8 اغسطس 2019 - 7 ذو الحجة 1440 هـ( 122 زيارة ) .
زفّت جمعية تحفيظ القرآن الكريم بعنيزة أصغر حفاظها ممن منّ الله عليهم بحفظ القرآن الكريم كاملاً، حيث اجتاز الطالب منذر عبدالرازق محمد (8) سنوات اختبارات كامل القرآن محققا نسبة 100% في درجات الحفظ، والتقى محافظ عنيزة الأستاذ عبدالرحمن السليم بالحافظ منذر أثناء الحفل الختامي للدورة المكثفة الأولى والذي أقيم نهاية الأسبوع الماضي، وهنأه وقبّل رأسه في إشارة إلى الاعتزاز والتقدير لما حققه الحافظ الصغير . وكان الطالب منذر درس في مجمعين من المجمعات التي تحتضنها الجمعية وهما مجمعا (مصعب بن عمير وزيد بن ثابت). وقال الأستاذ علي بن عبدالله الحربي المدير التنفيذي للجمعية إن الطالب منذر أحد الثمار اليانعة لجمعية تحفيظ القرآن الكريم بعنيزة، وقد وفقه الله إلى نعمة حفظ القرآن الكريم، وكان يحظى باهتمام وحرص والديه اللذين وفرا له التشجيع والتحفيز والمتابعة لإكمال الحفظ، وكذلك معلموه في المجمعات التي التحق بها، وهو أنموذج لجميع طلاب الجمعية المتطلعين لحفظ القرآن الكريم، في ظل رعاية ودعم لا محدود تحظى به جمعيات تحفيظ القرآن الكريم في المملكة من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله - .
2 اغسطس 2019 - 1 ذو الحجة 1440 هـ( 66 زيارة ) .
أكد مدير إدارة العلاقات العامة بالعامة ب‍الجمعية الخيرية الكويتية ل‍خدمة القرآن الكريم وعلومه (حفاظ) نايف الشرهان، ان الجمعية متجهة إلى ترشيد عملها في مجالات تحفيظ القرآن الكريم، وتستعد لإقامة حملتها السنوية لجمع التبرعات لصالح كفالة الحفاظ لكتاب الله. جاء ذلك في الاحتفالية التي أقامتها الجمعية الكويتية الخيرية لخدمة القرآن وعلومه (حفاظ) في مسجد القملاس بمنطقة القادسية تحت عنوان «حسناتك بالملايين» التي استعرضت فيها أهم المشاريع القرآنية للجمعية. وبين الشرهان ان هذه الاحتفالية تجمع الفئات العمرية المختلفة التي تتبنى الجمعية العمل عليها تحفيظا وتلاوة وتثقيفا والعمل على خدمة علوم القرآن من أجل استقطاب المزيد من الطلبة ووفق مناهج متقدمة تراعي القدرات المختلفة للطلاب. وشرح الشرهان فكرة هذه الاحتفالية، التي سماها بيوم الهمة، بأنها تهدف الى إظهار الجهود الكبيرة التي تبذلها الجمعية لأجل توسيع مدارك وأساليب تحفيظ أبنائها من الراغبين في الحفظ. وعن أسباب التوجه الى تجميع الطلاب، قال الشرهان ان جهودهم تضيف الكثير من التحدي عند الآباء واستثارة قدراتهم وتحفيزهم من أجل مزيد من الحفظ، مضيفا ان الجمعية ستوفر كل أساليب النجاح لإتمام الطلاب والحفظة حفظهم،وتوفير كل الكوادر من مدرسين ومرشدين وموجهين ومواد دراسية، بالإضافة الى الأجواء الإيمانية المصاحبة التي تخلق فرصة الحفظ. وناشد الشرهان الجمهور دعم جهود الجمعية حيث الكفالة 25 دينارا للطالب الواحد، بما يضيفه من حسنات والمثوبة والأجر. وقال الشرهان: بحسبة صغيرة في قراءة القرآن بكل حرف حسنة تضاعف لقارئ القرآن والمرتل والمجود. وحث الشرهان على دعم حملة الجمعية التي ستطلقها أول شهر من ذي الحجة.
1 اغسطس 2019 - 29 ذو القعدة 1440 هـ( 44 زيارة ) .
صرح نائب رئيس مجلس إدارة جمعية المنابر القرآنية د ..محمد الشطي بأن «المنابر القرآنية» سارعت إلى إطلاق دورتها الصيفية القرآنية لمشروع (سابقي الزمان واختمي القرآن) في دورته الرابعة للحث على حفظ القرآن الكريم في شهرين، وذلك في الفترة من 9/6/2019 وحتى 8/8/2019م، إيمانا منها بأهمية تلك الدورة وذلك المشروع القرآني النوعي الذي يخدم شريحة كبيرة من الحافظات الكويتيات على مستوى الكويت في مختلف المحافظات. وأفاد الشطي بأن هذه الدورة أسفرت عن تخريج 32 حافظة للقرآن الكريم كاملا، حيث عرضن القرآن عن ظهر قلب على الشيخات المشرفات على المشروع، مبينا أن هذه الدورة تعد مفخرة للجمعية في العناية بكتاب الله عز وجل وتثبيت الحفظ والإتقان. وأوضح الشطي أن الدورة تهدف إلى استثمار فترة الإجازة الصيفية في حفظ القرآن الكريم، والحفظ مكثفا خلال شهرين، من خلال منهج علمي مبتكر، وينقسم الى شرائح متعددة لتناسب مستويات الطالبات في الحفظ والتثبيت، وذلك انطلاقا من قوله تعالى: (وفي ذلك فليتنافس المتنافسون)، وحرصا من الجمعية على تنشئة جيل قرآني يتحلى بأخلاق القرآن الكريم وآدابه السامية، وذلك من خلال مشروع (حبر الأمة)، وتحقيقا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خيركم من تعلم القرآن وعلمه»، كما أنه يأتي تفعيلا لمشاريعنا القرآنية والتعليمية الهادفة إلى تعزيز حفظ القرآن الكريم. وفي الختام، توجه الشطي بالشكر الجزيل لجميع القائمين على هذا المشروع وتلك الدورة القرآنية المباركة من شيخات ومتطوعات وإداريات، مؤكدا أن المنابر القرآنية لن تألو جهدا في تطوير هذا المشروع ودعم المنتسبين له بما يحقق له النجاح والاستمرار بحول الله ومشيئته، لاسيما أننا وجدنا تميزا نوعيا أثلج صدورنا وأدخل السرور على قلوبنا في هذا المشروع المبارك.
