16 فبراير 2019 - 11 جمادى الثاني 1440 هـ( 28 زيارة ) .
استضافت جمعية البر الخيرية بمركز الهلالية، مساء أمس الأربعاء، اللقاء السنوي الثالث لرؤساء ومديري وأعضاء الجمعيات الخيرية والأهلية بمحافظة البكيرية، وحضر اللقاء رئيس المحكمة العامة بالبكيرية الشيخ فهد بن عبدالله الصغير، ورئيس مركز الهلالية الأستاذ عواد بن إبراهيم العواد، ورئيس مجلس الأمناء لمؤسسة محمد العلي السويلم الخيرية المهندس علي بن محمد السويلم، وعددًا من المسؤولين بالمحافظة. ويهدف اللقاء الذي يضمّ جمعية البر الخيرية بالبكيرية، وجمعية البر الخيرية بالهلالية، وجمعية الزواج والتنمية الأسرية بالبكيرية، وجمعية تحفيظ القرآن الكريم بالبكيرية، والجمعية الخيرية لرعاية الأيتام "بنون"، ولجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بالبكيرية، ولجنة التنمية الأهلية بالهلالية، إيجاد التكامل بين الجمعيات الخيرية والأهلية غير الهادفة للربح لتعزيز التواصل وتبادل الخبرات وتذليل الصعوبات وتلافي الازدواجية والتعارض وإيجاد فرص استثمار شاملة وتنميتها لترسيخ المفاهيم المنبثقة من رؤية المملكة 2030. وفي بداية اللقاء، قال رئيس محكمة البكيرية الشيخ فهد الصغير، أن "الجمعيات الخيرية استمدّت مبادئها من ديننا الحنيف الذي يدعو إلى التواصل والتكاتف والتعاون بين أفراد المجتمع، مبينًا أن الدولة -أعزها الله- تبذل بسخاء وتعطي بلا حدود لمساعدة الأسر المحتاجة لتوفير الحياة الكريمة لأفرادها". مشيدًا بإنجازات المجلس التنسيقي للجمعيات الخيرية والأهلية بالبكيرية.
11 فبراير 2019 - 6 جمادى الثاني 1440 هـ( 42 زيارة ) .
أشاد أمير منطقة القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز بما تقدمه جمعية عون للبحث والإنقاذ من أعمال تطوعية في مجال البحث والإنقاذ خدمة للوطن والمجتمع، داعيا منسوبي الجمعية للعمل على تعزيز العمل التطوعي وتطوير المهارات وتنميتها لخدمة المجتمع، مؤكدا أهمية استثمار طاقات شباب وفتيات الوطن في مجال الأعمال التطوعية، سعياً لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 من خلال رفع الوعي لدى المواطنين ودورهم الفعال في بناء الوطن والمشاركة بالأعمال التطوعية بمجال البحث والإنقاذ. جاء ذلك خلال استقباله في مكتبه بمقر ديوان الإمارة بمدينة بريدة رئيس مجلس إدارة الجمعية خالد الدغيلبي، يرافقه عدد من منسوبي الجمعية، الذين قدموا للسلام عليه وتسليمه نسخة من تقارير الإنجازات للجمعية والاستماع إلى توجيهاته. من جهته، أعرب رئيس مجلس إدارة جمعية عون للبحث والإنقاذ وأعضاء الجمعية عن امتنانهم لأمير منطقة القصيم على استقبالهم والاستماع إلى توجيهاته، ودعمه للجمعية والفرق التطوعية بالمنطقة للقيام ببرامجها ونشاطاتها، حرصاً على الارتقاء بالجهود التطوعية في مجال البحث والإنقاذ، لتكون عوناً للجهات المعنية في مختلف المجالات.
11 فبراير 2019 - 6 جمادى الثاني 1440 هـ( 40 زيارة ) .
استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، في مكتبه بمقر ديوان الإمارة بمدينة بريدة اليوم، رئيس مجلس إدارة جمعية عون للبحث والإنقاذ خالد الدغيلبي، يرافقه عدداً من منسوبي الجمعية، الذين قدموا للسلام على سموه وتسليمه نسخة من تقارير الإنجازات للجمعية والاستماع إلى توجيهاته. وأشاد سموه بما تقدمه الجمعية من أعمال تطوعية في مجال البحث والإنقاذ خدمة للوطن والمجتمع، داعياً منسوبي الجمعية للعمل على تعزيز العمل التطوعي وتطوير المهارات وتنميتها لخدمة المجتمع، مؤكداً أهمية استثمار طاقات شباب وفتيات الوطن في مجال الأعمال التطوعية، سعياً لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 من خلال رفع الوعي لدى المواطنين ودورهم الفعال في بناء الوطن والمشاركة بالأعمال التطوعية بمجال البحث والإنقاذ. من جهته أعرب رئيس مجلس إدارة جمعية عون للبحث والإنقاذ وأعضاء الجمعية, عن شكرهم وتقديرهم لسمو أمير منطقة القصيم على استقبالهم والاستماع إلى توجيهاته السديدة، ودعمه للجمعية والفرق التطوعية بالمنطقة للقيام ببرامجها ونشاطاتها، حرصاً على الارتقاء بالجهود التطوعية في مجال البحث والإنقاذ، لتكون عوناً للجهات المعنية في مختلف المجالات. حضر الاستقبال وكيل إمارة منطقة القصيم الدكتور عبدالرحمن الوزان.
8 فبراير 2019 - 3 جمادى الثاني 1440 هـ( 59 زيارة ) .
تفقد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم سير العمل وكيفية الأداء لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بمنطقة القصيم. وتجول سموه خلال زيارته اليوم لمقر الفرع ، على أقسام المبنى والتقى بالموظفين بالقسمين الرجالي والنسوي ، وشاهد عملهم عن قرب. عقب ذلك, رأس سمو أمير منطقة القصيم اجتماعاً لقيادات ومديري إدارات فرع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية بالمنطقة ، بحضور وكيل الإمارة الدكتور عبدالرحمن الوزان ، ووكيل الإمارة المساعد للشؤون التنموية عمر الربيعان, ومدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الدكتور فهد المطلق. ورحب سمو الأمير فيصل بن مشعل في بداية الاجتماع بهم ، مشيداً بالبيئة المكانية المناسبة للعمل التي لمسها خلال تجوله في المبنى ، مضيفاً أن زيارة سموه اليوم للفرع للاطمئنان على منسوبيه ومتابعة سير عملهم، والاطلاع على الحالات التي تحيلها الإمارة للفرع وطريقة سيرها ومتابعتها. وأوصاهم على خدمة المواطن أولا وتحمل المواطن في كل حالاته لقضاء حاجته واستشعار المسؤولية في ذلك وإبراء الذمة ، مشدداً أن هذا العمل وإبراء الذمة والأمانة في غاية الأهمية ، كاشفاً أن المسؤول لاينجح بنفسه وإنما النجاح يجير للجميع ، لأنه إذا لم يكن هناك تعاون بين إمارة المنطقة وفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ، لخدمة المحتاجين وذوي الاحتياجات الخاصة ومن يبحث عن صرف ضمانه ودعمه لن تكتمل المنظومة التكافلية الاجتماعية التي يسعى إليها قيادتنا الرشيدة. وشدد سموه على إيجاد آليات ومبادرات متعددة لخدمة ودعم المحتاجين من المواطنين والمواطنات ، حيث يؤكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - دائماً وأبداً على خدمتهم والوقوف على حاجاتهم ، مشيراً إلى أن في ذلك أجر واحتساب المثوبة عند الله.
