21 اكتوبر 2019 - 22 صفر 1441 هـ( 19 زيارة ) .
أقام مركز المتميزين للقراءات القرآنية وعلومها التابع لمبرة المتميزين لخدمة القرآن الكريم والعلوم الشرعية حفل تكريم أوائل الدارسين في المركز للفصل الدراسي الأول والمجازين بحفظ القرآن الكريم غيبا بالسند المتصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحلقات التابعة للمركز، وذلك يوم الأربعاء الماضي في مقر المبرة بمنطقة الشويخ بحضور رئيس مجلس إدارة المبرة يوسف الصميعي، ونائب رئيس المجلس نوري عبدالخالق النوري وأعضاء المكتب الفني. وتم افتتاح الحفل بتلاوة آيات عطرة من القرآن الكريم بالقراءات العشر رتلها الشيخ الجامع للقراءات صادق النهاري، ورحب مدير مركز المتميزين للقراءات القرآنية وعلومها عمر حتاملة بالحضور وبين في كلمته أن إنشاء هذا المركز جاء ليكون إضافة نوعية للعمل على نشر القراءات وعلومها في الكويت، كما ذكر أن عدد الدارسين في المركز قد بلغ 65 دارسا، وعدد المنتسبين للحلقات تجاوز الـ 40 حافظا، ثم ذكر بعض ما يطمح المركز إلى تحقيقه، من تكوين جيل من حملة القرآن الكريم والقراءات مع تحقيق الضبط والاتقان لقارئ ومقرئ القرآن والقراءات وفق ضوابط ومعايير أكاديمية أصيلة. وذكر الصميعي في كلمته التي ألقاها بداية فكرة تأسيس المركز وأنه كان هاجسا يراوده وأعضاء مجلس الإدارة، وها هي الفكرة قد تحققت، واليوم نحصد ثمرة هذا الإنجاز بتكريم هذه الثلة من المتفوقين في المركز وحفظة كتاب الله تعالى، مؤكدا ان مبرة المتميزين تتقدم بجزيل الشكر لشركة أطياب المرشود للعطور للمساهمة في رعاية الحفل وتكريم المتفوقين والفائزين. ثم تحدث الشيخ المشرف العام على المركز حسن الوراقي وبين أن القائمين على المركز اقتصروا على متني الشاطبية والدرة فقط كمنهج دراسي أساسي، لكي يتفرغ الدارس لحفظهما ولا نثقل كاهله بمواد أخرى، وستستغرق الدراسة فيه سنتين ونصف، واليوم هو حصاد الفصل الأول فقط. وكانت نتائج الدارسين فيه متميزة جدا. وبلغت نسبة الالتزام بالحضور أكثر من 80%، مضيفا أن المركز يقوم بعقد دورات علمية متخصصة مساندة متاحة للراغبين بالحضور يتم الإعلان عنها مسبقا.
20 اكتوبر 2019 - 21 صفر 1441 هـ( 19 زيارة ) .
أطلق مشروع البر لتحفيظ القرآن الكريم، التابع لجمعية دار البر، حلقتين جديدتين لتحفيظ كتاب الله، الأولى خصصت لكبار المواطنين، والثانية هي حلقة «الأسانيد»، الهادفة لتخريج حفظة متقنين ضابطين لتلاوة القرآن، يتصل سندهم بالنبي صلى الله عليه وسلم، حافظين لمتون التجويد والقراءات. وأوضح عبد العزيز الكمالي مدير مشروع البر لتحفيظ القرآن الكريم - فرع الذكور، أن حلقة كبار المواطنين، تهدف لتصحيح التلاوة بينهم، وتعليمهم التلاوة السليمة، ونشر ثقافة حفظ القرآن الكريم، وترسيخها في مجتمع الإمارات، وتشمل الرجال والنساء، تخصص لكل منهما حلقة مستقلة، وتفتح الباب أيضاً للطلبة الجامعيين والموظفين، لإتاحة الفرصة لأكبر شريحة من المجتمع لحفظ كتاب الله عز وجل، وتعلم تلاوته وترتيله وتجويده، والنهل من قيمه السامية. وأشار الكمالي إلى أن حلقة كبار المواطنين تتواصل من الأحد إلى الخميس أسبوعياً، وتمتد من السابعة حتى التاسعة مساء، بمركز تحفيظ القرآن، بمسجد موظفي حكومة دبي، بمنطقة القوز في دبي. وقال: إن حلقة الأسانيد، التي يحتضنها مركز القوز أيضاً، مخصصة للطلبة الحافظين للقرآن بالكامل «الخاتمين»، من أبناء مشروع البر، وسواهم من الحفاظ المواطنين والمقيمين في الدولة، وتضم حالياً 20 طالباً، وتستمر من الثانية والنصف إلى السابعة والنصف مساء، ومن المقرر تخريج الدفعة الأولى بعد 4 أشهر.
13 اكتوبر 2019 - 14 صفر 1441 هـ( 47 زيارة ) .