30 يوليو 2019 - 27 ذو القعدة 1440 هـ( 59 زيارة ) .
أقامت إدارة "ورتل" لشؤون القرآن الكريم التابعة لجمعية النجاة الخيرية حفلاً لتكريم 100 مشارك في أنشطتها الصيفية، والتي أقيمت بمركز تاج الوقار بمسجد أبو مسلم الخولاني بالصليبية للعام السادس على التوالي، بدعم من ورثة العم/ أحمد السابج يرحمه الله. وفي هذا الصدد قال مدير إدارة "ورتل" الشيخ/ وليد الكندري: هدفنا من خلال هذه الفعاليات والأنشطة توظيف واستثمار وقت فراغ الطلاب بما ينفعهم في الدنيا والآخرة، فكان لحفظ و مراجعة القرآن الكريم النصيب الأكبر من الدورة، فبفضل من الله تم حفظ سورة ق والذاريات والطور وغيرها من السور الأخرى حيث يبدأ حفظ ومراجعة القرآن الكريم من بعد صلاة العصر ولمدة ساعة وربع، ثم يعقبه الأنشطة الأخرى الترفيهية والرياضية والثقافية. وأوضح الكندري أن الدورة شملت مجموعتين الأولى من سن 12 وحتى 16، والثانية من سن 5 سنوات وحتى 11 سنة. معتبراً الإجازة الصيفية فرصة مهمة لتنمية مهارات الطلاب وصقلهم بالخبرات الضرورية وتعليمهم الكثير من المعارف الجديدة التي يحتاجونها في حياتهم اليومية. حيث أقمنا دورة "مهارات الحياة" وقدمنا من خلالها مهارات عديدة منها كيف نستخدم الهاتف المحمول والايجابيات والسلبيات لهذا الجهاز، وكذلك مهارة كيفية استقبال الضيوف والترحيب والحفاوة بهم، علاوة على تعليم المشاركين الطهارة والوضوء والصلاة. وغيرها من المهارات الحياتية الأخرى التي يحتاجها الإنسان في حياته اليومية. وتابع الكندري: نحرص على استثمار الأوقات بما ينعكس بالإيجاب على أبنائنا الطلاب، فنقوم بطرح الأفكار الجديدة والأنشطة المميزة التي ترغب المشاركين في حفظ القرآن الكريم، وطموحنا من هذه الأنشطة وغيرها من الفعاليات التي تقيمها إدارة "ورتل" تخريج جيلاً متمسكا بدينه راقياً بأخلاقه محباً لوطنه. فنبذل قصارى الجهود لتحويل القرآن الذي يحفظه الطلاب إلى واقع عملي ومنهج حياة، فنغرس في نفوسهم ضرورة أن يرى ويلمس كل من يتعامل مع حفظة القرآن الكريم الرقي في الخطاب والخلق الرفيع في التعامل وغيرها من الآداب التي حث عليها الدين الحنيف. للتواصل مع إدارة ورتل الاتصال على مركز الاتصال 1800082
20 يوليو 2019 - 17 ذو القعدة 1440 هـ( 62 زيارة ) .
أعلن مدير إدارة العلاقات العامة في الجمعية الخيرية الكويتية لخدمة القرآن وعلومه «حفاظ» نايف الشرهان أن عدد مراكز الجمعية وصل 44 مركزا تنتشر في الكويت وغطت العديد من المناطق داخل محافظات الكويت المختلفة، حيث ينتظم العديد من الطلبة فيها لحفظ كتاب الله. وأشار الشرهان إلى أن إقامة الحلقات تتم في مراكز الجمعية في مساجد الكويت المختلفة وتضم أكثر من 300 حلقة تحفيظ قرآنية تدرس تحفيظ القرآن وفق أحدث الطرق القرآنية المرعية في مجال تحفيظ وتجويد القرآن. وبين أن أكثر من 151 معلما ومعلمة ملتزمون ويقومون بالمهمة التدريسية الخاصة بتحفيظ وتدريب الطلبة على حفظ آيات القرآن الكريم، مشيرا الى ان الجمعية تؤكد على الالتزام بكل الأطر والقواعد المرعية في تحديد القواعد الناظمة لعملية تحفيظ القرآن داخل الحلق في الجمعية وإدارة الحلقات والمراكز القرآنية، لافتا في الوقت ذاته الى ان الجمعية تلزم محفظيها توقيع ميثاق للمعلم تعطي اهتماما كبيرا لمحفظيها من جهة الاختيار والانتهاء المعتمد على منهجية التأهيل العالي. وبين الشرهان ان الجمعية تركز في ميثاقها على اختيار محفظيها الذين يتمتعون بالمؤهلات العلمية العالية من قبيل التخصص والخبرات العلمية العالية، كما أنها تعطي في ميثاقها اهتماما واسعا في التركيز على الشخصية الجذابة والتي تبعث في الطلاب القدرة على التركيز والاستمرار في الحفظ والمتابعة العالية. وأوضح الشرهان ان الجمعية إضافة لذلك فهي تعطي حسن اختيار المحفظين اهتماما، حيث تؤكد على استقلاليتهم وعدم انتمائهم لأي منظمات أو تيارات أو فصائل، لافتا الى ان الانتماءات السياسية أو الدينية مرفوضة ويتم التعامل الفوري معها ويجري استدراكها. واعتبر الشرهان جمعية «حفاظ» من الجمعيات الرائدة في إقرار ميثاق المعلم وتوليه اهتماما كبيرا، كما أنها في ذات الوقت تولي العمل القرآني جل وقتها وتركز عليه تركيزا كبيرا خصوصا على الإنجاز المتميز المبني على المعطيات، مشيرا إلى أن الطلبة في المركز يحظون بتقييم شامل ودائم لأدائهم وحفظهم من خلال المتابعة الحثيثة.
