"واعي"باكورة الإعلام الخيري لجمعية التوعية والتأهيل الاجتماعي السعودية
21 اكتوبر 2009 - 2 ذو القعدة 1430 هـ( 10339 زيارة ) . ( مجلة )
القاهرة: كمال حسن
 
أصدرت جمعية التوعية والتأهيل الاجتماعي (واعي)  باكورة نشاطها الإعلامي التطوعي بإصدار العدد الأول من مجلة "واعي"، حيث احتوى  العدد على مجموعة من المقالات والأخبار التي تصب في مجالات التطوع والأعمال الخيرية، بينما كانت  الكلمة الافتتاحية للمجلة لمعالي وزير الشؤون الاجتماعية ـ الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين ـ بعنوان: "جمعية واعي جمعية رائدة في التأهيل والتوعية"، وتحدث فيها عن رسالة الجمعية  في تنمية الوعي والسلوك الحضاري لدى الفرد والأسرة والمجتمع، وتفعيل طاقات الأفراد والمؤسسات، وغرس ثقافة العمل المؤسسي التطوعي.
 
وتحدث الوكيل المساعد للتنمية الاجتماعية ـ عبد العزيز بن إبراهيم الهدلق ـ عن أهمية الجانب الإعلامي في العمل الخيري، وألمح إلى أهمية تأهيل القائمين على العمل الإعلامي، ووتفعيل مفهوم  "الإعلام الخيري"؛ لتشكيل وعي اجتماعي داعم للعمل الخيري، وبناء صورة ذهنية إيجابية عن الجمعيات الخيرية في المجتمع، والمساهمة في تنظيم وتنفيذ حملات إعلامية لجمع التبرعات للأعمال الخيرية. وتضمنت كلمة وكيل الوزارة للرعاية والتنمية الاجتماعية ـ المكلف محمد بن عبد الله العقلا ـ نبذة عن الفكرة، والمضمون، والهدف من جمعية"واعي".
 
وأشار إلى أن نطاق خدمات الجمعية  يشمل جميع مناطق المملكة العربية السعودية من خلال توعية الأسرة السعودية بانعكاسات التغيرات المختلفة، وآثارها، وعلاج هذه الآثار من النواحي الإعلامية والاجتماعية،  وتفعيل دور النخبة في إيصال رسالة اجتماعية هادفة لإيجاد حلول وتوصيات لعلاج المشكلات الاجتماعية.
 
وتطرقت الكلمة إلى أهداف جمعية " واعي"، ومنها نشـــر الوعــــي الاجتماعــــــي، وتوعيــــــــــة أفــــــــراد المـجتـمع بـأفـضل الـسُـبـــل لمواجهة المشكلات الاجتماعية، وإعداد البرامج التأهيلية والتربوية والتدريبية لفئات المجتمع المختلفة، وإجـــــراء ودعـــم وتـشــجـيـع الـــدراســــات والــبـحــوث التـي تـتــنـاول الـظــواهــر والمشكلات الاجتماعية التي تواجه المجتمع، وإعداد البرامج الوقائية للحد من المشكلات الاجتماعية، بالإضافة إلى تنمية العلاقات والروابط الاجتماعية السليمة في الأسرة والمجتمع، وتنمية الاتجاهات الإيجابية لدى الفرد والأسرة نحو قيَم المجتمع، والتنسيق والتعاون مع الهيئات والجمعيّات الأخرى ذات العلاقة.
 