رعى سعادة الدكتور سعود بن حمود الحبسي وكيل وزارة الزراعة والثروة السمكية للثروة السمكية بمسرح فريق الردة الرياضي الثقافي بولاية صحم بمحافظة شمال الباطنة ختام جائزة الردة للقرآن الكريم في نسختها الثالثة عشرة التي نظمتها اللجنة الاجتماعية بالفريق التابع لنادي صحم بمشاركة 60 طالباً وطالبة، وبحضور سعادة المهندس محمد بن خميس البادي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية صحم وحمد بن سالم البريكي الرئيس الفخري لفريق الردة وعدد من مسؤولي الدوائر الحكومية والمشايخ والأعيان وأهالي المنطقة. واستهل الحفل بقراءة نماذج من القراءات للقرآن الكريم قدمها مجموعة من الأطفال المشاركين في المسابقة، بعدها قدمت فرقة الهلال للإنشاد الديني لوحة إنشادية، بعدها قدم الشيخ محمد البهنساوي كلمة تطرق فيها إلى أهمية وفضل حفظ القرآن الكريم وتدبر آياته وختم كلمته بالثناء على منظمي هذه الجائزة ودورهم وجهودهم المبذولة طيلة الـ 13 عاما الماضية، مؤكدا أن الجائزة لا تزال تزداد تألقاً وبهاء وزيادة في إقبال المشاركين عليها من فئات مختلفة وأعمار متباينة وتنافساً قوياً في الحفظ والإتقان، كما أشاد بالتصور المتكامل لإقامة هذه المسابقة وتكوين فرق ولجان ووضع الأسلوب الأمثل في كيفية تحكيمها باختيار مجموعة من أهل العلم والاختصاص والخبرة في القرآن وحفظه وتجويده ووضع منهج للتحكيم يتميز بالإتقان والتحسين والدقة والموضوعية حتى تخرج الجائزة بهذه الصورة اللائقة، بعدها قدم الشاعر علي البادي لوحة فن التغرود أبدع فيها بالأداء والكلمات القرآنية، ثم قدم عرض مرئي عن إنجازات الجائزة من خلال تنظيم حلقات القرآن الكريم. وفي الختام قام راعي المناسبة بتكريم أعضاء اللجنة التنظيمية لجائزة القرآن الكريم بفريق الردة وتكريم المواقع الإعلامية بالولاية وأئمة المساجد وأصحاب المبادرات وتكريم الطلبة والطالبات المجيدين والحاصلين على المراكز الأولى، وقام حمد بن سالم البريكي الرئيس الفخري لفريق الردة بتقديم هدية تذكارية لراعي المناسبة.
12 اكتوبر 2019 - 13 صفر 1441 هـ( 50 زيارة ) .
اجتازت 11154 طالبة اختبارات الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم "خيركم" بجدة، خلال العام الماضي, وذلك في مختلف فروع القرآن الكريم. وأفاد مدير عام الجمعية عبدالعزيز فتني , أن عدد الحافظات بلغ ما يقارب 130 حافظة لكتاب الله، فيما تعدت نسبة النجاح الـ 90% من مجموع المتقدمات، واللاتي حصل 7412 منهن على تقدير ممتاز ، في حين وصلت الأجزاء المحفوظة من كتاب الله 61845 جزءاً. وبين فتني، أن حافظات القرآن بجدة جاء نتيجة البرامج المكثفة التي يقيمها القسم النسائي واللاتي يشاركن سنوياً على مستوى المملكة ويحصدن المراكز الأولى، مشيراً إلى أن نسائي خيركم يمنح الإجازات القرآنية لجميع الراغبات داخل المملكة وخارجها, حيث استفاد منه العام الماضي أكثر من 100 ألف مستفيدة منهن35% من خارج المملكة.
10 اكتوبر 2019 - 11 صفر 1441 هـ( 56 زيارة ) .
أعلنت مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه، عن بدء فعاليات التسجيل في الدورة العشرين لجائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم، يوم 20 أكتوبر الجاري، وحتى نهاية نوفمبر المقبل، على أن تبدأ الاختبارات التمهيدية للدورة في النصف الثاني من شهر ديسمبر المقبل. وأكد أحمد إبراهيم سبيعان أمين عام الجائزة، خلال المؤتمر الصحافي الذي أقيم أمس، على دعم واهتمام صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة بالجائزة، والتي ساهمت في تحقق النجاحات الكبيرة التي تم تسجيلها خلال الدورات الماضية. وأشار إلى أن الجائزة شهدت مشاركة 121 مشاركاً ومشاركة من أصحاب الهمم، و221 من نزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية على مستوى الدولة، و116 من المسلمين والمسلمات الجدد. وذكر أن الدورة العشرين، تشهد استحداث مسابقة موظفي إدارة المؤسسة، وهي مسابقة خاصة بموظفي المؤسسة من مديري ومديرات ومحفظي ومحفظات المراكز، البالغ عددها 17 مركزاً و12 مسجداً، وجاءت هذه المسابقة بناء على المقترحات التي تم رفعها خلال الدورة السابقة.
9 اكتوبر 2019 - 10 صفر 1441 هـ( 41 زيارة ) .
احتفل فريق الاتحاد الجنوبي التابع لنادي نزوى باختتام مسابقة القرآن الكريم لعام 1440 هـ التي نظّمها الفريق ممثلاً في النشاط الثقافي خلال فصل الصيف المنصرم، حيث انطلقت المسابقة في شهر يوليو، وقد بلغ عدد المسجلين في المسابقة نحو 110 متسابقين ومتسابقات من أبناء ردة البوسعيد، وشملت سبعة مستويات من المستوى الأول، وهو حفظ سبعة أجزاء متتالية من القرآن الكريم إلى المستوى السابع وهو حفظ جزء واحد وكان قد تم تسجيل المشاركين في المسابقة إلكترونيًا، وتم فرزهم حسب مستويات المسابقة وتشكيل أربع لجان للتسميع والاستماع. وتم خلال الحفل الختامي تكريم الطلاب الفائزين في جميع المستويات، فقد حصل المتسابق طه بن أحمد البوسعيدي على المركز الأول في المستوى الأول، وحصل المتسابق محمد بن سيف البوسعيدي على المركز الأول في المستوى الثاني والمتسابق صهيب بن خالد البوسعيدي على المركز الأول في المستوى الثالث والمتسابق محمد بن أحمد البوسعيدي على المركز الأول في المستوى الرابع، و المتسابق علي بن مسعود الحديدي على المركز الأول في المستوى الخامس، والمتسابق سعيد بن سرحان البوسعيدي على المركز الأول في المستوى السادس والمتسابق مؤيد بن موسى الحديدي على المركز الأول في المستوى السابع. وشملت فقرات الحفل الختامي تلاوة للقرآن الكريم وكلمة للنشاط الثقافي بفريق الاتحاد الجنوبي ألقاها ناصر بن سليمان البوسعيدي، وعرضا مرئيا اشتمل على صور لمختلف أنشطة النشاط الثقافي، ثم قام راعي الحفل الشيخ سعيد بن محمد بن خلفان البوسعيدي بتكريم الفائزين. الجدير بالذكر أن هذه النسخة هي الرابعة عشرة من المسابقة، وتم في هذه النسخة مضاعفة قيمة الجوائز عما كانت عليه خلال الأعوام الماضية وكذلك زيادة عدد المراكز للفائزين من ثلاثة مراكز إلى خمسة مراكز حتى يتنافس أكبر عدد من المتسابقين؛ وقد اتسمت هذه النسخة بروح التنافس العالي من المتسابقين، وقد هدفت هذه المسابقة إلى غرس حب كتاب الله في نفوس المشاركين وتعويدهم على التنافس في المسابقات المحلية. وينظّم الفريق العديد من الأنشطة القرآنية بجانب مسابقة القرآن الكريم والتي تهدف إلى خدمة كتاب الله منها: مشروع القرآن الكريم الذي انطلق منذ ثلاث سنوات ويدرس فيه أكثر من 30 طالبًا وكذلك المراكز الصيفية، وحلقات يوم الجمعة الخاصة للطلبة من الصف الثالث وحتى الخامس، ومجموعة من الأنشطة النسائية المستمرة طوال العام.