16 يوليو 2019 - 13 ذو القعدة 1440 هـ( 41 زيارة ) .
أعلنت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، عن إطلاق 5 ختمات، ضمن برنامج التسجيلات القرآنية لـ 5 من القراء المتميزين، وأعلنت عن إتاحة الفرصة لتصفح هذه الختمات، من خلال موقع الجائزة على شبكة الإنترنت، ومن خلال روابط ستقوم الجائزة بتوزيعها عبر حساباتها على وسائل التواصل الاجتماعي، جاء ذلك خلال الحفل الذي جرى بهذه المناسبة في مقر الجائزة بمنطقة الممزر، بحضور المستشار إبراهيم محمد بوملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، وعدد من أعضاء اللجنة المنظمة والموظفين والمتطوعين. وتقدم بوملحه بالشكر الجزيل لأصحاب الفضيلة القراء أصحاب الأصوات المتميزة، الذين قاموا بتسجيل الختمات ضمن برنامج التسجيلات القرآنية. وقال: «إن الجائزة، ومن منطلق حرصها على تشجيع الأصوات الجميلة، ستظل راعية ومحفزة لإيصال هذه الأصوات للجمهور للاستمتاع بالاستماع إليها». وبيّن: «إن الجائزة سبق لها أن أصدرت مصحفين مرتلين بصوت كل من الشيخ القارئ أحمد كراسي، رحمه الله، والشيخ القارئ المهندس خليفة الطنيجي، وها هي اليوم تطلق 3 تسجيلات جديدة للقارئ الشيخ المهندس أسامة الصافي، والشيخ القارئ عبد الله السبعاوي، والشيخ القارئ وليد المرزوقي، ليصبح المجموع 5 تسجيلات، ستكون متاحة للجمهور، من خلال موقع الجائزة على شبكة الإنترنت، وروابط ستنشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي للجائزة». وذكر بوملحه أن جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، ستقوم خلال الأيام القادمة بالتنسيق مع المحطات الإذاعية والقنوات الفضائية، في ما يتعلق ببث هذه التسجيلات من خلال برامجها اليومية، وستقوم الجائزة أيضاً بطباعة التسجيلات في أقراص مدمجة، لتوزيعها على مراكز تحفيظ القرآن الكريم والمؤسسات القرآنية والجمهور.
8 يوليو 2019 - 5 ذو القعدة 1440 هـ( 89 زيارة ) .
اطلقت إدارة «ورتل»، التابعة لجمعية النجاة الخيرية، الحلقات المسائية الصيفية التي تهدف إلى تعليم القرآن الكريم بجانب الممارسة العملية لقيم وأخلاق الإسلام الحنيف، هذا وتقام الحلقات بالعديد من المساجد ومدارس النجاة وتشمل الصغار والكبار. وأكد مدير إدارة «ورتل» وليد الكندري عناية النجاة الخيرية الحثيثة بمخرجات الحلقات من شريحة الأبناء والبنات، مع ضرورة غرس القيم الإسلامية العظيمة في نفوسهم، فطموحنا أن نخرج للأمة طاقات فاعلة متمسكة بدينها راقية بأخلاقه محبة لأوطانها. وأضاف الكندري: تعد الحلقات المسائية مشروعا تعليميا أخلاقيا تربويا يشمل جميع الأعمار والمستويات خاص بالإجازة الصيفية، ويهدف إلى تعليم القراءة والكتابة من خلال تدريس طريقة «نور البيان» وغيرها من أساليب التعليم الحديثة، بجانب تعليم الأخلاق والآداب الإسلامية، وتعليم الأبناء والبنات حضور صلاة الجماعة وبيان فضل وآداب المساجد، علاوة على إيجاد رفقاء من الصحبة الصالحة تعين الأبناء على التقوى والتحلي بالأخلاق الراقية. وتابع: يتخلل النشاط برامج ترفيهية وأنشطة رياضية ومهارية منها: حمام السباحة وكرة قدم والبنغ بونغ والتزحلق والرسم على الورق والرسم بالرمل وغيرها من الأنشطة الأخرى التي تبعث السعادة والبهجة لدى الأطفال، وخلال الفعاليات المتعددة للحلقات تم اكتشاف مواهب وقدرات خاصة داخل الشباب والأطفال، تصب كلها في مصلحة ديننا وأوطاننا.
26 يونيو 2019 - 23 شوال 1440 هـ( 121 زيارة ) .
عقب ذلك دشن سمو الأمير محمد بن ناصر ، الهوية الجديدة والموقع الإلكتروني لجمعية تحفيظ القران الكريم بمنطقة جازان ، كما تسلم سموه هدية من رئيس جمعية تحفيظ القران الكريم . إثر ذلك ألقى رئيس الجمعية الخيرية لتحفيظ القران الكريم بمنطقة جازان الدكتور عبدالرحمن بن عمر المدخلي كلمة بين فيها أن عدد حفّاظ كتاب الله الكريم بلغ 170 حافظاً وحافظة من مختلف فروع الجمعية بمحافظات المنطقة الذين تنافسوا على جائزة سموه السنوية. وأضاف رئيس الجمعية ، أن المسابقة شهدت مشاركة عدد من أفراد قوات التحالف المشاركين مع القوات المسلحة ضمن مسابقة جمعية تحفيظ القرآن الكريم في المنطقة ، مبرزاً ما توليه القيادة الرشيدة -حفظها الله - من حرص واهتمام بكتاب الله الكريم ، مثمنا متابعة وتوجيه سمو أمير المنطقة وسمو نائبه لأبنائهم وبناتهم من حفاظ كتاب الله الكريم . وفي ختام الحفل التقطت الصور التذكارية لسمو أمير المنطقة بهذه المناسبة.
23 يونيو 2019 - 20 شوال 1440 هـ( 104 زيارة ) .