7 فبراير 2019 - 2 جمادى الثاني 1440 هـ( 58 زيارة ) .
أكد أمير منطقة القصيم الدكتور فيصل بن مشعل أن الاندماج بين المؤسسات الاقتصادية أصبح توجها عالميا، لتسهم في تعزيز فرص النمو والتوسع الاقتصادي. وقال: نتطلع إلى اندماج محلات تجارة التمور الصغيرة والتحول إلى تحالفات وشركات قوية، لينعكس ذلك على منتج متميز وتسويق محترف ينافس الأسواق الإقليمية والعالمية، إذ إن السوق بحاجة إلى مثل هذه الاندماجات من أجل تحسين القدرة التنافسية بين الشركات. وأضاف الأمير فيصل بن مشعل في كلمة أمير منطقة القصيم خلال الجلسة الأسبوعية التي كانت بعنوان «اندماج الشركات في المملكة.. البنوك أنموذجا»، أن البنوك السعودية وعلى الرغم من تخصيص بعضها برامج للمسؤولية الاجتماعية، إلا أنها ما زالت دون المأمول، ولم تقم بدورها بشكل مرض تجاه المسؤولية الاجتماعية كما يتطلع المسؤولون والمواطنون، ومن أبرز مظاهر المجتمع المدني المشاركة المجتمعية والاهتمام بالشأن العام، ولا سيما في ظل تحقيقها لأرباح طائلة. من جانبه تحدث المتخصص الاقتصادي الدكتور عبدالعزيز الدغيثر عن تاريخ النظام البنكي السعودي، مبينا أن المملكة عرفت بعض العمليات البنكية البسيطة خلال الحرب العالمية الأولى من 1914-1918 وبعد اكتشاف النفط بكميات تجارية عام 1359 احتاجت الدولة لفتح المجال للبنوك الأجنبية، مثل بنك هولندا العام، وبنك الهند - الصينية، والبنك العربي المحدود، والبنك البريطاني للشرق الأوسط، والبنك الأهلي الباكستاني، إضافة إلى عدد من الصيارفة المحليين، إلى أن تأسست مؤسسة النقد العربي السعودي عام 1371هـ الموافق 1951م، وفي العام التالي 1372 تم السماح لعدد من المصارف الأجنبية الجديدة بفتح فروع لها بالمملكة، كما تم ترخيص إنشاء مصرفين محليين كبيرين هما البنك الأهلي التجاري وبنك الرياض. وبين الدغيثر أنه في 1398 تم دمج المؤسسات الفردية تحت مسمى شركة الراجحي للصيرفة والتجارة، وفي عام 1407 تحولت إلى شركة مساهمة، وفي 1997 تم اندماج بنك القاهرة السعودي والبنك السعودي التجاري المتحد تحت اسم البنك السعودي المتحد الذي اندمج بدوره فيما بعد مع البنك السعودي الأمريكي عام 1999، وكذلك اندماج ساب مع البنك الأول، وقد تم توقيع الاتفاقية الملزمة بالاندماج في 3 أكتوبر 2018، حيث سيكون ثالث بنك من حيث الموجودات. وأشار إلى أنه في 24 ديسمبر الماضي، أعلن البنك الأهلي التجاري وبنك الرياض أن مجلسي إدارتهما قررا البدء في مناقشات مبدئية لدراسة اندماج البنكين، وسينتج عن ذلك أكبر بنك في السعودية بموجودات تصل إلى 685 مليار ريال. وذكر أن البنوك العاملة في المملكة حاليا 12 بنكا وطنيا و6 بنوك خليجية و8 بنوك أجنبية.
6 فبراير 2019 - 1 جمادى الثاني 1440 هـ( 38 زيارة ) .
استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم, بمكتبه بديوان الإمارة بمدينة بريدة اليوم, رئيس مجلس إدارة نادي الاحتياجات الخاصة بالمنطقة الدكتور إبراهيم الضبيب، وأعضاء مجلس الإدارة المعتمدين في دورتها الثانية والأعضاء المنتهية دورتهم, بحضور نائب مدير الهيئة العامة للرياضة بالمنطقة محمد المقيطيب. حيث استمع سمو الأمير فهد بن تركي بن فيصل من المدير التنفيذي للنادي خالد المرشود عدد من المنجزات للنادي خلال الفترة السابقة، في عدد من المشاركات, مقدماً شكره وتقديره لسمو نائب أمير منطقة القصيم على استقباله دعمه الدائم لهم لمواصلة النجاح الذي يخدم هذه الفئة الغالية على الجميع. ورحب سمو نائب أمير منطقة القصيم بالجميع, مباركاً للأعضاء المعتمدين تكليفهم، وحثهم على مواصلة الجهود وبذل المستطاع لخدمة أهداف النادي النبيلة والإنسانية من قبل مجلس الإدارة ، لافتاً الانتباه إلى حرص قيادتنا الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله - على تسخير الإمكانيات كافة لخدمة هذه الفئة الغالية على قلوب الجميع, مشيراً إلى أن رؤية المملكة 2030 عكست مفهوم ذلك الاهتمام لأبنائنا من ذوي الإعاقة وتنمية قدراتهم وتعزيز دورهم ودمجهم بالمجتمع, سائلاً المولى عز وجل أن يبارك بالجهود، وأن يديم علينا نعمة الأمن والآمان والنماء الدائم. من جانبه قدم الدكتور إبراهيم الضبيب شكره وتقديره لسمو نائب أمير منطقة القصيم على استقباله هو وأعضاء مجلس الإدارة المعتمدين في دورتها الثانية، والأعضاء المنتهية دورتهم، مثنياً على دعمه وتوجيهاته التي وصفها بالنيرة التي تخدم مجلس الإدارة الجديد, سائلاً الله التوفيق للجميع
6 فبراير 2019 - 1 جمادى الثاني 1440 هـ( 39 زيارة ) .