6 اكتوبر 2019 - 7 صفر 1441 هـ( 54 زيارة ) .
كشفت إدارة "ورتل" لخدمة القرآن الكريم بجمعية النجاة الخيرية عن الحصاد السنوي لأنشطتها للعام 2018/2019 حيث قامت بتنظيم 493 حلقة قرآن داخل الكويت درس بها 7675 طالب إضافة إلى تنظيم 26 دورة متخصصة. وصرح مدير إدارة "ورتل" الشيخ وليد الكندري أن العام الفائت قد شهد تحقيق انجازات كبيرة من حيث عدد الحلقات والطلاب ، وكذلك من حيث التنوع في الحلقات فهناك حلقات لمرحلة التأسيس ، وأخرى نموذجية ، كما تم تنظيم حلقات للمتقنين ، والجاليات. وحول طريقة الدراسة بالحلقات أوضح الكندري أنه يتم عمل اختبارات لجميع الطلاب المتقدمين ، ثم توزيعهم على الحلقات بحسب مستوياتهم ، وتدريسهم مناهج تم إعدادها وفق أفضل الأساليب العلمية والتربوية. وأشار الكندري إلى اهتمام إدارة "ورتل" بتنظيم حلقات الإسناد حيث قامت خلال العام الماضي بتنظيم 14 حلقة إسناد درس فيها 250 طالب ، وخرجت 140 مجاز. وفيما يتعلق بالدورات المتخصصة في علوم القرآن قال الكندري : نظمنا 26 دورة في 10 تخصصات ودرس بها 475 طالب. وحث الكندري أهل الخير على المساهمة في دعم الحلقات من خلال قيامهم بكفالة حافظ شهرياً بقيمة 10 دينار ، أو كفالة محفظ بقيمة 120 دينار ، أو كفالة حلقة شهرياً بقيمة 150 دينار ، مبيناً أنه يمكن للمحسن أن يكفل الحافظ أو الحلقة أو المحفظ لمدة عام كامل وذلك من خلال الاتصال بالخط الساخن 97286888 / 1800082 أو زيارة جمعية النجاة الخيرية. وختم الكندري تصريحه بالتذكير بأن تعلم القرآن الكريم وتعليمه من أفضل الأعمال وأجلّ القرب إلى الله ، ويكفي في التدليل على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم "خيركم من تعلَّم القرآن وعلَّمه". رواه البخاري
4 اكتوبر 2019 - 5 صفر 1441 هـ( 33 زيارة ) .
صرح نائب رئيس مجلس إدارة جمعية المنابر القرآنية د ..محمد الشطي بأن «المنابر القرآنية» اعتادت على تأهيل الكوادر القرآنية لخدمة القرآن الكريم ونشر علومه، ومن هذا المنطلق تعقد الجمعية في الفترة من بداية أكتوبر لهذا العام وحتى منتصفه الدورة الثانية في تدريب مبادئ لغة الإشارة «المستوى الثاني»، والتي تقدمها منسقة مشروع مواهب القلوب لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة، خبيرة ومترجمة لغة الإشارة في الكويت مها الحمدان، وذلك في قاعة الخيرية بالهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بجنوب السرة. وأكد الشطي أن هذه الدورة خصصت لتعليم الشيخات الحافظات، والمتطوعات من الطالبات للتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة وتعليمهم القرآن الكريم وأصول الدين، حيث سيستفيد من هذه الدورة 17 شيخة وحافظة، موضحا أنها تأتي استكمالا للدورة الأولى التي عقدت قبل ثمانية أشهر واستفاد منها 12 شيخة بالمستوى الأول لتعلم مبادئ لغة الإشارة. وعن أهداف الدورة، أكد الشطي أنها تهدف إلى تكوين أطر قرآنية متخصصة في لغة الإشارة لتعليم الصم القرآن الكريم وضروريات الدين، ولا سيما في تفسير معاني كتاب الله، والمساهمة في نشر لغة الإشارة في أوساط جميع المراحل العمرية لتحقيق الدمج الفعلي والحقيقي للصم مع الأسوياء في جميع الميادين وانخراطهم في المجتمع بيسر دون تعقيد أو تعطيل. وعن محاور الدورة، أوضح الشطي أنها ستركز على مراجعة محاور المستوى الأول، وشرح باب الوضوء ونواقضه بلغة الإشارة، وباب الصلاة، وباب الزكاة، وباب الصيام، وباب الحج، بالإضافة إلى باب الحد والجنايات، وباب الأذكار والدعاء، وأركان الإيمان. وعن أهمية لغة الإشارة، أوضحت مها الحمدان أنها تعمل على التواصل بين الصم وبقية أفراد المجتمع، وأنها تساعد على التعبير عن الحاجيات المختلفة للصم والبكم. كما تعمل على تحفيز النمو الذهني والشفوي والإشاري لذوي الاحتياجات الخاصة من الصم والبكم، وتساعد على الحد من الضغوط النفسية التي تصيب من يعانون من عدم الكلام والسمع، كما تساعد على التخلص من الإصابة بالخوف والاكتئاب والإحباط لدى الصم والبكم، إلى جانب أنها تعمل على تطور العلاقات الاجتماعية والمعرفية والثقافية للأفراد.
