المؤسسات الخيرية حكمها وضوابط القائمين عليها وحدود صلاحيتهم
6 اكتوبر 2012 - 20 ذو القعدة 1433 هـ( 9130 زيارة ) . ( رسالة )
ملخص الرسالة :
تُلقي هذه الرسالة الضوء على عمل المؤسسات الخيرية وتصرفاتها المالية لما لهذا الموضوع من الأهمية العظمى في المجتمع الإسلامي، ولعظم الأخطاء الواقعة من القائمين على المؤسسات الخيرية، ولضبط عمل هذه المؤسسات ; لذا قسمت الرسالة إلى ثلاثة فصول وخاتمة .
 
الفصل الأول( تمهيدي)  يتحدث عن: المؤسسات الخيرية وعلاقتها بموارد الدولة:
ويتضمن هذا الفصل حقيقة المؤسسات الخيرية، والعمل الخيري، ونشأة المؤسسات الخيرية، ومدى الحاجة إليها، وكذلك المهام والأعمال التي تقوم بها المؤسسات الخيرية، ومن ثم بيان موارد الدولة الدائمة والخاصة وبيان طبيعة العلاقة بين المؤسسات الخيرية وهذه الموارد .
 
والفصل الثاني يتحدث عن:  المؤسسات الخيرية من منظور الشريعة وضوابط العمل بها :
وهذا الفصل يعالج أموراً عدة منها : التكييف الفقهي للمؤسسات الخيرية لمعرفة  رأي الشرع بها، وأهلية القائمين على المؤسسات الخيرية وشروطهم ،ومهامهم، والحدود الشرعية لصلاحياتهم، وأخيرا ضوابط العمل في هذه المؤسسات الخيرية، وقد تخلله عدة مسائل مهمة منها:  مسألة استثمار أموال الزكاة، والاقتر اض منها ومن أموال الصدقات التطوعية، ومسألة قيام المؤسسات بجمع الزكاة وتوزيعها .
 
والفصل الثالث يتحدث عن : التصرفات الشرعية في أموال المؤسسات الخيرية  :
وهذا الفصل يعالج أموراً عديدة منها: حقيقة فقه الأولويات، ومشروعيته، وأولويات العمل الخيري، وحكم التصرف بأموال المؤسسات الخيرية بالبيع والشراء، وحقيقة عقود التبرعات وأنواعها ومكانة المساعدات الخيرية من عقود التبرعات، وأخيراً  سلطة ولي الأمر في أموال المؤسسات الخيرية .
وقد تناولت كل ما سبق مراعية الإيجاز قدر الإمكان من غير إخلال.
 
وألحقت ذلك كله بخاتمة سجلت فيها أهم ما توصلت إليه من نتائج وتوصيات
 
الهدف من الدراسة :
1- إيجاد رؤية فقهية يعرف من خلالها أ راء الفقهاء المسلمين في هذا الموضوع وجزئياته.
2- إفادة المكتبة الجامعية منها .
3- مذاكرة العلم وتطوير الذات في مجال البحث والتأمل الفقهي .
 
أهمية الدراسة :
بالنظر والتأمل في واقع المؤسسات الخيرية ، ومدى تفاعل المجتمع ندرك الأهمية التي اكتسبتها هذه المؤسسات والمتمثلة فيما يلي:
1- ارتباط العمل الخيري بإحدى أهم شرائح المجتمع ، وهي طبقة ذوي الدخول المنخفضة أو المعدومة التي أمر الله عز وجل بالإحسان إليها .
 
2- نجاح العمل الخيري ومؤسساته يعتبر مقياسا وتقويما المستوى الأمم والأفراد والدول، وعاملا من عوامل التوازن بين الأغنياء والفقراء سواء كانوا أفراد أو جماعات أو دولا .
 
3- كونها نوعا من أنواع التكافل الاجتماعي المنظم الذي يبني أواصر الوئام بين الأفراد، ويساعد على حياة أكثر أمنا ورغدا .
 
4- العمل الخيري يساعد على تنمية الإحساس بالمسئولية لدى المشاركين، ويشعرهم بقدرتهم على العطاء، وتقديمهم الخبرة والنصيحة في المجال الذي يتميزون فيه .
 
خطة البحث: 
يتكون البحث من مقدمة وثلاثة فصول وخاتمة .
 
المقدمة:  
وتشتمل على طبيعة الموضوع وأهميته وأسباب اختياره والهدف من الدراسة
والدراسات السابقة وخطة البحث ومنهج البحث .
 
ثلاثة فصول جاءت على النحو التالي:
 
الفصل التمهيدي
المؤسسات الخيرية وعلاقتها بموارد الدولة، وفيه ثلاثة مباحث:
المبحث الأول: حقيقة المؤسسات الخيرية ونشأتها والحاجة إليها .
المبحث الثاني : المهام والأعمال التي تقوم بها المؤسسات الخيرية .
المبحث الثالث: علاقة المؤسسات الخيرية بموارد الدولة .
 
الفصل الأول:  المؤسسات الخيرية من منظور الشريعة وضوابط العمل بها
وفيه أربعة مباحث :
 
المبحث الأول: التكييف الفقهي للمؤسسات الخيرية .
المبحث الثاني: أهلية القائمين على المؤسسات الخيرية وشروطهم .
المبحث الثالث: حدود صلاحيات ومهام القائمين على المؤسسات الخيرية .
المبحث الرابع: ضوابط العمل في المؤسسات الخيرية 
 
الفصل الثاني : التصرفات الشرعية في أموال المؤسسات الخيرية
وفيه أربعة مباحث:
 
المبحث الأول : فقه الأولويات في العمل الخيري.
المبحث الثاني: حكم التصرف بأموال المؤسسات الخيرية ، وكيفيته .
المبحث الثالث:  مكانة المساعدات الخيرية من عقود التبرعات .
المبحث الرابع:  سلطة ولي الأمر في أموال المؤسسات الخيرية) المساعدات الخيرية( 
 
الخاتمة : وتشمل أهم النتائج والتوصيات
 
الفهارس العامة
1- فهرس الآيات الكريمة .
2- فهرس الأحاديث النبوية والآثار .
3- فهرس المصادر والمراجع
4- فهرس الموضوعات .