استقبل صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة القصيم, بمكتبه بديوان الإمارة بمدينة بريدة, اليوم, رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية "سكر" أحمد بن عبدالله التويجري ، بحضور مستشار سمو أمير منطقة القصيم إبراهيم الماجد، والرئيس التنفيذي لجمعية سكر المكلف عبدالرحمن الخضير، والذين قدموا للسلام على سموه. حيث تسلم سموه تقرير المرحلة الأولى من برنامج فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز للكشف المبكر لداء السكر تحت شعار "صحتك هدفنا"، ضمن مبادرات مؤسسة فيصل بن مشعل المجتمعية "مجتمعي"، واستعراض رئيس مجلس الإدارة لسموه ما تم إنجازه من الخدمات التي قدمتها جمعية "سكر" للمرضى والمحتاجين المصابين بداء السكري من خلال 11 محطة في القطاعين الحكومي والخاص على مستوى المنطقة, مقدماً شكره وتقديره لسمو نائب أمير منطقة القصيم على اهتمامه ودعمه للقطاع الخيري بالمنطقة. ونوه سمو نائب أمير منطقة القصيم بالجهود التي تبذلها جمعية "سكر", مشيراً سموه إلى أهمية مواصلة العمل ومضاعفة الجهود عبر مد جسور العلاقة والتعاون الدائم بين القطاعات لخدمة كافة المستفيدين وتعريف أفراد المجتمع كافة بمرض السكري ومواصلة التوعية المستمرة, مؤكداً سموه على العناية التي يحظى بها القطاع الخيري من قبل حكومة هذه البلاد بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظهما الله ـ , سائلاً المولى عز وجل أن يوفق الجميع لتحقيق التطلعات المنشودة.
6 فبراير 2019 - 1 جمادى الثاني 1440 هـ( 36 زيارة ) .
رعى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم الرئيس الفخري للجمعية الخيرية لداء السكري ببريدة " سكر "، بمكتبه في مقر ديوان الإمارة اليوم، توقيع مذكرة تفاهم بين جمعية "سكر" ومستشفى القصيم الوطني، تهتم بالجانب التثقيفي والتوعوي، ولإجراء عدد من عمليات التكميم للمواطنين المحتاجين، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبد العزيز نائب أمير منطقة القصيم، ومستشار سمو أمير منطقة القصيم الرئيس التنفيذي لمؤسسة فيصل بن مشعل المجتمعية "مجتمعي" إبراهيم الماجد، والرئيس التنفيذي لجمعية سكر المكلف عبدالرحمن الخضير. ووقع الاتفاقية من جانب جمعية "سكر" رئيس مجلس إدارة الجمعية أحمد التويجري، وعن مستشفى القصيم الوطني الرئيس التنفيذي للمستشفى الدكتور عبدالعزيز بن ناصر الريس، حيث تهدف الاتفاقية التي أبرمت بين الطرفين إلى مد جسور العلاقة الاستراتيجية والتعاون لتشمل الكثير من المبادرات والبرامج التي تقدمها الجمعية للمجتمع في سبيل التوعية وتعريف أفراد المجتمع كافة بمرض السكري. واطلع سمو أمير منطقة القصيم خلال لقائه رئيس مجلس إدارة جمعية "سكر" والرئيس التنفيذي لمؤسسة مجتمعي ، والرئيس التنفيذي لجمعية سكر المكلف ، الذين قدموا للسلام على سموه ، وتسليمه تقرير المرحلة الأولى من برنامج "فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز للكشف المبكر لداء السكر تحت شعار "صحتك هدفنا"، ضمن مبادرات مؤسسة فيصل بن مشعل المجتمعية "مجتمعي"، على ما جرى إنجازه والخدمات التي قدمتها جمعية "سكر" للمرضى والمحتاجين المصابين بداء السكري من خلال 11 محطة في القطاعين الحكومي والخاص على مستوى المنطقة. وبارك سموه التعاون القائم بين مؤسسة "مجتمعي" ممثلةً بجمعية "سكر" ومستشفى القصيم الوطني لإجراء عدد من عمليات التكميم للمواطنين المحتاجين، مثمناً جهود الجمعية للتوعية بمرض السكري وتوقيع مثل هذه المذكرات، لافتاً الانتباه إلى أهمية الدور الاجتماعي للقطاع الخاص في دعم الحملات التوعوية عن السكر ، لواجبها الديني أولًا ثم الاجتماعي والوطني. وأكد سمو أمير منطقة القصيم أهمية مضاعفة الجهود في تقديم التوعية والتثقيف الصحي لمرضى السكري، حاثاً أعضاء الجمعية على بذل المزيد من الجهود لتقديم أفضل رعاية ممكنة لمرضى السكري، وزيادة الوعي بهذا المرض ومسبباته، متمنياً أن تحقق هذه المذكرة كل ما يصبو إليه ولاة الأمر - حفظهم الله - من خدمة المواطنين من المرضى والمحتاجين للعناية والمتابعة الدائمة من المصابين بداء السكري. بدوره, قدم رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية لداء السكري ببريدة أحمد التويجري , الشكر والتقدير لسموه على دعمه ومبادرته لمساندة مؤسسات العمل الخيري للقيام بدورها في تعزيز برامج التوعية والرعاية المقدمة للمستفيدين من خدماتها، حيث استطاعت الجمعية تحقيق نتائج إيجابية وأصداء مجتمعية تبرز مدى تأثير مثل هذه البرامج على شرائح المجتمع كافة، مؤكداً لسموه استمرار مثل هذه البرامج في ظل ما تحظى به الجمعية من متابعة وتقدير توضح مدى تطلعات سموه في إطار التحولات النوعية لرؤية المملكة 2030.
30 يناير 2019 - 24 جمادى الأول 1440 هـ( 36 زيارة ) .
