما يلقي الضوء على الأوقاف في المملكة كمصدر من مصادر دعم الجمعيات الخيرية، ويعرض - أيضا - للتحديات التي تواجه الجمعيات في السعودية، مع الوضع في الاعتبار أن الكاتب لم يشر إلى الحملة الدولية على العمل الخيري الإسلامي وربما يكون ذلك راجعا لعدة أسباب أهمها: أن الكاتب مرتبط كثيرا بأمريكا؛ فهو يوضح في مقدمة الكتاب أن دراسته كانت بأمريكا، كما يقدم الشكر للعديد من الأساتذة الأمريكان ومنهم شخصيات راجعت هذا الكتاب. أو أن الكتاب كتب قبل أحداث الحادي عشر من سبتمبر ولكنه نشر في 2004 .
 
يتناول بعد ذلك نماذج من المؤسسات الخيرية السعودية الصادرة بمرسوم ملكي، وهي: مؤسسة الملك فيصل الخيرية، ومؤسسة سلطان بن عبد العزيز آل سعود الخيرية. والتناول كان من حيث: الأهداف، والتنظيم الإداري والمالي للمؤسسات، والأنشطة. كما يعرض الكتاب نموذجاً من المؤسسات الخيرية السعودية التي لها نشاط في الخارج متمثلا في مؤسسة الحرمين الخيرية.