انطلق مؤخرًا البرنامج الصيفي (سقيا القلوب) الذي تنظمه المديرية العامة للأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة ظفار ممثلة بقسم مدارس القرآن الكريم وقسم الإرشاد النسوي، حيث يقام البرنامج في ثماني مدارس تابعة للمديرية العامة للأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة ظفار وتشمل مدرسة الفاروق لتدريس القرآن الكريم، ومدرسة فاطمة الزهراء لتدريس القرآن الكريم، وجامع عمر الرواس، وجامع «ذو النورين»، وجامع المدينة، وحلقات حامل المسك بولاية صلالة، وكل من جامع الأنوار، وجامع الرحمة بولاية طاقة. ويستهدف البرنامج طلاب المدارس الذكور من الصف الأول إلى الرابع، والطالبات الإناث من الصف الأول إلى الحادي عشر، وذلك لاستغلال الإجازة الصيفية وشغل أوقات فراغهم بما يعود بالنفع عليهم. ويقام البرنامج على مدى ثلاثة أسابيع متضمنا تدريس القرآن الكريم ودروسا ومحاضرات دينية، وقد بلغ العدد الإجمالي للملتحقين ببرنامج (سقيا القلوب) (724) طالبا وطالبة، (554) من الإناث و(170) من الذكور، بمشاركة ثلاثين معلمة قرآن كريم وسبع وعشرين مرشدة دينية، ويهدف البرنامج إلى تدريس الطلاب أسماء الله الحسنى، وأذكار الصباح والمساء، إضافة إلى فقه الوضوء والصلاة، وأخلاقيات المسلم، مع مسابقات تحفيزية تثير الدافعية والحماس لدى الطلاب وتشجع على التنافس الشريف بينهم. ويقول سهيل بن علي جعبوب مدير دائرة شؤون المساجد ومدارس القرآن الكريم: إن المديرية تقوم بدور محوري في إقامة البرامج الصيفية الدينية، حيث تتوزع حلقات تدريس القرآن الكريم على ثلاث فترات طوال الإجازة الصيفية، وقد بدأت الفترة الأولى في شهر رمضان المبارك، وشهدت إقبالا كبيرا من الطلاب في المراحل الدراسية الأولى، وتستمر الفترة الثانية طوال شهر يونيو، بينما تنطلق الفترة الثالثة في شهر يوليو القادم. من جانبها تقول خولة النجار رئيسة قسم الإرشاد النسوي: إن إقامة مثل هذه البرامج الصيفية مهم في غرس القيم والأخلاق الحميدة لدى الناشئة وتوجيه الفئة المستهدفة إلى سماحة الدين الحنيف من خلال تدارس ما ترشد إليه الآيات القرآنية وغرسها للعقيدة السليمة وتعزيزها للقيم الإسلامية النبيلة المتوافقة كليا مع الفطرة الإنسانية. وتؤكد أروى الغريبية أخصائية مدارس قرآن كريم قائلة: يعد برنامج سقيا القلوب الثاني من نوعه كبرنامج مشترك بين قسمي مدارس القرآن الكريم والإرشاد النسوي بعد برنامج (صيفنا جنة) الذي لاقى نجاحا وإقبالا كبيرا، وتشكل البرامج المشتركة بيئة جاذبة للطلاب والطالبات بما تحويه من طرح متنوع بين القرآن والفقه إضافة إلى المسابقات والأنشطة الترفيهية والاهتمام بصقل الشخصيات وإبراز المواهب في مجالات متنوعة، ونتطلع إلى زيادة أعداد البرامج في العام القادم.
19 يونيو 2019 - 16 شوال 1440 هـ( 54 زيارة ) .
أطلقت جمعية دار البر التصفيات النهائية للدورة التاسعة من جائزة دار البر للقرآن الكريم والسنة النبوية المشرفة في عجمان، بمشاركة ١٤٥٦ متسابقاً، من الجنسين، بينهم ١٣٦٥ من الطلبة، و٤٧ معلماً ومعلمة، و٤٤ مشاركة في فئة «الأمهات». وأوضح فيصل صحراوي، مدير فرع جمعية دار البر في عجمان أن الجمعية خصصت ٨٥٠ ألف درهم ميزانية خاصة لجائزة هذا العام، التي بدأت الأحد، التاسع من يونيو الجاري، ويتوزع المشاركون في الجائزة بين ٣ أفرع، هي فرع القرآن الكريم، الذي يشارك فيه ٧٠٥ متنافسين، وفرع الحديث النبوي الشريف، بمشاركة ٦٠٠ متنافس، وفرع الفقه، ١٥١ مشاركاً. وقال فيصل صحراوي: إن قوائم المشاركين في نسخة العام الحالي من الجائزة القرآنية تضم ٦٧٦ طالباً و٦٨٩ طالبة من مدارس منطقة عجمان التعليمية، من المواطنين والمقيمين، من مختلف الأعمار والمراحل الدراسية، بدءاً من رياض الأطفال، والمعلمين من أعضاء الهيئات التدريسية في مدارس الإمارة، بجانب شريحة الأمهات، مؤكداً أن الجائزة تسعى إلى بناء وتخريج جيل قرآني مؤمن وواعٍ ومثقف، على نهج الوسطية والاعتدال، للمساهمة في ترسيخ قيم الدين الحنيف، ونشر التسامح والمحبة والإخاء، ومحاربة التطرف والغلو، وخدمة وطنهم.
16 يونيو 2019 - 13 شوال 1440 هـ( 53 زيارة ) .
