الإمارات.. 338 مليون درهم مساعدات «الهلال» الخارجية خلال 9 أشهر
22 اكتوبر 2019 - 23 صفر 1441 هـ( 55 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :تبرعات وهبات
الدولة :الإمارات > دبي

 

بلغت قيمة البرامج الإنسانية، والعمليات الإغاثية، والمشاريع التنموية، وكفالات الأيتام، التي نفذتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، خارج الدولة في الفترة من مطلع العام الجاري وحتى سبتمبر الماضي، 338 مليوناً و335 ألفاً و442 درهماً، استفاد منها 8 ملايين و500 ألف و634 شخصاً في عشرات الدول حول العالم.
 
وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، أن الهيئة حققت طفرة كبيرة في مجال المساعدات والبرامج والمشاريع الخارجية، بفضل توجيهات ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، رئيس هيئة الهلال الأحمر.
 
وقال إن الهيئة انتقلت بنشاطها إلى مراحل متقدمة من التمكين الاجتماعي، والعمل التنموي الشامل في الساحات المضطربة، وأصبحت أكثر كفاءة وحيوية في محيطها الإنساني، مشدداً على أن مبادرات القيادة الرشيدة، عبر الهلال الأحمر، ساهمت بقوة في تعزيز قدرات الهيئة الإغاثية واللوجستية وتحركاتها الميدانية، ومكنتها من التصدي للكثير من التحديات الإنسانية التي تواجه ضحايا النزاعات والكوارث، خاصة النازحين واللاجئين والمشردين.
 
وأضاف الفلاحي في تصريح بمناسبة صدور التقرير الدوري للهيئة، والذي تناول البرامج والمشاريع التي تم تنفيذها خارج الدولة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، أن هناك العديد من العوامل تضافرت، وجعلت من الهلال الأحمر الإماراتي، عنصراً أساسياً في محيطه الإنساني، وداعماً قوياً للجهود المبذولة لتخفيف وطأة المعاناة الإنسانية، من أهمها، أن الهيئة توجد في دولة سباقة لفعل الخيرات ومساعدة الأشقاء والأصدقاء، ما جعلها أكثر الدول سخاء في منح المساعدات، وتلبية النداءات الإنسانية الإقليمية والدولية، وذلك بفضل الرؤية الثاقبة لقيادتها الرشيدة، التي حرصت على تسخير الإمكانات لتعزيز جهود التنمية الإنسانية والبشرية في المناطق الهشة والمهمشة، بكل تجرد وحيادية، ودون أي اعتبارات غير إنسانية، ما عزز مصداقيتها وشفافيتها لدى الآخرين، إلى جانب دعم ومساندة المانحين والمتبرعين لبرامج ومشاريع الهيئة التنموية والإنسانية.
 
مصدر الخبر :
جريدة البيان