مؤتمر مكة الدولي للعمل الخيري يصدر "وثيقة مكة المكرمة للعمل الخيري"
4 اكتوبر 2019 - 5 صفر 1441 هـ( 113 زيارة ) .
الدولة :المملكة العربية السعودية > مكة المكرمة

 

أصدر مؤتمر العمل الخيري الدولي بمكة المكرمة وثيقة " مكة المكرمة للعمل الخيري"، بعد اتفاق عدد من العلماء وخبراء العلوم القضائية وأصولها الشرعية على حزمة من المبادئ والأسس المنظمة للعمل الخيري التي تستهدف تعزيزِ دورِ العمل الخيريِّ في تحقيق مقاصدِ الدِّينِ العُظمَى، والإسهامِ في بناء المجتمعات الإنسانيَّة وَفْقَ منهجيَّةٍ علمية مواكِبةٍ لواقعِ العصر ومستجداته.
وجاءت الوثيقة كإحدى المبادرات التي نظمته جامعة أم القرى ممثلة في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية خلال الفترة 2 - 3/ 2/ 1441هـ، بالشراكة مع مركز الهدى للدراسات الشرعية للعمل الخيري في قاعة الملك عبدالعزيز التاريخية بالعابدية، وسط مشاركة دولية واسعة.
وأوضح عضو اللجنة المنظمة للمؤتمر رئيس قسم الشريعة بالجامعة الدكتور خالد الجريسي أن الوثيقة تَرتَكِزُ على عدد مِن الأصولِ والمنطلقاتِ الشَّرعية، وعلى ضرورة تشجيعِ البحث العلميِّ في تحريرِ الرُؤَى الشَّرعيةِ والتأصيلية المتعلِّقةِ بمجالِ عملِ كلِّ مؤسسةٍ، وربطِها بمقاصد الدِّين وغاياتِهِ وكلِّياتِهِ ومبادئِهِ، وبناءِ أهدافِ المؤسَّسةِ الخيرية وَفْقَ مخرجاتِ الدراسات الشرعيَّةِ ولوازمِها ومتطلَّباتها، والعناية بالأصول والثَّوابت والمحكَّمات الشَّرعيَّةِ ذاتِ العلاقةِ بأهدافِ كلِّ مؤسسة وبرامجِها التنفيذيَّة، ومراعاةِ ذلك في التنظيرِ والتَّطبيقِ، وفي الوسائلِ والغايات.
وأفاد أن الوثيقة تسعى إلى العناية ببناءِ الأخلاقِ والقيمِ الإسلامية لدى الشُّركاء والعاملِينَ والمستفيدينَ من المؤسَّسةِ وَفْقَ منهجيَّةٍ علميةٍ شرعيَّة، وتفعيلِ الجوانبِ القيميَّةِ من خلال البرامج والمشروعات العمليَّة، والحِرصُ على حمايةِ العمل الخيري أفرادًا ومؤسساتٍ مِن تداعيات الانحرافِ الفكريِّ والأخلاقي، والعنايةُ بتحقيقِ الإصلاح المجتمعيِّ من خلال القطاع الخيريِّ في جميع مجالاتِهِ الحياتيَّةِ وَفْقَ رؤيةٍ شرعيةٍ شموليَّةٍ.
وأكد رئيس قسم الشريعة أن الوثيقة لها دور في ضبطُ ممارساتِ العملِ الخيريِّ وآلياتِهِ التنفيذية بالمبادِئِ والأصولِ والأحكامِ الشَّرعيَّةِ المحقِّقةِ للتوازُنِ والعدلِ والشَّفافية والمصداقيَّة، وأهمِّيةُ مواكبةِ مستجداتِ الواقعِ، واستشرافِ المستقبلِ، ودراسةِ النَّوازلِ المتعلقةِ بمجالات القطاع الخيريِّ وَفْقَ مقاصدِ الدِّينِ وكلِّياتِهِ، وتكييفِ الأعمالِ بموجَبها، وتكوينُ لجانٍ شرعيةٍ مرجعيةٍ تَحتكمُ إليها المؤسَّسةُ في تحقيقِ المقاصدِ وضبطِ الأعمال والممارساتِ.
إلى ذلك، أوْصَى المشاركون في مؤتمر العمل الخيري الدولي بجامعة أم القرى، بثمان توصيات علمية في بيانهم الختامي الذي عقد في قاعة الملك عبدالعزيز التاريخية بالعابدية، تحت شعار"مقاصده وقواعده وتطبيقاته"، بحضور معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله بافيل.
 
مصدر الخبر :
واس