أشاد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم, على ما يقدمه أبناء المنطقة من مبادرات اجتماعية متعددة تسهم في تعزيز أواصل الترابط والتواصل الاجتماعي بين أفراده, مشيداً سموه بالجهود التي تبذل في ما يقدم من قبل الجهات ذات العلاقة وشباب وفتيات المنطقة ومن خلال العمل الدائم والحراك الإيجابي لتعزيز وإقامة كافة المبادرات الاجتماعية الفعالة. وأكد أهمية تعزيز وتنمية كافة المبادرات الاجتماعية التي حث عليها ديننا الحنيف والتي تساعد وتساهم على شد أواصل الترابط بين أفراد المجتمع الواحد, مقدماً شكره لكافة الجهود المبذولة, سائلاً المولى عز وجل أن يبارك بالجهود وأن يديم على هذه البلاد نعمة الأمن والآمان والنماء الدائم. جاء ذلك خلال استقبال سمو أمير منطقة القصيم في مكتبه بمقر ديوان الأمارة اليوم, مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمنطقة الدكتور فهد المطلق, وتكريم المشرفين والداعمين وفريق العمل لعدد من المبادرات الاجتماعية التي تعزز القيم الاجتماعية والترابط بين الأسرة وأفراد المجتمع, بحضور مدير مركز التنمية الاجتماعية بمدينة بريدة سلطان الرجيعي, والمشرف على رابطة التواصل الاجتماعي بالمنطقة سويلم العنزي, والمدير التنفيذي لاحتفالات عيدنا في حينا عبدالعزيز الغماس.
18 يناير 2019 - 12 جمادى الأول 1440 هـ( 91 زيارة ) .
تقدم أمارة منطقة القصيم، خلال مشاركتها بمعرض الكتاب الثاني، المقام بمدينة بريدة، العديد من المبادرات والبرامج الاجتماعية، التي أطلقها وعزز من نشاطها، أمير المنطقة، صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز، لصرف قدرات وطاقات الشباب والشابات الإيجابية نحو تكريس العمل التطوعي والخدمي. وتأتي تلك المبادرات بوصفها إحدى المضامين التوعوية والتثقيفية، المهتمة بتنمية القدرات التفاعلية، والذهنية المبدعة، التي يُعنى بها معرض القصيم الثاني للكتاب، باعتبارها ترجمة حقيقية للتفاعل المشترك والبناء بين كوادر وقدرات منتسبي الجهات الحكومية والخاصة، وبين المنظمات والهيئات التطوعية، المحتضنة لجميع الأعمال والبرامج المعرفية والمهارية، المعنية بالعمل الخيري والاجتماعي والوطني. ولعل من أبرز تلك المبادرات التي توليها أمارة المنطقة جل اهتمامها في التطبيق والتفعيل على كافة الأصعدة، المكتبة الرقمية للدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز، التي حصلت على أول شهادة تسجيل في المملكة للمكتبة الرقمية من قبل وزارة الثقافة والإعلام، وتهدف إلى بناء بيئة إلكترونية تواكب صناعة النشر الإلكتروني، وتوفير جهد الباحثين عن المصادر العلمية والمعرفية، والمساهمة في إثراء المحتوى العربي الرقمي؛ لدعم العملية التعليمية والثقافية. كما يجيئ مكتب تحقيق رؤية 2030 كأحد أهم تلك المبادرات، التي تهدف إلى خلق مجتمع متميز أمنيًا، ومتقدم تنمويًا، من خلال التأكد من تكريس العدالة، والعمل على توفير كافة الخدمات لمواطني المنطقة، والتأكد من كفاءة ومهنية العاملين، والوقوف بشكل جدي وفاعل لكل ما يقدمه المواطن من ملاحظات وشكاوى. في حين يمثل مجلس شباب القصيم ومجلس فتيات القصيم، القناة الأنشط لإيصال آراء وأفكار الشباب والفتيات إلى أصحاب القرار والمسؤولية، والعمل على تطوير الجانب الاجتماعي والتجاري والإبداعي، لبناء قيادات شابة تساهم بكل كفاءة في اتخاذ القرارات ورسم الخطط الخاصة بأمور فئة الشباب، والعمل على تعزيز ثقافة الحوار والتواصل، وتكريس مفهوم تعدد الآراء وقبول المخالف.
18 يناير 2019 - 12 جمادى الأول 1440 هـ( 54 زيارة ) .
أكد صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء بنوك الدم "إننا في هذا الوطن المعطاء تعودنا على المبادرات الدائمة في المجالات التي تهتم في العمل الخيري والتطوعي والتنموي والتي سجلت العديد من النجاحات التي نتشرف بدعمها للوصول إلى الأهداف المرسومة والمقدمة من رجالات هذه المنطقة والتي حققت كثيراً من التوهج والإبداع في كل ما يخدم المجتمع في العمل التطوعي والمؤسسي" جاء ذلك خلال رعاية سموه أمس المؤتمر العلمي الأول تحت عنوان "إدارة أفضل للتبرع بالدم"، بمركز النخلة بمدينة بريدة، الذي تنظمه جمعية أصدقاء بنوك الدم، بمشاركة نخبة من المختصين بالدم من أكثر 10 دول حول العالم. ولفت سموه إلى أنّ احتضان الجمعية للمؤتمر العلمي الأول يعكس نجاحات متتالية تتحقق خدمة للمحتاجين التي أسسها ديننا الحنيف من مبدأ "خير الناس أنفعهم للناس". من جهة أخرى استقبل سمو أمير منطقة القصيم في مكتبه بالإمارة أمس، رئيس جمعية منتجي التمور ببريدة عبدالله آل الشيخ، يرافقه أعضاء الجمعية، الذين قدموا للسلام على سموه، والاستماع إلى توجيهاته حيال عملهم في الجمعية. وعبر سموه عن شكره وتقديره للجميع على جهودهم بالنهوض بالجمعية، وحثهم على تفعيل دور الجمعية من خلال بذل المزيد من الجهد والعطاء وتحقيق الأهداف المرسومة بإذن الله تعالى لعمل هذه الجمعية، لما يساعد ويحمي أصل التمور وهو شجرة النخيل بالمنطقة.
17 يناير 2019 - 11 جمادى الأول 1440 هـ( 69 زيارة ) .
أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء بنوك الدم , أن احتضان جمعية أصدقاء بنوك الدم للمؤتمر العلمي الأول تحت عنوان "إدارة أفضل للتبرع بالدم" في هذه المنطقة يعكس نجاحات متتالية تتحقق خدمة للمحتاجين التي أسسها ديننا الحنيف من مبدأ خير الناس أنفعهم للناس لسد حاجة المرضى والمحتاجين لقطرة الدم وهم على الأسرة البيضاء . وأعرب سموه خلال رعايته ، اليوم , المؤتمر العلمي الأول تحت عنوان "إدارة أفضل للتبرع بالدم" , بمركز النخلة بمدينة بريدة , الذي تنظمه جمعية أصدقاء بنوك الدم , بمشاركة نخبة من المختصين بالدم من أكثر 10 دول حول العالم بحضور مدير عام الشؤون الصحية مطلق الخمعلي وأمين المنطقة محمد المجلي ومدير تعليم القصيم عبدالله الركيان ونائب رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء بنوك الدم الدكتور فيصل الخميس وأعضاء مجلس الإدارة وعدد من المهتمين , عن سعادته لتنظيم هذا المؤتمر العلمي الأول بالمنطقة الذي يتضمن العديد من الأبحاث والدراسات لإدارة التبرع بالدم , مشيراً إلى أن مسيرة 13 عاماً من الجهود المبذولة منذ إنشاء جمعية أصدقاء بنوك الدم حققت العديد من النجاحات من خلال تحفيز المجتمع ورفع الوعي لدى أفراده بأهمية التبرع الطوعي بالدم وإقامة الدراسات والبرامج والنظر للمستقبل برؤية تفاؤلية بمشاركة مجتمعية فعالة ومبادرات رائعة من كافة شرائح المجتمع الذين قدموا أغلى مايملكون لتلك الأنفس المتعطشة لقطرة الدم وساهمت في دعم ومساندة الجمعية وبرامجها . وقال سموه : إننا في هذا الوطن المعطاء تعودنا على المبادرات الدائمة في المجالات التي تهتم في العمل الخيري والتطوعي والتنموي والتي سجلت العديد من النجاحات التي نتشرف بدعمها للوصول إلى الأهداف المرسومة والمقدمة من رجالات هذه المنطقة والتي حققت كثيراً من التوهج والإبداع في كل ما يخدم المجتمع في العمل التطوعي والمؤسسي . وبين الأمير فيصل بن مشعل أن خدمات جمعية أصدقاء بنوك الدم لم تقتصر على الحملات المنفذة بمستشفيات المنطقة بل امتدت لحملات التبرع بالدم للمصابين في الحد الجنوبي وشرف الإسهام في خدمة الحجاج والمعتمرين عبر حملات التبرع والتي تعكس خصوصية التبرع للدم في هذه البلاد المباركة , مؤكداً على أن هذا النجاح تشارك فيه المديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة والذي أثمرت بالعديد من النتائج الإيجابية في حملات التبرع بالدم والبرامج المساندة , مقدماً شكره لمدير عام الشؤون الصحية مطلق الخمعلي وكافة زملائه لما بذلوه لخدمة هذا المجال , ومقدماً شكره لكافة المشاركين في هذا المؤتمر من المتخصصين من كافة دول العالم ومن أبناء الوطن عبر جهودهم الخيرة التي يقدمونها لتحقيق الأهداف المرجوة , سائلاً المولى عز وجل أن يوفق الجميع وأن يديم على هذه البلاد نعمة الأمن والآمان والنماء الدائم . وقد تجول سمو أمير القصيم خلال رعايته المؤتمر العلمي الأول "إدارة أفضل للتبرع بالدم" , على المعارض المشاركة بالمؤتمر من عدد من الجهات الحكومية والخيرية والخاصة التي تهتم بالتبرع بالدم. بعد ذلك توجه سمو أمير منطقة القصيم لمقر الحفل المقام لانطلاق فعاليات المؤتمر العلمي الأول لجمعية أصدقاء بنوك الدم , الذي بدأ بآيات من الذكر الحكيم ، إثر ذلك قدم عرضٌ مرئي يبرز الجهود التي قدمتها جمعية أصدقاء بنوك الدم ، والأعمال والنشاطات التي يستهدفها المؤتمر العلمي لزرع الابتسامة على المريض ، واستعراض تطبيق أصدقاء بنوك الدم.
16 يناير 2019 - 10 جمادى الأول 1440 هـ( 95 زيارة ) .
استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم بمكتبه بمقر ديوان الإمارة بمدينة بريدة اليوم, رئيس مجلس إدارة جمعية المسعف التطوعية بالقصيم حمود المزيد وأعضاء الجمعية، الذين قدموا للسلام على سموه وتسليمه الرئاسة الفخرية للجمعية وإطلاعه على أهدافها. ورحب سموه بالجميع، منوهاً بالدعم الذي تحظى به الجمعيات التطوعية بالمملكة، وأعضائها المتطوعين والمتطوعات والتسهيلات المقدمة لهم للوصول إلى تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، مشيداً بما تقدمه الجمعية من أعمال تطوعية خدمة للوطن والمجتمع، داعياً منسوبي الجمعية التطوعية العمل على تعزيز العمل التطوعي وتطوير المهارات وتنميتها لخدمة المجتمع. وأضاف: " ديننا الحنيف يحثنا على عمل التطوع, كما أن عاداتنا وتقاليدنا تؤكد عليه فهو عمل نبيل يجب أن نتفاخر به عند الجميع، متمنياً سموه للجمعية والمتطوعون التوفيق والسداد. من جهته أعرب رئيس مجلس إدارة جمعية المسعف التطوعية وأعضاء الجمعية, عن شكرهم وتقديرهم لسمو أمير منطقة القصيم على استقبالهم والاستماع إلى توجيهاته السديدة، ودعمه للجمعية والفرق التطوعية بالمنطقة للقيام ببرامجها ونشاطاتها، حرصاً على الارتقاء بالجهود التطوعية ، لتكون عوناً للجهات المعنية في مختلف المحافل. وفي نهاية الاستقبال تسلم الأمير فيصل بن مشعل بن سعود, الرئاسة الفخرية لجمعية المسعف الخيرية التطوعية, بحضور مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تركي المانع, ومدير عام فرع هيئة الهلال الأحمر بالمنطقة خالد الخضر.
15 يناير 2019 - 9 جمادى الأول 1440 هـ( 108 زيارة ) .