4 اكتوبر 2019 - 5 صفر 1441 هـ( 33 زيارة ) .
قامت الهيئة العامة للعناية بطباعة ونشر القرآن الكريم والسنة النبوية وعلومهما بزيارة لمتحف السيد طارق رجب للخط الإسلامي. واطلع وفد الهيئة على المعروضات بالمتحف والاستفادة من خبرات إدارة المتحف في التنسيق مستقبلا مع الهيئة في إطلاق معرض يضم مقتنيات الهيئة من المصاحف التراثية. وفي الختام، أهدت الهيئة نسخة فاخرة من مصحف الكويت التي قامت بطباعته للمتحف.
2 اكتوبر 2019 - 3 صفر 1441 هـ( 52 زيارة ) .
رأس معالي نائب وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الدكتور يوسف بن محمد بن عبدالعزيز بن سعيد اليوم, الجلسة الافتتاحية لندوة "تعليم القرآن الكريم للأشخاص ذوي الإعاقة "تقويم للواقع واستشراف للمستقبل", التي تنظمها الوزارة ممثلة بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنورة. ويُشارك بالجلسات التي تستمر لثلاثة أيام أكثر من 48 باحثاً وباحثة من 12 دولة، برعاية من معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد المشرف العام على المجمع الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ. واستهل معالي الدكتور يوسف بن سعيد الجلسة الأولى التي ناقشت المحور الأول للندوة "الأحكام الفقهية المتعلقة بتعليم القرآن الكريم للأشخاص ذوي الإعاقة" بالترحيب والتعريف بالمشاركين فيها الذين يقدمون بحوث علمية تحت إطار المحور الأول للندوة، منوهاً بتميز البحوث وحرص مقدميها على إثراء هذه الندوة للخروج بتوصيات تخدم تعليم القرآن لذوي الإعاقة الذين يمثلون شريحة مهمة في المجتمع وغالية على الجميع. إثر ذلك بدأت الجلسة الأولى بحديث لأستاذ البلاغة والنقد المساعد بكلية الآداب بجامعة الوادي الجديد بمصر الدكتور سعد بن محمد عبدالغفار يوسف, عن الدلالات والأحكام الشرعية لترتيب بعض أصحاب العوق في القرآن الكريم, مشيراً إلى أن ترتيب القرآن لبعض أصحاب العوق في بعض آيات القرآن الكريم على النحو مخصوص، مستشهداً بقول الله تعالى: ( َّليْسَ عَلَى ٱلْأَعْمَىٰ حَرَجٌ وَلَا عَلَى ٱلْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى ٱلْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلَا عَلَىٰٓ أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُواْ مِنۢ بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ ءَابَآئِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَٰتِكُمْ). كما قدم ورقة العمل الثانية عضو كلية العلوم الإنسانية والعلوم الإسلامية بجامعة وهران الأستاذ الدكتور عبدالغفار بن بلقاسم بن نعيمة من جمهورية الجزائر العربية تحت عنوان "سياسة الدمج الأكاديمي وأثرها في تعليم القرآن الكريم للأشخاص ذوي الإعاقة" تناول فيها الأبعاد الدينية والحاجة الإنسانية، مستشهداً ببعض النماذج من جيل النبوة وأدوارها في الحياة العلمية والاجتماعية والفقهية. وتناولت ورقة العمل الثالثة للأستاذ المساعد بقسم الدراسات الإسلامية بكلية الآداب في جامعة الملك فيصل الدكتور حاتم بن محمد منصور مزروعة من جمهورية مصر العربية, أهمية تعليم القرآن الكريم للأشخاص ذوي الإعاقة، مشيراً إلى الأهمية الإيمانية والنفسية والاجتماعية الناتجة عن تعليم القرآن الكريم لهذه الفئة. من جانبه تحدث نائب عميد كلية أصول الدين وأستاذ القرآن وعلومه في جامعة العلوم الإسلامية بالعيون في موريتانيا الدكتور أحمد كوري بن يابة السالكي, عن التحمل والأداء عند الصم والمكفوفين من الأشخاص ذوي الإعاقة، مشيراً إلى أن لهم أحكام خاصة تُخالف أحكام الأسوياء وهي الأحكام المتعلقة بالتحمل والأداء في علوم القرآن من تجويد وقراءات ورسم وضبط، وما يتعلق بها مثل تلقي الإجازات ومتون ومراجع هذه العلوم. بينما تطرق عضو هيئة التدريس بكلية العلوم الإنسانية بجامعة المدينة العالمية بماليزيا الدكتور منصور بن محمد أحمد يوسف، ومدقق برايل بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف الدكتور محمد عبده مراد رزق خلال البحوث التي تقدموا بها إلى "الأحكام الفقهية الخاصة بالمصحف المطبوع بطريقة برايل"، وأكدا خلالها أن من النوازل التي تتعلق بكتاب الله تعالى مسألة طباعة القرآن الكريم بطريقة ( إبرايل) للمكفوفين، كما تحدثّا عن حكم التزام الرسم العثماني ، ومرادفاته وأنواعه، وأقول العلماء في التزام الرسم العثماني في كتابة المصحف الشريف، وحكم طباعة المصحف. فيما قدم الأستاذ المساعد بقسم التربية الخاصة بجامعة طيبة الدكتور سليمان رجب سيد أحمد الشيخ بحثه عن "متطلبات تعليم القرآن الكريم لذوي الصعوبات التعلُم في ضوء نموذج السيادة الدماغية والعلامات النضجية ومهارات التواصل الاجتماعي. إثر ذلك فُتحت حلقة نقاش مع الحضور تناولت عدداً من الأسئلة على بعض البحوث المقدمة أجاب خلالها الباحثون عن استفسارات الحضور، كما تم نقل فعالياتها عبر قنوات التواصل الاجتماعي ولغة الإشارة لذوي الإعاقة. - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20191001/158704#sthash.7d9Qvfhk.dpuf
30 سبتمبر 2019 - 1 صفر 1441 هـ( 50 زيارة ) .