عرب نائب رئيس مجلس إدارة جمعية المنابر القرآنية د ..محمد الشطي عن شكره وامتنانه لكل من أسهم في إنجاح الحملة الرمضانية للعام والتي تكللت بالنجاح بفضل الله أولا ثم بتبرع المحسنين في كويت الخير والعطاء، وجهود العاملين عليها في الداخل والخارج في ذلك الشهر الفضيل. وعبر الشطي عن سعادته بنجاح مشروع «سهام الخير» الذي أطلقته «المنابر القرآنية» تحت شعار «تصيب خيرا وتكسب أجرا»، موضحا أن المنابر القرآنية جمعت فيه 10 مشاريع لرعاية ودعم أهل القرآن في كل من الكويت وسورية واليمن والأردن وفلسطين ليشكل باقة من أبواب الخير في شهر رمضان المبارك، لتشمل «كفالة الحفاظ الأيتام»، و«إفطار صائم لأهل القرآن» و«كسوة العيد» و«شفاعة عيالي لكفالة الحلقات القرآنية» و«هدى وشفاء لعلاج أهل القرآن»، والمراكز القرآنية والمساجد والمساكن والفصول الدراسية التابعة لها، ومشاريع الصدقة الجارية مثل: «ولدي الحبيب»، و«وديعة القرآن»، و«مواهب القلوب»، و«رحماء بينهم» لتدريب وتأهيل فئات الرعاية الاجتماعية بالكويت. وعن المشاريع والفعاليات التي أقامتها الجمعية في شهر رمضان المبارك، أوضح أنها نظمت المسابقة الثانية للصم والمكفوفين برعاية من البنك الأهلي المتحد، في سورة الملك للمكفوفين وفي سور الفاتحة والشمس والعلق لفئة الصم.
30 مايو 2019 - 25 رمضان 1440 هـ( 86 زيارة ) .
يعلن المركز الخيري لتعليم القرآن الكريم وعلومه بمحافظة الخرج عن تقديم خدمة التبرع والإهداء في تعليم كتاب الله وتدعو الجميع من محبي الخير في المشاركة في هذا العمل الخيري والذي يجلب نهر من الحسنات الجارية بأذن الله فكل حرف يتلى يعود ثوابه لكل من يدعم ويساهم في تعلمه . وأوضح المركز أن هذا العمل الخير يعتبر من افضل الاعمال حيث يمكن ان يكون صدقة جارية لك ولوالديك ولمن تحب من خلال المساهمة بملغ بسيط ولكن اجره عند الله كبير “١٠٠” ريال بحد أقصى بعطائك تدخل السرور على من تحب .
22 مايو 2019 - 17 رمضان 1440 هـ( 58 زيارة ) .
نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، حضر نائبه صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز ، اليوم، حفل الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمكة المكرمة السنوي الرابع والخمسين الذي عقد بتوسعة الملك عبد الله بن عبد العزيز بالمسجد الحرام، بحضور الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس ومدير الجمعيات الخيرية بالمنطقة الشيخ فؤاد بن سعود العمري. وخلال الحفل كرم سمو نائب أمير منطقة مكة المكرمة الطلبة الخريجين البالغ عددهم خلال العام الحالي 238 حافظًا، كما كرم سموه 56 معلمًا ممن أمضوا 25 عامًا في تعليم القرآن الكريم بالجمعية. ورحب معالي الرئيس العام، بنائب أمير منطقة مكة المكرمة، وبالإخوة المعلمين والطلاب المتخرجين، قائلًا: يطيب لي باسمي وباسم أئمة وخطباء وعلماء المسجد الحرام ومنسوبي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، أن أرحب بسموكم الكريم وبجمعكم المبارك الذي يأتي من أجل رعاية مناسبة جليلة، وفرصة إيمانية قرآنية غراء يحثها ويتوجها شرف المكان وشرف الزمان وشرف المناسبة والرسالة للعناية بكتاب الله عز وجل. وأضاف: أن نعمة القرآن الكريم أجل النعم، لذا قامت هذه الأمة عبر العصور بالعناية بالقرآن الكريم إلى أن قيض الله لهذه البلاد المباركة الإمام المؤسس الملك عبد العزيز - رحمه الله -، وتبعه أبناؤه البررة من عهده إلى العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - أيده الله ورعاه -.
20 مايو 2019 - 15 رمضان 1440 هـ( 34 زيارة ) .
شهد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، مساء أمس، الحفل الختامي لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، وإعلان الفائزين بالمراكز الـ10 الأولى في مسابقة الجائزة، إلى جانب تكريم جمعة الماجد بجائزة «الشخصية الإسلامية» للدورة الحالية، بحضور إبراهيم بوملحة، مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، وعدد من السفراء والقناصل، وأعضاء لجنتي التنظيم والتحكيم والمتسابقين. وكرّم سموه الفائزين بالمراكز الـ10 الأولى بمسابقة حفظ القرآن، وهم معاذ محمود عامر بن حامد من ليبيا صاحب المركز الأول، وأحمد عشيري من المغرب صاحب المركز الثاني، وإبراهيم معاذ من النيجر الثاني مكرر، وأحمد بشير عدين من الولايات المتحدة الأمريكية صاحب المركز الرابع، فيما فاز بالمركز الخامس أيمن بن أحمد شكري إبراهيم من تونس، وبالمركز السادس عمر أحمد حسن الآغا من سوريا، وبالمركز السابع مكرر عبد العزيز شوكري من الجزائر. كما كرّم سموه الفائز بالمركز السابع مكرر وهو أحمد محمد إبراهيم من كينيا، وعبد الله خليفة إبراهيم خليفة حمدان من البحرين بالمركز السابع مكرر، وعبد الله بن احمد بن عبد الكريم السعوي من السعودية بالمركز السابع مكرر.
19 مايو 2019 - 14 رمضان 1440 هـ( 35 زيارة ) .