يرعى صاحب السمو الملكي الامير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود أمير منطقة القصيم، رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء بنوك الدم الخيرية ، الأربعاء المقبل ، المؤتمر العلمي الأول لأصدقاء بنوك الدم الخيرية ، بعنوان " إدارة أفضل للتبرع بالدم بمشاركة نخبة من المختصين الدوليين والمحليين لنقل خبرات الدول الأخرى في إدارة المتبرعين بالدم ، والذي يمتد لمدة يومين بمركز النخلة بمدينة التمور ببريدة . حيث سيتناول المؤتمر عدة محاور كالاحتراف في إدارة التبرع بالدم وفنون رعاية المتبرعين بالدم ، وأهمية أختيار المتبرع بالدم المناسب وفي الوقت المناسب ، ومناقشة الوضع الحالي والتوقعات المستقبلية للتبرع بالدم الطوعي ، وأثار السكان المحيطة على التبرع بالدم والايثار به ، بالاضافه إلى تحديات الأمراض الوبائية في التبرع بالدم ، وتحسين إنتاجية بنك الدم والكفاءة والسلامة والتحديات الحالية في إدارة بنك الدم . من جانبه أشاد المدير التنفيذي للجمعية حمود بن عبدالله البطي برعاية صاحب السمو الملكي الامير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود أمير منطقة القصيم، رئيس مجلس إدارة جمعية أصدقاء بنوك الدم الخيرية ، ودعمه اللامحدود للجمعية على كافة الأصعده ، مبيناً أن الهدف من إقامة المؤتمر السعي الى تحفيز ورفع وعي المجتمع للتبرع بالدم وإقامة ودعم البرامج والفعاليات التوعويه والتثقيفية بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة ، مشيراً أن رسالة الجمعية لسد الأحتياج من الدم المتبرع طوعياً ، لافتاً أن للجمعية دور بارز في رفع نسبة التبرع بالدم الطوعي بين أفراد المجتمع بنسبة 70 بالمائة وتعزيز أقسام بنوك الدم بالمستشفيات بكميات وافرة بالدم بالتعاون مع الشئون الصحية بالمنطقة . ولفت البطي أن المؤتمر سيشارك فيه نخبة من الاطباء المختصين الدوليين والمحليين لنقل خبراتهم المتنوعة ، متمنياً أن تكون المخرجات بحجم التطلعات وكما يأمله الجميع . - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20190114/143938#sthash.gkXweynY.dpuf
15 يناير 2019 - 9 جمادى الأول 1440 هـ( 59 زيارة ) .
دشن صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، بمكتبه في مقر ديوان الإمارة بمدينة بريدة اليوم، جائزة التفوق الدراسي لأبناء الأسر المستفيدة بالزاد الخيري ببريدة. وأشاد سمو أمير القصيم عقب التدشين، بالجائزة وأهدافها التي تسعى لتحقيق التفوق والتميز في التحصيل الدراسي ونشر روح التنافس بين الأبناء الطلبة، مؤكداً أن مثل هذه الجوائز تعتبر وسيلة لإيجاد مناخ ثقافي علمي تنافسي ينعكس إيجاباً على مستوى التعليم ومخرجاته في ظل الدعم والرعاية الكريمة لمسيرة التعليم من القيادة الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ ، مثمناً سموه مبادرة الزاد الخيري ودوره الريادي تجاه مستفيديه وأبنائهم. من جانبه ثمن المشرف العام على الزاد الخيري لسمو أمير القصيم تدشينه الجائزة ودعمه الدائم واهتمامه المستمر بالعمل الخيري، وعلى ما يوليه من الاهتمام بأبناء وبنات المنطقة، ومساهمته الفعالة التي أسهمت في تطور عمل الزاد الخيري وتحقيقه الريادة. حضر التدشين رئيس المحكمة العامة ببريدة المشرف العام على الزاد الخيري إبراهيم الحسني، ومدير عام التعليم عبدالله الركيان، ومدير عام جمعية البر الخيرية ببريدة محمد الثويني، وأعضاء مجلس الإدارة، والمدير التنفيذي للزاد الخيري فهد القرعاوي.
30 ديسمبر 2018 - 23 ربيع الثاني 1440 هـ( 73 زيارة ) .
أكد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل أمير منطقة القصيم أن دور الجمعيات الخيريه يجب ألا ينحصر في التموين الغذائي فقط ، بل إلى مجالات أوسع في التكافل الاجتماعي ،و يأتي الإسكان الخيري في مقدمتها ، مشيراً إلى أنه جاء الوقت للبحث عن نشاطات أوسع وأكثر نفعاً لمخرجات الجمعيات الخيرية والأوقاف لتأدية رسالتها الخيرية والاجتماعية المستدامة لتواكب متطلبات المرحلة وشدد سموه خلال رعايته ندوة بعنوان دور الجمعيات الخيرية في الإسكان الأهلي ، وذلك على مسرح التنمية الاجتماعية ببريدة ، أنه يجب على الجمعيات الخيرية والأوقاف إدراك بأن الإسكان الخيري صدقة جارية عظيمة لأنه مطلب لكثير من المحتاجين ، لافتاً الانتباه إلى أن جمعية الإسكان الأهلية بإشرافه شخصياً ، كاشفاً استعداد الجمعية لتبني أي مبادرة خيرية من الأوقاف أو الجمعيات الخيرية لمشاريع الإسكان الخيري من اهل الخير ولفت سموه الأنظار إلى أن أهل الخير والموسرين في هذه البلاد بالملايين ، من رجال الأعمال ومن يحتسب الأجر عند الله تعالى ، مشيراً إلى أن العمل الخيري انحصر على مجالات محدودة والشيء الأساسي غفلوا عنه وهو إسكان المحتاج ، مشيراً سموه إلى وجود حاجة لمزيد من مشاريع الإسكان الخيري في المنطقة ، متسائلاً سموه عن دور الجمعيات الخيرية بالمنطقة في هذا الجانب الحيوي والمهم وقال سموه لقد عقدنا قبل فترة في المنطقة ندوة بعنوان أوجه العمل الخيري ، لأننا نريد أن نوضح أن العمل الخيري لاينحصر على تقديم مواد التموين او سداد بعض المتطابات اليومية ، بل أن تأمين