أقامت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية أمس الأحد حفل تخريج 150 حافظا وحافظة للقرآن الكريم ضمن الدفعة الثالثة من مشروع «الشفيع» لتحفيظ القرآن في الأردن. وشارك في الحفل الذي رعاه سفير الكويت لدى الأردن عزيز الديحاني كل من المدير العام للهيئة م.بدر السميط ومدير مشروع «الشفيع» خالد القصار وعدد من مسؤولي الهيئة وجمعية المحافظة على القرآن الأردنية والكافلين الكويتيين وأهالي الخريجين. وفي هذه المناسبة، قال الديحاني لـ «كونا» إن العمل الإنساني الكويتي ممتد ويشمل مختلف الميادين، لاسيما الخيرية والتنموية والاجتماعية، مشيدا بمشروع الشفيع لتحفيظ القرآن الكريم «أحد المشاريع الخيرية الرائدة على مستوى العالم». وأشاد بجهود القائمين على مشروع الشفيع وحرصهم على نشر علوم القرآن الكريم عبر نخبة من الأساتذة والمتخصصين ضمن بيئة تربوية وتعليمية تنهض بقيم الأجيال الناشئة وتزرع فيهم مبادئ الدين الإسلامي الحنيف. وذكر الديحاني ان استمرار الهيئات الخيرية الكويتية الرسمية والأهلية في تنفيذ المشاريع والأنشطة الإنسانية يترجم عمليا توجيهات صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد «قائد العمل الإنساني» ويعزز مكانة الكويت على خريطة العمل الإنساني.
24 سبتمبر 2019 - 25 محرم 1441 هـ( 36 زيارة ) .
نظمت إدارة «ورتل» للقرآن الكريم بجمعية النجاة الخيرية محاضرة لمحفظي ومحفظات القرآن الكريم بها حول أهمية فهم وتفسير القرآن الكريم قدمها الشيخ عود الخميس أحد مؤسسي العمل الخيري الكويتي ورئيس زكاة كيفان، وذلك في إطار حرص النجاة على تطوير قدرات المحفظين، وتأهيلهم لخدمة القرآن بشكل مميز. وقال مدير إدارة ورتل الشيخ وليد الكندري: ان إدارة «ورتل» بالنجاة تهتم دوما بتأهيل المحفظين والعاملين بها وفق أفضل الأساليب العلمية والتربوية الحديثة حتى يتمكنوا من تحقيق الأهداف والطموحات. وأضاف الكندري: أثناء إدارة الحلقات والتحفيظ بها يواجه المحفظون العديد من المسائل في تفسير القرآن الكريم، ويسألهم الطلاب عن معاني الآيات وأسباب النزول، ولهذا قمنا بتنظيم محاضرات وتدريب متخصص لهم لكي يقوموا بدورهم على أكمل وجه. وأكد الكندري ان اهتمام إدارة ورتل بتدريب معلمي القرآن وتأهيلهم ينعكس بالإيجاب على الطلاب في الحلقات سواء من حيث جودة الحفظ أو التمسك بالقيم الأخلاقية والدينية، وهو ما شجع الآباء والأمهات على إلحاق أبنائهم بالحلقات وحثهم على الاستمرار فيها لما لمسوه من تغير إيجابي في سلوك الأبناء وفي تحصيلهم الدراسي. ومن ناحيته، قال المحاضر الشيخ عود الخميس إن هذه المحاضرة هي بداية لسلسلة من المحاضرات التي ستتناول مسائل تتعلق بفهم القرآن الكريم، حيث سيتم تناول 3 مسائل في كل محاضرة تنظم شهريا، ضمن 47 مسألة تدور حول كيفية فهم وتفسير القرآن الكريم. وتقدم الخميس بالشكر والتقدير لإدارة «ورتل» لشؤون القرآن الكريم بجمعية النجاة على حسن التنظيم، وأشاد بتفاعل الحضور أثناء المحاضرات، وحرصهم على تحقيق أكبر استفادة سواء في الجانب العلمي أو العملي.
22 سبتمبر 2019 - 23 محرم 1441 هـ( 60 زيارة ) .
