الإمارات.. 7.3 ملايين درهم دعم «دبي العطاء» لتنمية الطفولة المبكرة
9 اكتوبر 2019 - 10 صفر 1441 هـ( 31 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > رعاية الأطفال
الجمعية : دبي العطاء
الدولة :الإمارات > دبي

 

أكدت دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، التزامها بتنمية الطفولة المبكرة، مُعززة ذلك من خلال الإعلان عن شراكة جديدة مع مؤسسة «إنقاذ الطفل»، دعماً لخدمات تنمية الطفولة المبكرة المتكاملة في مناطق الأزمات والنزاعات، إلى جانب المشاركة في نهائيات تحدي «الحل» لتنمية الطفولة المبكرة التابع «لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا» (MIT) للعام 2019، وذلك على هامش الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك، وأعلنت عن التزام يقدر بـ 7.347.000 درهم إماراتي (مليوني دولار أمريكي) لدعم تنمية الطفولة المبكرة في مناطق النزاعات والأزمات.
 
جاء ذلك خلال جلسة حوارية استراتيجية ضمن قمة كونكورديا، التي تعتبر أكبر منتدى غير حزبي يعقد على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث يجمع صانعي القرار وصانعي الرأي في كل من القطاعين العام والخاص والمنظمات غير الربحية إلى جانب الجيل القادم من صنّاع الشراكات.
 
هذا وقد حضر هذه القمة الدكتور القرق إلى جانب كل من كارولين مايلز، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «إنقاذ الطفل»؛ بن ديفيس، الرئيس التنفيذي لمجموعة تأثير المجتمع التابعة لشركة «جونسون آند جونسون» في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا؛ جاكلين فولر من شركة «Google.org»؛ بوني جليك، نائب إداري في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية؛ سكوت جاكسون الرئيس والمدير التنفيذي لشركة«غلوبل إمبكت» ؛ راج كومار، الرئيس المؤسس ورئيس تحرير شركة ديفكس، وغيرهم من الشخصيات.
 
جلسة
 
وقال الدكتور طارق محمد القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: «تعكس مشاركتنا في هذه الجلسة الحوارية الاستراتيجية التزامنا الراسخ بصياغة جدول أعمال التعليم العالمي، لاسيما في مرحلة تنمية الطفولة المبكرة.
 
لدينا إيمان راسخ بأن تجارب الطفولة المبكرة تشكل حجر الأساس للنجاح في المدرسة وتترك أثراً كبيراً على الصحة، والسلوك، وفي نهاية المطاف، على العلاقات الاجتماعية والقدرة على كسب المال.
 
تكريم
 
هذا وقد كُرّم القرق ومُنح لقب «صانع التغيير» خلال احتفال مئوية مؤسسة «إنقاذ الطفل» والتي جاءت تحت عنوان «تغيير العالم من أجل الأطفال» والتي أقيمت في مدينة لوس أنجليس، وذلك لجهوده الدؤوبة في تشكيل مستقبل العمل الإنساني في قطاع التعليم، والدفاع عن الأطفال والشباب الأكثر حرماناً، وذلك من خلال توفير التعليم السليم على الصعيد العالمي.
 
كما احتفلت دبي العطاء بروح الابتكار من خلال جوائز نهائيات تحدي «الحل» التابع «لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا» لعام 2019، والتي أقيمت على هامش الدورة الـ 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك.
 
918
 
تم منح الفائزين جائزة دبي العطاء لتنمية الطفولة المبكرة وذلك من خلال تخصيص مبلغ إجمالي قدره 918 ألف درهم إماراتي لمساعدتهم على تطوير حلولهم الفردية. علاوة على ذلك، ستستثمر دبي العطاء في تعزيز قدرات الفائزين الثمانية.
 
مصدر الخبر :
جريدة البيان