السكن يُعد أولوية يجب الإلتفات لها مفيداً أن السبب الأساس لإقامة ندوة دور الجمعيات الخيرية في الإسكان الأهلي ، هو أن نوقد شمعة للجمعيات الخيرية في هذا المجال ، متفائلاً بأن الكثير سيدعم هذه الفكرة ، معلناً دعمه الكبير لأي توجه في دعم مشاريع الإسكان الخير بدءاً من تأمين الأراضي اللازمة وبين الأمير فيصل بن مشعل أن في منطقة القصيم أكثر من 70 جمعية خيرية ، نريد أن نرى منها أو بعضها تعاون مع مشروع الإسكان الخيري بالمنطقة ، متمنياً أن تكون هذه الندوة باب خير وفاتحة للأسكان الخيري ، داعياً الله للجميع التوفيق والسداد. ثم قدم فلماً تعريفياً عن الجهود والخدمات التي تقدمها جمعية الإسكان الأهلية بمنطقة القصيم من خلال برامجها السكنية المختلفة ثم قدم معالي الشيخ عبدالعزيز الحمين ورقة حول الجمعيات الخيرية ودورها في الأسكان الخيري، مشيداً في بدايتها بجهود أمير منطقة القصيم ، ودعمه للإسكان الخيري ،وتناول الخطوات الإجرائية التي يجب أن تتخذ في مثل هذه المشاريع ، وضرورة توفير السكن للمحتاجين من الأسر الفقيرة والمتعففة ، مشيراً إلى أن ولاة أمرنا - أيدهم الله - على رأس المبادرين لمثل هذه المشاريع. وأوضح الحمين أن مشروعات الإسكان الخيري تقوم على تهيئة الاثار التنموية الاجتماعية وتعزيز الاثر الاجتماعي ، وغرس ثقافة التطوع لدى المجتمع ، مفيداً أن السكن يرتبط بكافة الاحتياجات الأساسية للإنسان في اليوم ، إذ أن المسكن يوفر الإشباع بالأمان ويوفر الحماية بعد الله لأي ظرف ، حيث أن المسكن هو مركز حياة الأسرة ، وتساعد على تحسين الفرص المعيشية للمستفيدين ، لافتاً الانتباه إلى أهمية اختيار الموقع المناسب لمشروعات الإسكان الخيري ، وايجاد مثل هذه المشاريع التي توضع وفق روية مستقبلية وخطة هندسية منسقة ، وتحديد حجم المستفيدين ، والمسح الميداني ، والمراقبة البيئية ، وتجميع البيانات الدقيقة بعده بين مدير فرع مؤسسة سليمان الراجحي الخيرية بمنطقة القصيم المهندس عبدالعزيز الفهيد أن بناء السكن الخيري هو من الصدقة الجارية ، داعياً إلى وجوب تغيير أساليب الدعم في الجمعيات ، مفيداً أن رؤية المملكة أتاحت لنا مجالاً واسعاً في دعم العمل التنموي الذي هو الاستدامة ، مؤكداً أن الجمعيات الخيرية لم تتفاعل مع هذا التوجه وهو دعم الإسكان الخيري ، مشيراً إلى أننا نحتاج لجهة مسؤولة لتحقيق هذه الرؤية ، لأن القطاع الثالث وهو القطاع الخيري أمر مهم ، فلا يمكن أن تكتمل التنمية إلا بتماسك هذه الأظلاع الثلاثة وهي الحكومي والأهلي والخيري ، وتحويل الدعم المنقطع الرعوي إلى دعم تنموي ، مؤكداً أهمية الشراكات التي قد توصل إلى تخفيظ تكاليف مشاريع الإسكان الخيري الى 50٪ ، منوهاً بجهود جمعية تطوير في مثل هذا المجال ، متمنياً ان تتولى جمعية تطوير وضع صندوق افتراضي لكل ماتقدمه الجمعيات لدعم السكن من المشاريع الاستراتيجية طويلة المدى ، متحدثاً عن فوائد المساعدات العينية المقدمة من خلال الجهات الحكومية والأهلية من خلال إيصال الخدمات من سفلته وكهرباء وفرش وتكييف واثاث وغيره. بعده فتح المجال للحضور للمشاركة في مداخلاتهم وآرائهم بالندوة ، مؤكدين باهمية تامين المسكن للأسر المحتاجة لما له من أثر اجتماعي وأمني .
28 ديسمبر 2018 - 21 ربيع الثاني 1440 هـ( 102 زيارة ) .
أكّد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل أمير منطقة القصيم، أن دور الجمعيات الخيرية يجب ألا ينحصر في التموين الغذائي فقط، بل إلى مجالات أوسع في التكافل الاجتماعي، ويأتي الإسكان الخيري في مقدمتها، مشيرًا إلى أنه جاء الوقت للبحث عن نشاطات أوسع وأكثر نفعًا لمخرجات الجمعيات الخيرية والأوقاف؛ لتأدية رسالتها الخيرية والاجتماعية المستدامة؛ لتواكب متطلبات المرحلة. وشدّد سموه خلال رعايته أمس الأول ندوة بعنوان «دور الجمعيات الخيرية في الإسكان الأهلي»، وذلك على مسرح التنمية الاجتماعية ببريدة، أنه يجب على الجمعيات الخيرية والأوقاف إدراك أن الإسكان الخيري صدقة جارية عظيمة؛ لأنه مطلب لكثير من المحتاجين، لافتًا الانتباه إلى أن جمعية الإسكان الأهلية بإشرافه شخصيًّا، كاشفًا استعداد الجمعية لتبني أي مبادرة خيرية من الأوقاف أو الجمعيات الخيرية لمشروعات الإسكان الخيري من أهل الخير. وأشار إلى أن العمل الخيري انحصر على مجالات محدودة والشيء الأساسي غفلوا عنه وهو إسكان المحتاج، مشيرًا سموّه إلى وجود حاجة لمزيد من مشروعات الإسكان الخيري في المنطقة، متسائلًا سموه عن دور الجمعيات الخيرية بالمنطقة في هذا الجانب الحيوي والمهم. وقال سموه: لقد عقدنا قبل فترة في المنطقة ندوة بعنوان أوجه العمل الخيري؛ لأننا نريد أن نوضح أن العمل الخيري لا ينحصر على تقديم مواد التموين، أو سداد بعض المتطلبات اليومية، بل إن تأمين السكن يُعد أولوية يجب الالتفات لها. وأفاد سموه أن السبب الأساس لإقامة ندوة دور الجمعيات الخيرية في الإسكان الأهلي، هو أن نوقد شمعة للجمعيات الخيرية في هذا المجال، متفائلًا بأن الكثير سيدعم هذه الفكرة، معلنًا دعمه الكبير لأي توجه في دعم مشروعات الإسكان الخير بدءًا من تأمين الأراضي اللازمة.
27 ديسمبر 2018 - 20 ربيع الثاني 1440 هـ( 122 زيارة ) .