نظمت إدارة "ورتل" للقرآن الكريم بجمعية النجاة الخيرية محاضرة لمحفظي ومحفظات القرآن الكريم بها بها حول أهمية فهم وتفسير القرآن الكريم قدمها الشيخ عود الخميس أحد مؤسسي العمل الخيري الكويتي ورئيس زكاة كيفان ، وذلك في إطار حرص النجاة على تطوير قدرات المحفظين ، وتأهيلهم لخدمة القرآن بشكل مميز. وفي هذا الصدد صرح مدير إدارة ورتل الشيخ وليد الكندري أن إدارة "ورتل" بالنجاة تهتم دوما بتأهيل المحفظين والعاملين بها وفق أفضل الأساليب العلمية والتربوية الحديثة حتى يتمكنوا من تحقيق الأهداف والطموحات. وأضاف الكندري: أثناء إدارة الحلقات والتحفيظ بها يواجه المحفظون العديد من المسائل في تفسير القرآن الكريم، ويسألهم الطلاب عن معاني الآيات وأسباب النزول ، ولهذا قمنا بتنظيم محاضرات وتدريب متخصص لهم لكي يقوموا بدورهم على أكمل وجه. وأكد الكندري أن اهتمام إدارة ورتل بتدريب معلمي القرآن وتأهيلهم ينعكس بالإيجاب على الطلاب في الحلقات سواء من حيث جودة الحفظ أو التمسك بالقيم الأخلاقية والدينية ، وهو ما شجع الآباء والأمهات على إلحاق أبنائهم بالحلقات وحثهم على الاستمرار فيها لما لمسوه من تغير إيجابي في سلوك الأبناء وفي تحصيلهم الدراسي. ومن ناحيته قال المحاضر الشيخ عود الخميس أن هذه المحاضرة هي بداية لسلسة من المحاضرات التي ستتناول مسائل تتعلق بفهم القرآن الكريم ، حيث سيتم تناول 3 مسائل في كل محاضرة تنظم شهريا ، ضمن 47 مسألة تدور حول كيفية فهم وتفسير القرآن الكريم ً. وتقدم الخميس بالشكر والتقدير لإدارة "ورتل" لشئون القرآن الكريم بجمعية النجاة على حسن التنظيم ، وأشاد بتفاعل الحضور أثناء المحاضرات ، وحرصهم على تحقيق أكبر استفادة سواء في الجانب العلمي أو العملي.
19 سبتمبر 2019 - 20 محرم 1441 هـ( 71 زيارة ) .
شهد مركز ولاية بهلا المشارك في مسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم في نسختها الـ (29) اقبالا من قبل المتسابقين الذين بلغ عددهم 177 متسابقا ومتسابقة في مختلف المستويات . وبدأت لجنة التصفيات للمسابقة في تقييم المشاركين في الفترة المسائية وذلك بمدرسة حي السعد لتحفيظ القرآن الكريم . وأوضح يوسف السديري عضو اللجنة : بأن مركز بهلا شهد مشاركة الفئات ذات الأعمار الصغيرة للمستويين السادس والسابع بشكل ملحوظ ، كما تميز بحضور أولياء الأمور مع أبنائهم ومساندتهم لهم ، وظهر خلال التقييم جرأة المشاركين وعدم ارتباكهم مع صغر سنهم وهذا أمر محمود من خلال تجاوز جانب الخوف عند المتسابق أمام اللجنة. من جانبه قال الدكتور سليمان بن سعيد العبري العضو الإداري لمسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم بمركز بهلا: إن المركز قد أكمل ومنذ فترة استعداده لاستضافة لجنة التصفيات الأولية لمسابقة السلطان قابوس للقرآن الكريم وتمثلت الاستعدادات في تحديد مكان إقامة التصفيات الأولية وهي مدرسة حي السعد للقرآن الكريم كمركز تسميع وتهيئته بما تحتاجه اللجنة من تحضير قاعات للتسميع الخاصة باللجنة وقاعات انتظار الذكور وأخرى للإناث وتحديد مداخل خاصة، كما وشمل الاستعداد توزيع المشاركين حسب الأيام والوقت المناسب لهم وأماكن إقامتهم. وقد توزع المشاركون الذين جاءوا من ولايتي بهلا والحمراء والقرى التابعة لها على جميع مستويات المسابقة السبعة بدءا بالمستوى الأول وهو حفظ المصحف كاملا وانتهاء بالمستوى السادس وهو حفظ جزأين من القرآن للأطفال من مواليد عام 2011 فأعلى. وفي لقاء مع المشاركين قال علي بن سليمان اليحيائي: بأنه يشارك في المسابقة بصورة مستمر ويشارك حاليا في المستوى الرابع لحفظ 12 جزء مع التجويد ، وأوضح بأنه بعد انهاء مرحلة الدراسة بالدبلوم العام أصبح لديه الوقت الكافي وعمل على استغلاله واستثماره في حفظ كتاب الله وبدأ في الحفظ تدريجيا وأكد : ان الحفظ لكتاب الله سهل وميسر ويحتاج للمداومة في الحفظ والمراجعة ويستغل وقته في مراجعة ما تم حفظه من أجزاء ويأمل أن يتم حفظ كتاب الله كاملا. أما المتسابقة رقية بنت علي المصلحية من ذوي الإعاقة «فاقدة البصر» وتعمل مرشدة دينية أعربت عن سعادتها بالمشاركة بهذه المسابقة والتي تعمل على تحفيز الناشئة والشباب على حفظ كتاب الله، وجاءت مشاركتها في المستوى الرابع بحفظ 12 جزء من كتاب الله، مشيرة الى أنها بدأت الحفظ منذ سن الثامنة عن الطريق الاستماع لعدد من القراء ، وتستثمر وقت الفجر في الحفظ والمراجعة لكتاب الله ، وتطمح أن تحفظ كتاب الله كاملا وتحقق نتائج مشرفة في المسابقات المحلية والدولية ، وقدمت نصيحتها للناشئة الصغار في الحفظ منذ الصغر لسهول الحفظ لديهم.
13 سبتمبر 2019 - 14 محرم 1441 هـ( 82 زيارة ) .