تعلن مسابقة جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم اليوم، النتائج النهائية للمتسابقين، وتكريم الفائزين في الحفل النهائي، الذي سيقام في مقر انعقاد الجائزة في غرفة التجارة والصناعة، وقد اختتمت المسابقة، أول من أمس، فعاليات دورتها الثالثة والعشرين، بتكريم سمو الشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم أعضاء لجنة التحكيم والرعاة، إلى جانب الانتهاء من اختبار آخر 6 متنافسين، تمهيداً للإعلان. وقال المهندس سامي قرقاش عضو اللجنة المنظمة رئيس وحدة العلاقات العامة: إن الجائزة ستنظم حفل ختام هذه الدورة من المسابقة في غرفة تجارة وصناعة دبي، وسيتخلّل الحفل تلاوات قرآنية لبعض المشاركين في المسابقة، وكلمة للجنة المنظمة، وأخرى لشخصية العام الإسلامية لهذا العام، مع عرض فيلم تسجيلي عنها قبل الذهاب إلى تكريم الفائزين بالمراكز العشرة الأولى في المسابقة، ومن ثم تكريم معالي جمعة الماجد الحائز على «الشخصية الإسلامية». وأضاف قرقاش: «احتضنت غرفة تجارة وصناعة دبي مشكورة فعاليات مسابقة دبي الدولية للقرآن الكريم منذ بداياتها، في حين كان الحفل الختامي لبعض الدورات في أماكن متنوعة مثل مركز دبي التجاري وندوة الثقافة والعلوم ومركز معارض المطار، وهذه السنة وقع الاختيار أن يكون الحفل الختامي في مقر الفعاليات نفسه وهو غرفة التجارة والصناعة».
12 مايو 2019 - 7 رمضان 1440 هـ( 38 زيارة ) .
أكدت ندوة «حفظ القرآن الكريم وأثره على التحصيل العلمي» على أن الاهتمام بقراءة القرآن الكريم وحفظه وتدبره لا تؤثر على التحصيل العلمي للطالب بل تزيده معرفة وشغفا وعلما وأن الظن بأن حفظ القرآن يشغل الطالب عن دراسته منبعه الشيطان والكثير من الطلاب المُجيدين دراسيا هم من حفظة القرآن الكريم وهذا ما أثبتته الدراسات العلمية في هذا الجانب. وكانت الجمعية العمانية للعناية بالقرآن الكريم قد نظمت الندوة بالتعاون مع إدارة جامع الجليل بالمعبيلة الجنوبية بولاية السيب وذلك عقب صلاة أول جمعة في هذا الشهر الفضيل برعاية سعادة هلال بن حمد الصارمي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية السيب بدأ الحديث خلال الندوة مع الدكتور الشيخ المقرئ لؤي محمد قبيصي الأستاذ المساعد في كلية العلوم الشرعية فقال: إن الإنسان خلقه الله صفحة بيضاء وأعطاه ما يساعده في تشكيل هذه الصفحة وزوده بمؤهلات لاكتساب العلوم والمعارف وما يحتاجه في حياته مثل السمع والبصر والفؤاد لبناء معارفه، مشيرا إلى أن الله تعالى أنزل القرآن الكريم ويسره للذكر وهو عظيم عظمة من أنزله وعظمة من أنزل إليه وعظمة الأمة التي أنزل إليها وأن مشاغل الناس هي من صعب عملية حفظه ولكن القرآن يسره الله تعالى لقراءته وحفظه ومن الجيد البدء في عملية حفظه من السور السهلة ثم التدرج في الحفظ. وأضاف: إن همة المسلم لا بد أن تكون قوية في قراءة القرآن وحفظه وتدبر آياته، مؤكدا أهمية ما تقوم به الجمعية العمانية للعناية بالقرآن الكريم في خدمة كتاب الله تعالى وحث أولياء الأمور بتشجيع أبنائهم على الحفظ بالأساليب التربوية الحديثة وتحفيزهم حيث إن الجوانب الإيجابية في التحفيز تزيد في قوة وعزيمة الشخص.
9 مايو 2019 - 4 رمضان 1440 هـ( 187 زيارة ) .
تعد مقرأة الحرمين الشريفين الإلكترونية من البرامج العالمية التي تقدمها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، في الجانب التقني لتعليم كتاب الله، وتنطلق من المسجد الحرام، وبإشراف من إدارة شؤون المصاحف والكتب سخروا أنفسهم لتعليم كتاب الله، كما أنها مشروع عالمي لتعليم القرآن الكريم من الحرمين الشريفين للمسلمين في شتى أنحاء العالم بالطرق الحديثة والأساليب المبتكرة، ويكون ذلك عن طريق البث من داخل المسجد الحرام للحَفَظَة والراغبين في تحسين تلاواتهم، والحصول على شهادات وإجازات بالسند المتصل، وكذلك لزوار وقاصدي المسجد الحرام، أو الراغبين في التلقي والتعلم عن بعد. ويبلغ طاقم عمل مقرأة الحرمين الشريفين والذي تشرف عليه الإدارة ستة وثلاثين شخصًا مابين كوادر تعليمية، وفنية، ومعلمين، ومعلمات، يعملون على مدار الساعة، حيث يبلغ عدد المقارئ المتاحة لخدمة الرجال أربع مقارئ في كل مقرأة ستة معلمين، وعدد المقارئ المتاحة لخدمة النساء تسع مقارئ. ويبلغ عدد المسجلين بالموقع 50916 وأكبر المشاركين سنًّا يبلغ من العمر 80 عامًا، وأصغرهم يبلغ من العمر 4 سنوات، وبلغ عدد الدول المشاركة بالبرنامج 204 دولة كما بلغ عدد المجازين الذين ختموا القرآن 300 مجازٍ. ووصل عدد الزائرين لموقع المقرأة 5.504.670 زائراً، وعدد اللغات المتوفرة لدى المعلمين 6 لغات، وهي الإنجليزية والأوردية والإندونيسية والملاوية والهوساوية. ونالت المقرأةُ جائزةَ أفضل موقع إلكتروني في عام 1436هـ، وتتضمن فروع المقرأة تصحيح التلاوة والحفظ والمراجعة والإقراء والإجازة والمتون. وتتولى إدارة المصاحف والكتب بالمسجد الحرام الإشراف على مقرأة الحرمين الشريفين التي من خلالها يمكن للمستفيد تصحيح تلاوته ومراجعة حفظه سواء من الحجاج والمعتمرين والزوار أو عن بعد من جميع أقطار العالم. وتهدف المقرأة إلى تعليم كتاب الله لكل راغب في أي زمان ومكان باستخدام التقنية الحديثة, وتيسير تعليم كتاب الله على مستوى العالم، وإجادة الترتيل وتعليم الحجاج والمعتمرين القراءة الصحيحة للقرآن الكريم، وإقراء حملة القرآن الكريم ومنحهم الشهادات والإجازات من المقرئين المجازين وتطبيق أفضل أساليب تعليم كتاب الله تعالى على يد ذوي الخبرة من المتخصصين لمختلف شرائح المسلمين. - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20190508/151014#sthash.iwWsvgik.dpuf
6 مايو 2019 - 1 رمضان 1440 هـ( 32 زيارة ) .
