هيئة الهلال الأحمر تبرز دورها التوعوي في اليوم العالمي للإسعافات الأولية
16 سبتمبر 2019 - 17 محرم 1441 هـ( 82 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > مساعدة المرضى
الدولة :المملكة العربية السعودية > الرياض

 

الإسعافات الأولية من المبادئ التي يجب على كل شخص معرفة أساسياتها وأهميتها وطرق التعامل مع أي حالة طارئة بطريقة صحيحة وبالسرعة القصوى للتمكن من مواجهة الظروف والمواقف الصعبة التي تفرض نفسها فجأة ودونما إنذار، فالمعرفة والدراية بكيفية التصرف في مثل هذه الظروف والمواقف قد ينقذ حياة إنسان.
وتكمن أهمية الإسعافات الأولية لأسباب عديدة أهمها هي الحفاظ على حياة المصاب بشكل فوري من أي خطر يهدده، مثل إنعاش توقف التنفس أو انسداد مجرى الهواء، إضافةً إلى تخفيف الآلام في حالات إسعافية أخرى كالقيام بوضع كمادات ثلجية فوق مكان به كدمات، كما لا نغفل عن دور الإسعافات الأولية في منع المضاعفات مثل حالات الإغماء وانسداد التنفس وارتفاع مستوى سكر الدم وانخفاضه، وأيضاً كيفية التعامل مع الإصابات الخفيفة والحروق السطحية ومنع تلوث الجروح وغيرها الكثير من الحالات الطارئة، كل تلك الإجراءات الأولية التي يتم تداركها مباشرةً تساعد في حفظ الحياة والحول دون تدهور الحالة المرضية ومساعدتها في الاستشفاء.
ويـحتفل العالم سنوياً باليوم العالمي للإسعافات الأولية في 14 سبتمبر، لرفع الوعي حول أهميتها في إنقاذ الأرواح، والتوعية بأهم الحوادث المنزلية والخارجية وطرق الإسعافات الأولية لها، ويأتي شعار هذا العام تحت عنوان "الإسعافات الأولية لكل شخص، في كل مكان"، لتشجيع أفراد المجتمع على تعلم الإسعافات الأولية، والتعريف بالجهات التي تقدم الدورات المعتمدة، نظراً لأهميتها سواء على مستوى الفرد أو المجتمع، لذا يجب استمرار التوعية بأهمية تدريب الجميع عليها وتعليمهم كيفية التعامل مع الحالات الطارئة، فهنالك الكثير من الحالات الإسعافية الروتينية التي يتطلب فيها معرفة أساليب التعامل معها مباشرةً وقت حدوثها والتي قد تواجهنا بشكل يومي.
من جانبه أوضح مدير عام الإدارة العامة للتدريب في هيئة الهلال الأحمر السعودي الدكتور محمد السويح في حديثه لـ "واس"، أن الهيئة تهتم بتقديم الخدمات الطبية الإسعافية الطارئة والسريعة، بكفاءة وفاعلية عالية في الظروف العادية والكوارث، كما أنها تسهم بفاعلية في رفع مستوى الوعي الصحي، وذلك بإقامة المحاضرات التوعوية والدورات التدريبية الخاصة ببرنامج الأمير نايف للإسعافات الأولية.
وبين أن البرنامج موجه إلى الجمهور ومنسوبي الأجهزة الحكومية، والقطاع الخاص، والجمعيات الخيرية، إضافةً إلى طلبة المدارس، مشيراً إلى أن برنامج الأمير نايف للإسعافات الأولية استحدث أقساماً للتدريب النسوي ضمت مدربات مؤهلات، ويمتد البرنامج لساعات، بحيث تكون بواقع ثلاث ساعات على يومين أو ساعتين على ثلاثة أيام. -  
مصدر الخبر :
جريدة الجزيرة