قال نايف الشرهان مدير إدارة العلاقات العامة في الجمعية الخيرية الكويتية ل‍خدمة القرآن وعلومه (حفاظ) إن الجمعية سترسل وفدا إغاثيا تطوعيا إلى العاصمة جاكرتا برئاسة رئيس مجلس إدارتها أحمد عبدالمحسن المرشد وسيعمل الوفد الرسمي من الجمعية على تنفيذ العديد من المشاريع الخيرية التي تخدم الفقراء والمحتاجين هناك وفي مجالات متعددة. واعتبر الشرهان المشاريع التي سينفذها الفريق المتوجه إلى إندونيسيا مشاريع مهمة لمجموعة كبيرة من الفقراء والمحتاجين هناك وستخدم تأهيلهم في قطاعات مختلفة ومنها القطاع الصحي والمعيشي والاجتماعي والتعبدي موضحا ان هذه الرحلة تمت بالتنسيق الكامل مع السفارة الكويتية في إندونيسيا وبعلم وموافقة من قبل وزارة الخارجية. وبين الشرهان أن أكثر من 100 فرد من أصحاب المشاكل الإبصارية سيحصلون على فرصة النظر من جديد والتمتع بألوان الحياة المبهجة على يد فريق الجمعية وبتبرعات أهل الكويت حيث سيخضعون لعمليات جراحية مختلفة النوع والحجم من أجل إعادة الإبصار لعيونهم لتتمكن من الإبصار بتمويل من الجمعية. وأوضح الشرهان ان الوفد سيوزع عشرات من مكائن الخياطة بإمكانات مختلفة على الأسر والنساء من المعيلات للأسر من أجل تمكينهن على إعالة أنفسهن وأسرهن ومن باب أعطه فأسا ليحتطب وصونا لهم من ذل السؤال وامتهان كرامتهم، مشيرا الى ان هذا النمط من التبرع قليل القيمة ولكنه كبير التأثير والفائدة بالنسبة للأسر. وبالتزامن مع حلول العام الدراسي الجديد بين الشرهان أن الوفد سيعمل على توزيع عشرات الحقائب المدرسية التي ستدخل الفرح والسرور على كثير من الطلاب هناك، حيث سيعمل الوفد على توزيعها على الطلبة المستحقين من الفقراء والمحتاجين لتشجيعهم على مواصلة تحصيل دروسهم في مدارسهم إضافة إلى ذلك بين الشرهان بأن الوفد سيعمل على توزيع مئات المصاحف القرآنية على الناس الذي يتشوقون لاقتناء مصاحفهم الخاصة كما سيعمل الوفد على افتتاح مجموعة من الفصول الدراسية التي تخدم الأيتام وتساعدهم على تنمية تحصيلهم العلمي.
12 سبتمبر 2019 - 13 محرم 1441 هـ( 101 زيارة ) .
نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - رعى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة مساء اليوم الحفل الختامي لمنافسات الدورة (41) لمسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتجويده وتفسيره بحضور معالي إمام وخطيب المسجد الحرام والمستشار بالديوان الملكي الشيخ الدكتور صالح بن حميد ومعالي عضو هيئة كبار العلماء والمستشار بالديوان الملكي الشيخ الدكتور سعد بن ناصر الشثري ومعالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ ومعالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، وجمع من أصحاب الفضيلة أئمة المسجد الحرام والعلماء والمحكمين وعدد من القيادات الأمنية. وفي بداية الحفل أشاد سمو الأمير خالد الفيصل بهذه المسابقة, مهنئاً الطلاب الفائزين في المسابقة ومنوها بالدور الكبير الذي تبذله حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود- حفظه الله - بالعناية في كتاب الله تعالى وحفظته. من جانبه قال معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد: إنها لمناسبة قرآنية وليلة إيمانية غراء، تحفها محاور شرف كثيرة منها شرف المكان في بيت الله الحرام بمهبط الوحي ومنبع الرسالة، وشرف الزمان في شهر الله الحرام، وشرف الحال والمناسبة حيث يكرم حفظة كتاب الله، معرباً عن التعاون المثمر بين وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ورئاسة شؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، موضحاً أهمية القرآن في حياتنا وأمورنا المختلفة، مطالباً الشباب الالتزام بمنهج العلماء الفضلاء. وفي نهاية الحفل تم تكريم الطلاب الفائزين في أفرع المسابقة الخمسة والبالغ عددهم (12) فائزاً، كما تم تكريم المشاركين من المحكمين والمتدربين، ورؤساء اللجان العاملة في المسابقة، والجهات الحكومية - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20190911/157620#sthash.NZlLEVwe.dpuf
11 سبتمبر 2019 - 12 محرم 1441 هـ( 41 زيارة ) .
نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، يرعى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة غدًا الأربعاء الحفل الختامي الذي تنظمه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد لتكريم الفائزين في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في دورتها الحادية والأربعين وذلك في رحاب المسجد الحرام. وأوضح وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - لهذه المناسبة القرآنية العالمية تكريم لأهل القرآن، وتشجيع للناشئة، وتحفيز للشباب من مختلف دول العالم، مؤكدًا أن الرعاية الكريمة منهج حكيم سار عليه ملوك بلادنا المباركة - رعاها الله -. وأضاف الوزير الدكتور آل الشيخ أن هذه المسابقة الدولية العريقة ثمرة من عطاءات قرآنية مستمرة لقيادتنا الرشيدة، فالمملكة بلد القرآن، ومهوى أهل الإسلام، وهذه المسابقة تؤكد أن الخير موجود في نفوس شباب الأمة، والقرآن يعمر صدورهم، وتعاليمه تبرز في سلوكياتهم على الطريق المستقيم والمنهج الوسطي المعتدل. الجدير بالذكر أن فعاليات المسابقة التي يبلغ مجموع جوائزها (1.185.000) ريال، قد بدأت تصفياتها الأولية يوم الأربعاء الخامس وحتى السابع من شهر محرم لهذا العام 1441هـ، وأقيمت في مقر سكن المتسابقين في فندق برج الساعة فيرمونت، بمشاركة 146 متسابقاً من 103دولة، تأهل منهم 84 متسابقاً إلى التصفيات النهائية التي بدأت في الثامن وحتى العاشر من محرم لعام 1441هـ. يشار إلى أن عدد المتنافسين بلغ منذ بداية انطلاق مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في دورتها الأولى قبل 41 عام وحتى هذه الدورة أكثر من 6300 متنافس من مختلف قارات العالم. - See more at: http://www.al-jazirahonline.com/news/2019/20190910/157513#sthash.ept4TMvl.dpuf
11 سبتمبر 2019 - 12 محرم 1441 هـ( 38 زيارة ) .