احتفلت وزارة التربية والتعليم بتكريم الفائزين في مسابقة القرآن الكريم 1440هـ/‏‏‏2019 م وذلك تحت رعاية معالي أحمد بن عبدالله الشحي وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه، وبحضور معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم، والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة والفضيلة، ومديري عموم ديوان عام الوزارة وتعليميات المحافظات، ومديري الدوائر بالوزارة والمشرفين والمشرفات الأوائل لمادة التربية الإسلامية والمعلمين والمعلمات والطلبة وأولياء أمورهم وذلك بمسرح كلية الشرق الأوسط بواحة المعرفة. وقد حصلت تعليمية محافظة جنوب الباطنة على المركز الأول في هذه المسابقة السنوية التي تنظمها وزارة التربية والتعليم، وجاءت تعليمية محافظة الداخلية في المركز الثاني وتعليمية شمال الباطنة في المركز الثالث. وشمل الحفل تكريم أكثر من 200 من الطلبة والطالبات الأوائل في مسابقة القرآن الكريم في ستة مستويات، وفي إتقان التلاوة والصوت الحسن، وفي المسابقة الخاصة «الإعاقة السمعية والإعاقة البصرية» والطلبة المشاركين في فعاليات المسابقة والمعلمين والمعلمات والمحافظات الفائزة بالمراكز الثلاثة والجهات المشاركة في الحفل. وقال الدكتور يحيى بن خميس الحارثي مدير عام المديرية العامة لتطوير المناهج في كلمة الوزارة خلال الحفل إن عناية وزارة التربية والتعليم بكتاب الله تعالى تأتي على رأس أولوياتها، باعتباره منهاجا تربويا خالدا ( لا يأتيه الباطل من بين يديه، ولا من خلفه، تنزيل من حكيم حميد) فيستقي منه المسلم ما يصلح به شؤون حياته كله، ويستمد منه الخلق الكريم والتعامل الحسن مع الناس كافة، وكان من هذه اللفتة الكريمة أن خصصت مقررات دراسية للعناية بعلوم القرآن الكريم تلاوة وحفظا وفهما وتفسيرا، وفـق المراحل العمرية المتعددة، وهيأت المعلمين والمعلمات بتخصيص برامج تدريبية في التلاوة والتجويد ليكونوا قادرين على الإتقان الصحيح لتلاوة القرآن، وتعليمه للناشئة. وأضاف أن المسابقة السنوية للقرآن الكريم تأتي في إطار هذا الجهد المبارك، حيث جددت الوزارة في صيغتها ومقرراتها وآليات تحكيم مستوياتها لتشمل مسابقة عامة في ستة مستويات لمدارس التعليم الأساسي، وما بعد الأساسي، بحيث يتدرج مقرر الحفظ من جزء واحد وحتى عشرة أجزاء، والمسابقة الخاصة وهي للطلبة ذوي الإعاقة السمعية والفكرية وخصص لها قدر يتناسب مع ملكاتهم وقدراتهم، وأفردت مسابقة أخرى تعنى بجمال الصوت وحسن التلاوة. وأوضح انه وتتويجا لهذه الجهود فإن وزارة التربية والتعليم ممثلة في دائرة التربية الإسلامية بالمديرية العامة لتطوير المناهج انتهت خلال العام الدراسي الحالي من المرحلة الأولى لمشروع إعداد المصحف العماني التعليمي، وذلك بتسجيل تلاوة كاملة للمصحف بصوت القارئ الشيخ طالب بن سعيد القنوبي، وتعمل حاليا في المرحلة الثانية على مطابقة التلاوة مع الرسم القرآني المعتمد في السلطنة وتطبيق نظام الشفرة المقروءة (Qr) على الأجزاء القرآنية المقررة، كما يشمل المشروع في مرحلته الثالثة: تفسيرا ميسرا للآيات الشريفة، وفهارس إلكترونية يستطيع من خلالها الطلاب والباحثون الرجوع إلى الآيات التي يبحثون عنها، وهذا المشروع يعدُّ الأول من نوعه تربويا على المستوى المحلي والإقليمي.
5 مايو 2019 - 30 شعبان 1440 هـ( 33 زيارة ) .