وتضمن العدد عرضا تاريخيا  لمراحل تأسيس الجمعية وفروعها، وتعريفا بهيئاتها وإداراتها، وتقارير حول أهم برامجها وأنشطتها، بالإضافة إلى أخبار مشاركاتها في الأنشطة الاجتماعية والتوعوية. ومن بين موضوعات العدد تقرير خبري حول إطلاق منتدى واعي الاجتماعي الأول "الأسرة السعودية في مجتمع متغيّر"، تحت رعاية وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، والذي انطلق بالفعل في الثامن من شهر ذي القعدة الحالي، في مركز الملك عبد العزيز التاريخي بمدينة الرياض، حيث أشار  رئيس مجلس إدارة "واعي" ـ الدكتور عطا الله بن ضيف الله الرحيلي ـ إلى أن الجمعية رغبت من إقامة هذا المنتدى في توعية الأسرة السعودية بانعكاسات التغيرات المختلفة، وآثارها، وعلاج هذه الآثار من النواحي الإعلامية والاجتماعية، وبما يؤدي إلى تفعيل دور النخبة في إيصال رسالة اجتماعية هادفة لإيجاد حلول وتوصيات لعلاج المشكلات الاجتماعية، حيث تناول  المنتدى محوري: التغير الاجتماعي وأثره على الأسرة السعودية، والتغير الإعلامي وأثره على الأسرة السعودية، وصولا  إلى توضيح الآثار الناجمة عن التغير السريع في المجتمع السعودي، وإلى معرفة مدى إيجابية التغير في المجتمع السعودي على وضع الأسرة السعودية.
 
ويعد المنتدى باكورة منتديات تطوعية تعتزم الجمعية إقامتها خلال الفترة القادمة،  يهدف  إلى دعم التنمية الشاملة في المجتمع، وعلاج الظواهر الاجتماعية، والتواصل مع الشخصيات المميزة في المجتمع، والاستفادة من خبراتهم، ومناقشة هموم المجتمع واحتياجاته بشكل علمي وإيجابي، وتفعيل التعاون المؤسسي مع القطاعات الحكومية والجهات الخيرية ذات العلاقة.
 
وتضمن العدد  لقاءً مع الدكتور محمد بن يحيى النجيمي ـ العضو الفخري بالجمعية، وعضو الهيئة الاستشارية. واحتوت المجلة ـ أيضاً ـ على صفحة "مستشار واعي" التي أجاب عنها الأستاذ عبد الله السلمان ـ كبير مستشاريي مركز واعي للاستشارات الاجتماعية ـ بالإضافة إلى مجموعة من المقالات لكل من: د. عبد الله بن وكيل الشيخ، د.مسفر بن علي القحطاني، د.عبد الرحمن بن أحمد المدخلي، أ.محمد بن يوسف العنيزي، د.نورة عبد الله الحساوي، أ.إيمان بنت عبد الله العقيل، أ.بثينة محمد نور إدريس، أ.خديجة سليمان باجبع.
 
وأشارت المجلة إلى إطلاق الجمعية  "مسابقة المقال الواعي"، بالتعاون مع موقع "الألوكة". وتستمر هذه المسابقة حتى نهاية عام 1430هـ. وقد خُصصت هذه المسابقة لأفضل المقالات الاجتماعية والتوعوية التي يرسلها القراء الأعزاء إلى (مجلة واعي).  وتتضمن  شروط المسابقة أن يتناول المقال الجانب الاجتماعي، أو التوعوي، أو التطوعي، و أن لا يكون منشوراً سابقاً بأية وسيلة، و أن لا تتجاوز المشاركة صفحتين. على أن  يرسل الكاتب مع المشاركة نبذة تعريفية عنه، بالإضافة إلى عناوين التواصل. و لا تلتزم المجلة بإعادة المشاركات إلى أصحابها. وستكون  جوائز المسابقة: 1000 ريال للفائز الأول، و700 ريال للفائز الثاني، و500 ريال للفائز الثالث، و400 ريال للفائز الرابع. وسوف يتم نشر المواد الأربع الفائزة، وست مواد سيتم التنويه عنها في مجلة واعي، وفي موقع جمعية التوعية والتأهيل الاجتماعي، وموقع الألوكة. وتنشر بقية المواد، التي تجاوزت لجنة التحكيم، ولم يتسن لها الفوز أو التنويه، في موقع الجمعية وموقع الألوكة، في حين سيتم إعلان  نتائج المسابقة في أواخر شهر صفر 1431هـ .