نوه صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس رابطة التطوع بالمنطقة، بما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ لتعزيز العمل التطوعي وفق ما تطمح له رؤية المملكة 2030 ، مشيداً بدور المرأة في العمل التطوعي بمختلف ميادينه ، الذي يعد جزءاً من النسيج الثقافي والاجتماعي لأفراد المجتمع. وأوضح سموه أن ثقافة العمل التطوعي مستمدة من قيم المجتمع في ديننا الإسلامي ، مثمناً ما يقوم به فريق سخاء التطوعي النسائي من أعمال خيرة ونشره لثقافة الأعمال التطوعية وتعزيزها في المنطقة ، مشيداً بمبادرة الفريق التي حملت عنوان "خيرنا لأهلنا" من خلال إيجاد عربة متنقلة ضمن برامجها الاجتماعية والإنسانية الخيرة التي تستهدف الأسر المتعففة ، لتقديم "كسوة الشتاء" ضمن مبادرات الفريق التي تستهدف خدمة المجتمع. وأكد سمو أمير القصيم أن مثل هذه المبادرات التطوعية التي ينفذها فريق سخاء تزرع في المجتمع ثقافة التطوع ، وتعزيز مفهوم الهوية خاصة لدى الفتيات مما يعزز قدراتهن ، مشيراً إلى أن المملكة أصبحت بسواعد أبنائها رائدة في مجال العمل التطوعي ، وسباقة في مد يد العون والمساعدة للمحتاجين ، لافتاً الأنظار إلى أن هذا الجانب يحظى بأهمية لدى القيادة الحكيمة ـ أيدها الله ـ ، نظراً لمكانته في تطوير المجتمع والتخفيف من معاناة الآخرين ، والمشاركة الجادة والفاعلة في مسيرة البناء والتطوير وتحفيز للمتطوعين وتطوير إمكاناتهم لخدمة المجتمع. جاء ذلك خلال تدشين سمو أمير منطقة القصيم اليوم في مقر ديوان الإمارة بمدينة بريدة العربة المتنقلة التابعة لفريق سخاء التطوعي النسائي لتوزيع "كسوة الشتاء" للأسر المتعففة بمدينة بريدة ، حيث تشتمل العربة المتنقلة على 3687 قطعة من الملابس و94 مدفئة و173 بطانية و2350 حذاءً و106 سلات غذائية ، بحضور وكيل الإمارة الدكتور عبدالرحمن الوزان ، وأمين الفريق الكشفي التطوعي بالمنطقة راكان الغفيلي ، وقائدة فريق سخاء التطوعي أفنان الدبيخي.
27 ديسمبر 2018 - 20 ربيع الثاني 1440 هـ( 108 زيارة ) .
، بل إلى مجالات أوسع في التكافل الاجتماعي ، حيث يأتي الإسكان الخيري في مقدمتها ، مشيراً إلى أنه جاء الوقت للبحث عن نشاطات أوسع وأكثر نفعاً لمخرجات الجمعيات الخيرية والأوقاف لتأدية رسالتها الخيرية والاجتماعية المستدامة لتواكب متطلبات المرحلة . وشدد سموه خلال رعايته ، اليوم ، ندوة بعنوان " دور الجمعيات الخيرية في الإسكان الأهلي " ، وذلك على مسرح التنمية الاجتماعية ببريدة ، أنه يجب على الجمعيات الخيرية والأوقاف إدراك أن الإسكان الخيري صدقة جارية عظيمة لأنه مطلب لكثير من المحتاجين ، لافتاً الانتباه إلى أن جمعية الإسكان الأهلية بإشرافه شخصياً ، كاشفاً استعداد الجمعية لتبني أي مبادرة خيرية من الأوقاف أو الجمعيات الخيرية لمشاريع الإسكان الخيري من أهل الخير . وأشار سموه إلى أن العمل الخيري انحصر على مجالات محدودة والشيء الأساسي غفلوا عنه وهو إسكان المحتاج ، مشيراً سموه إلى وجود حاجة لمزيد من مشاريع الإسكان الخيري في المنطقة ، متسائلاً سموه عن دور الجمعيات الخيرية بالمنطقة في هذا الجانب الحيوي والمهم . وقال سموه لقد عقدنا قبل فترة في المنطقة ندوة بعنوان أوجه العمل الخيري ، لأننا نريد أن نوضح أن العمل الخيري لاينحصر على تقديم مواد التموين أو سداد بعض المتطلبات اليومية ، بل أن تأمين السكن يُعد أولوية يجب الالتفات لها . وأفاد سموه أن السبب الأساس لإقامة ندوة دور الجمعيات الخيرية في الإسكان الأهلي ، هو أن نوقد شمعة للجمعيات الخيرية في هذا المجال ، متفائلاً بأن الكثير سيدعم هذه الفكرة ، معلناً دعمه الكبير لأي توجه في دعم مشاريع الإسكان الخير بدءاً من تأمين الأراضي اللازمة . وبين سمو الأمير فيصل بن مشعل أن في منطقة القصيم أكثر من 70 جمعية خيرية ، نريد أن نرى منها أو بعضها تعاون مع مشروع الإسكان الخيري بالمنطقة ، متمنياً أن تكون هذه الندوة باب خير وفاتحة للأسكان الخيري ، داعياً الله للجميع التوفيق والسداد.
13 ديسمبر 2018 - 6 ربيع الثاني 1440 هـ( 100 زيارة ) .
نظم نادي ذوي الاحتياجات الخاصة بمنطقة القصيم احتفالية خاصة بمناسبة ذكرى البيعة لتولي خادم الحرمين الشريفين حفظه الله مقاليد الحكم، وذلك في مقره الرئيسي بمدينة الملك عبدالله الرياضية ببريدة، وكرمت إدارة نادي القصيم أبطال المملكة في فئة البصرية لتحقيقهم كأس الدوري الممتاز لكرة الهدف 2018م. كما تم تكريم الحاصلين على ميداليات متنوعة من فئتي الحركية والذهنية في بطولات البارالمبية السعودية وتم أخيراً الاحتفاء باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة. وشهد احتفائية نادي القصيم حضور وكيل عمادة شؤون الطلاب بجامعة القصيم الدكتور محمد العجلان وهاني الشبل المشرف التربوي بتعليم عنيزة ورئيس قسم التربية الخاصة بتعليم عنيزة صالج المانعي، وعدد من رجالات واعلاميي المنطقة. من جانبه أكد رئيس النادي الدكتور إبراهيم الضبيب أن الاحتفال يعد ذو مثلاث الاضلاع ويحمل كل ضلع ذات أهمية كبيرة وفي مقدمتها ذكرى البيعة الرابعة ويأتي من باب تفعيل المسؤولية الاجتماعية تجاه الوطن حيث أن البيعة ذكرى غالية على نفوسنا جميعاً في ظل نعمة الأمن والأمان الذي يعيشه المواطن في عهد خادم الحرمين الشريفين. ونوه الضبيب أن المسؤولين في نادي القصيم حريصون على أن يتم ترسيخ مفاهيم الوطنية وتفعيلها لدى منسوبيه ودعمها مادياً ومعنوياً من خلال الاحتفال بالمناسبات الوطنية. وأضاف:” أن الاحتفالية تضمنت تكريم فريق كرة الهدف وبعض لاعبي الفئة الحركية والذهنية وتفعيل اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة”.