للسنة التاسعة على التوالي تعود دار العثمان لاستئناف دورة المرحوم عبدالله عبداللطيف العثمان لتحفيظ القرآن الكريم واللغة العربية، والمخصصة للمـــرحــلة الابتـــدائية والمتوسطة، بالإضافة لفصل خاص للنساء، حيث تقام الدورة من كل عام ويشارك بها أكثر من 100 مشترك ومشتركة سنويا، ويصاحب الدورة العديد من الأنشطة والفعاليات التوعوية الهادفة. ويسر دار العثمان الإعلان عن فتح باب التسجيل للدورة، والتي ستقام ابتداء من سبتمبر 2019، في أيام الأحد والثلاثاء في الفترة المسائية لفصول المرحلة الابتدائية والمتوسطة، والأربعاء للنساء، ويتم قبول المشتركين والمشتركات بعد اجتياز المقابلة الشخصية. وبالإضــافـــة لـــدروس التجويد وتحفيظ القرآن الكريم، يتلقى الطلاب دروسا لتقوية اللغة العربية، ضمن منهج دار العثمان في عدة مستويات تبدأ بالأحرف ثم الكلمات والجمل، وبعد ذلك قواعد اللغة العربية للسن الأكبر، ويتم تقديم وجبات صحية للأطفال خلال فترة الاستراحة، كما يصاحب الدروس أنشطة وفعاليات متنوعة تساهم في تعزيز الأخلاقيات والآداب للطلاب بطريقة مشوقة محببة. وتأمل دار العثمان من هذه الدورة احتضان الطلاب في بيئة تعليمية محفزة، ولدور دار العثمان في خدمة المجتمع كانت دورة المرحوم عبدالله عبداللطيف العثمان لتحفيظ القرآن الكريم واللغة العربية، فمرحبا بالراغبين في التسجيل في الدورة والاستفادة منها.
10 سبتمبر 2019 - 11 محرم 1441 هـ( 90 زيارة ) .
اختتمت أمس (الاثنين) لجنة المحكمين جدول أعمال التصفيات النهائية في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في دورتها الحادية والأربعين، وذلك بالاستماع في اليوم الثالث إلى 14 متسابقاً في الجلسة الصباحية، و13 متسابقاً في الجلسة المسائية، ليبلغ مجموع من تم الاستماع إلى تلاواتهم 84 متسابقاً، وهم الذين تأهلوا للتصفيات النهائية في المسجد الحرام، من أصل 146 متسابقاً يمثلون 103 دول. وشهدت التصفيات حضور نخبة من المهتمين والشخصيات الإسلامية، أبرزهم وزير الشؤون الدينية لجمهورية بنغلاديش الشعبية شيخ محمد عبدالله، الذي التقى أمين عام المسابقة وأعضاء لجنة التحكيم، واستمع إلى عدد من تلاوات المشاركين. وتميزت التصفيات النهائية بقوة المنافسة وجودة القراءة وإتقان الحفظ، بالإضافة إلى حسن الأداء وجمال الصوت. وسيقام الحفل الختامي في يوم (الأربعاء) القادم في المسجد الحرام، برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسيُكرَّم خلاله الفائزين في أفرع المسابقة الأربعة بجوائز نقدية تصل إلى مليون ومئة وخمسة وثمانون ألف ريال.
10 سبتمبر 2019 - 11 محرم 1441 هـ( 36 زيارة ) .
بدأ في مركز واحة القرآن في منطقة العارضية التابع لجمعية إحياء التراث الإسلامي التسجيل للحلقة الدائمة لتحفيظ القرآن الكريم، والتي ستكون الدراسة فيها كل يوم سبت فقط على فترتين: من الساعة 10 صباحا حتى صلاة الظهر، ومسائية من الساعة 12.30 ظهرا حتى الساعة 2.30 ظهرا، وذلك ابتداء من يوم السبت الموافق 14/9/2019. وسيختار الطالب المنهج المناسب له في حفظ القرآن الكريم كالتالي: ربع حزب كل أسبوع، بحيث يختم في 5 سنوات، أو الاشتراك في حلقة الأسانيد العالية، ومن خلالها سيختم القرآن في سنة أو أقل، أو حفظ ربعين من القرآن كل أسبوع، حيث سيختم الطالب في سنتين ونصف السنة. ويمكن للطالب الاشتراك في الفترة التي تناسبه، كما يمكنه الاشتراك بالفترتين، حيث ستحتوي كل حلقة على 10 طلاب فقط، كذلك ستتخلل الدراسة أنشطة رياضية وترفيهية لطلاب المتوسط والثانوي. وسيكون التسجيل في المركز الكائن في مسجد (العلاء الحضرمي) في منطقة العارضية - ق (10). والجدير بالذكر ان جمعية إحياء التراث الإسلامي في منطقة العارضية تضم العديد من اللجان مثل: لجنة الدعوة والإرشاد والتي تقوم بالدعوة الى لله عز وجل وفق الكتاب والسنة على ضوء فهم السلف الصالح بالحكمة والموعظة الحسنة ونشر الأحكام الشرعية، وتصفية الدين الإسلامي مما علق به من الشوائب والبدع التي أحدثها الناس، ولتحقيق هذا الفرض العظيم أنشأت اللجنة بعض اللجان المتخصصة، ومنها اللجنة العلمية، ومن أعمالها طبع وتوزيع الأشرطة والكتيبات الإسلامية النافعة، والنشرات الموسمية والبحوث العلمية، وإقامة الملتقيات والمنتديات الثقافية المتنوعة.