القيادة السعودية نجحت في دعم تكامل الجهود الحكومية بالقطاع الثالث لخدمة ضيوف الرحمن
9 سبتمبر 2019 - 10 محرم 1441 هـ( 43 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :تصريحات ولقاءات
الدولة :المملكة العربية السعودية > الرياض

 

أوضح معالي الأمين العام للندوة العالمية للشباب الإسلامي، الدكتور صالح الوهيبي، أن القيادة الرشيدة في المملكة العربية السعودية، نجحت في تفعيل مختلف مسارات القطاع الثالث غير الربحي لخدمة ضيوف الرحمن خلال مواسم الحج والعمرة من خلال دعم تكاملها بالجهود الحكومية، وتحقيق مستهدفات الرؤية السعودية الطموحة 2030.
 
وأشار الوهيبي إلى أن القيادة السعودية عززت هذا التكامل من خلال توجيه الجهات الحكومية المدنية والأمنية بوضع إطارات عمل للأعمال التطوعية النوعية التي أسهمت في خدمة حجاج بيت الله الحرام، وتشكل ذلك من خلال عدد من المبادرات التطوعية التي قدمها المتطوعين (من الجنسين) وشهد لهم بذلك ضيوف الرحمن.
 
 
 
وقال الأمين العام للندوة :” إن ديننا الإسلامي يحثنا على فعل الخير وبذل العطاء، وهو من صميم تعاليمه السمحة، ويعد العمل التطوعي والخيري جزء أصيل متجذر في قيمنا العربية الإسلامية الأصيلة والمملكة لديها تجارب رائعة في العمل التطوعي لا سيما في مواسم الحج والعمرة، ويمكن الاستفادة من هذه التجارب وتطويرها من خلال تحفيز الطاقات لابتكار أفكار جديدة، فالفرص متاحة وبشكل كبير، خاصة أن لدينا توجها من خلال رؤية 2030 نحو دفع هذا القطاع ليصبح مساهما بنسبة 5% من الناتج المحلي الإجمالي”.
 
وأكد الدكتور الوهيبي، أن القيادة السعودية نجحت بشكل كبير في صناعة حوكمة علاقة الجهود الحكومية بفاعلية القطاع الثالث غير الربحي (NGO) خلال مواسم الحج على وجه الخصوص والعمرة على وجه العمرة، لإيمانها بأهمية تنمية هذا التكامل بمؤسسية أكثر خلال السنوات المقبلة.
 
واستشهد الدكتور الوهيبي بإحدى المبادرات التطوعية الصحية التي أسستها الندوة العالمية للشباب الإسلامي لخدمة حجاج بيت الله الحرام خلال مواسم الحج، من خلال “البرنامج الصحي التطوعي بالحج” الذي يقدم للعام الثالث عشرة على التوالي في موسم 1440هـ، والذي جاء بالتكامل مع عدد من القطاعات  “الحكومية، والخاصة، والخيرية”، ومنها المديرية العامة للدفاع المدني، ووزارة الصحة ممثلة في مدينة الملك عبد الله الطبية بالعاصمة المقدسة، والشريك التنفيذي للبرنامج الجمعية الخيرية للرعاية الصحية الأولية “درهم وقاية” ومركز الدكتور خالد إدريس لبرنامج رعاية القدم وإدارة التعليم بمنطقة مكة المكرمة.
 
وأضاف الوهيبي، بأن البرنامج يعد أحد النماذج المضيئة للتكامل بين القطاع الثالث غير الربحي والقطاعات الحكومية المعنية بخدمة الحجاج التي أسهمت بشكل كبير في إنجاحه من خلال تقديم كافة أشكال الدعم اللوجستي، والذي كلل بتقديم الخدمة الإسعافية لأكثر من 15 ألف حاج.
 
مصدر الخبر :
فيفا اون لاين