احتفل بولاية نزوى بختام مسابقة التبيان الرابعة للقرآن الكريم وتكريم الفائزين في المسابقة في نسختها لهذا العام والتي قامت بتنظيمها والإشراف عليها مشرفات المدارس القرآنية بولاية نزوى واستهدفت الطلبة الدارسين في المدارس القرآنية بولاية نزوى ونيابتي الجبل الأخضر وبركة الموز من صغار السن والأمهات حيث أقيم الاحتفال بقاعة الضياء بجمعية المرأة العمانية بنزوى بحضور هدى بنت حمود بن ناصر البطاشية رئيسة قسم الإشراف والتوجيه بدائرة مدارس القرآن بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية. وألقت نورة بنت عبدالله الكندية موجهة مدارس قرآنية بإدارة الأوقاف والشؤون الدينية بنزوى المشرفة العامة على المسابقة كلمة أوضحت فيها أن هذه المسابقة التي تقام للعام الرابع على التوالي لمدارس ولاية نزوى ونيابتي بركة الموز والجبل الأخضر جاءت ضمن اهتمام وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ممثلة في دائرة مدارس القرآن الكريم بهذا الكتاب العزيز وحفظته ومتعلميه في كل المدارس القرآنية التي تقع تحت نطاق إشراف الوزارة في كل أرجاء هذا البلد المعطاء، فكانت التوجيهات بإقامة مثل هذه المسابقات والتي تهدف إلى ربط المتعلم بكتاب الله حفظا وتجويدا، كما أنها تهيئ جوا من التنافس الشريف لحفظ القرآن الكريم بين مرتادي المدارس القرآنية؛ وقالت: قد بلغ عددُ الملتحقينَ بالمسابقةِ لهذا العام ستمائة وخمسا وستين مشاركًا، حيث شاركتْ أربعمائة وإحدى وستون دارسةً من فئةِ النساء، من الأمهات والشابات، ومائتان وأربعة مشاركين من طلبة وطالبات المدارس. وقالت: «اشتملت المسابقة على مستوياتٍ مختلفة وهي ستة مستوياتٍ لفئةِ الدارسات من الأمهات أقلها حفظ جزأين متتاليين وقد شاركت أكثرُ من متسابقة من هذه الفئة بحفظِ عشرة أجزاء، وسبعةُ مستوياتٍ لفئة الدارسات من فئة الشابات أقلها حفظ ثلاثةِ أجزاءٍ متتالية، وستةُ مستويات لطلاب وطالبات المدارس من الناشئة أقلها حفظ سورة الفاتحة وجزء عم لطلاب ما قبل سن المدرسة؛ وقد انطلق تقييمُ المسابقةِ في الرابع من إبريل واستمر حتى الثامن عشر منه. شاركت في التقييم ثلاث عشرَة مقيّمةً في موقعين للتقييم بمقرِ مدرسة عبدالله بن إباض ومدرسةِ الجامع لتعليم القرآن الكريم». وأضافت: «مما يثلج الصدرَ ويزيدُنا غبطةً وسرورًا مشاركةُ الطالبات بمستويات متقدمة حيث شاركت طالبتان ولأول مرة في تاريخ المسابقة بمستوى حفظ القرآن كاملاً، كما شاركت طالبتان أيضا بمستوى حفظ عشرين جزءا وهذا ما يعكس الدورَ العظيمَ الذي تقومُ به المعلماتُ في المدارس القرآنية، كما أسهمَ منهجُ القلاعِ السبع المطبقِ حاليا في مدارسِنا القرآنية في الارتقاء بمستوى الحفظةِ كَمًّا وكيفا، حيث يتيحُ للطالب السير في عملية الحفظ بطريقةٍ منظمة بعيدا عن التخبطِ والعشوائية». وقد تضمّن الحفل عدداً من الفقرات حيث قدّم مجموعة من الطلبة المشاركين في المسابقة حلقة تلاوة قرآنية ونشيداً قرآنياً وقصيدة شعرية للطالبة هاجر بنت صالح الكندية؛ بعد ذلك قامت راعية المناسبة بتكريم الفائزين واللجان حيث شمل تكريم لجنتي التقييم والتنظيم والطلاب الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى في كل مستوى ثم تكريم المدارس الفائزة بأكبر عدد من المراكز الأولى.
5 مايو 2019 - 30 شعبان 1440 هـ( 48 زيارة ) .
توجه رئيس مجلس إدارة جمعية المنابر القرآنية د ..أحمد الباطني بالتهنئة إلى الشعب الكويتي وإلى القيادة الحكيمة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، سائلا المولى عز وجل أن يعيده على الأمتين العربية والإسلامية بالخير واليمن والبركات. لافتا إلى كون شهر رمضان شهر الرحمات والعطاء الإنساني، ومشيدا بجهود قائد العمل الإنساني في دعم العمل الخيري داخل الكويت وخارجها. وأعرب د.الباطني عن استعداد جمعية المنابر لاستقبال شهر رمضان المبارك من خلال طرحها لمشروع «سهام الخير» تحت شعار «تصيب خيرا.. وتكسب أجرا»، موضحا ان المنابر القرآنية جمعت فيه 10 مشاريع لرعاية ودعم أهل القرآن في كل من الكويت وسورية واليمن والأردن وفلسطين ليشكل باقة من أبواب الخير في شهر الرحمات وشهر المغفرة والعتق من النار، وبين أن من أبرز تلك المشاريع مشروع «كفالة الحفاظ الأيتام»، و«إفطار صائم لأهل القرآن» و«كسوة العيد» و«شفاعة عيالي لكفالة الحلقات القرآنية» و«هدى وشفاء لعلاج أهل القرآن»، و«المراكز القرآنية والمساجد والمساكن والفصول الدراسية التابعة لها»، ومشاريع الصدقة الجارية مثل: «ولدي الحبيب»، و«وديعة القرآن»، ومشروع «مواهب القلوب»، و«رحماء بينهم لتدريب وتأهيل فئات الرعاية الاجتماعية في الكويت». وعن طرق المساهمة، أوضح أنه سيكون من خلال «سهم الرحمة بـ 120 د.ك» و«سهم المغفرة بـ 240 د.ك»، و«سهم العتق 360 د.ك، وسهم الخير 1200 د.ك» بحيث يمكن التبرع بالمبلغ دفعة واحدة أو عمل استقطاع شهري بواقع 10 د.ك، 20 د.ك، 30 د.ك، 100 د.ك شهريا للمشاريع المذكورة على التوالي. وأوضح الباطني ان شهر رمضان المبارك يتزامن مع إطلاق المنابر القرآنية للمسابقة الثانية للصم والمكفوفين برعاية البنك الأهلي المتحد. والتي ستكون اختباراتها في 5 رمضان بإذن الله في سورة الملك للمكفوفين للرجال، وفي سور الفاتحة والشمس والعلق لفئة الصم. كما يتزامن مع إطلاق جمعية المنابر القرآنية لفعاليات المعتكف الرمضاني لختمات التلاوة من بداية شهر رمضان وحتى 20 منه في مسجد فاطمة الوقيان للنساء فقط لإنجاز ختمة القرآن كاملا أسبوعيا. وفي ختام تصريحه، أوضح د.الباطني انه يجوز دفع الزكاة لمشروع «سهام الخير»، داعيا عموم المحسنين وأهل الخير إلى المسارعة في إخراج الزكاة والصدقات والحرص على فعل الخيرات من خلال موقع الجمعية www.almanabr.org لاسيما أننا على أبواب شهر رمضان شهر الرحمة والمغفرة المغفرة والعتق من النيران.