الكويت.. سالم الحمر : مشروع مصرف العشيات 2 رسالة عالمية لإطعام الطعام
9 سبتمبر 2019 - 10 محرم 1441 هـ( 39 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :تصريحات ولقاءات
الدولة :الكويت

 

ثقة تتجدد كل عام، وخير يزداد وينمو، فالعمل الخيري ماض ومستمر في الكويت ولن يخبو، فكم من مسكين أو فقير او جائع او عطشان او متعفف وجد ضالته في البنك الكويتي للطعام والإغاثة، الذي قدم مشروع مصرف العشيات الرائد في تغطيته لستة آلاف فرد كان له شرف الوقوف إلى جانبهم.
 
البنك الكويتي للطعام والإغاثة نموذج يحتذى في العمل الخيري وإيصال المساعدات لمستحقيها في المحافظات الست، ولذلك كان لـ «الأنباء» لقاء مع مدير عام البنك الكويتي للطعام والإغاثة سالم الحمر، تحدث فيه عن مشروع مصرف العشيات 2 الأضخم، مبينا أن هذا المشروع يحمل رسالة عالمية لحفظ النعمة، لافتا إلى أن الهدف جعل العالم بلا جوع من بلد الإنسانية وتعميم التجربة عالميا.
 
وذكر الحمر أن مشاريع بنك الطعام تستهدف الأسر المتعففة وأصحاب العوز من الأيتام والأرامل والمساعدات شهريا، مضيفا أن أبواب البنك مفتوحة للجميع في مقره الجديد بمنطقة قرطبة، وفيما يلي تفاصيل اللقاء:
 
بداية، يتساءل البعض عن مشروع مصرف العشيات 2، حدثنا عن هذا المشروع؟
 
٭ هذا المشروع الرائد هو استمرار للنجاح الكبير الذي حققه مشروع مصرف العشيات (1) في مرحلته الأولى على مستوى الكويت، حيث لبى متطلبات واحتياجات أكثر من 6 آلاف أسرة من المتعففين والمحتاجين، وذلك بالتعاون مع الأمانة العامة للأوقاف التي قدمت وتقدم دعما متواصلا فنيا وإداريا ومعنويا لإنجاح هذا العمل الخيري الضخم الذي يعد من اكبر الأعمال الخيرية التي تقام في الكويت.
 
وسام وضع على صدر المشروع بتجديد الثقة به، كيف ترون هذه الخطوة؟
 
٭ لا شك في أن تجديد الأمانة العامة للأوقاف ثقتها في بنك الطعام يثبت ويؤكد ثقة أجهزة الدولة خاصة أمانة الأوقاف في أعمال ومجهودات البنك الكويتي للطعام وما ينفذه من أعمال ومشروعات خيرية تدعم وترسخ العمل الخيري في الكويت، ولذلك نرى أن الأمانة العامة للأوقاف سارت في عقد اتفاقية مصرفي العشيات (2) للعام الثاني على التوالي.
 
ما الهدف الرئيسي للبنك الكويتي للطعام والإغاثة؟
 
٭ هدفنا أن نجعل العالم بلا جوع، من الكويت بلد الإنسانية.
 
لو ولجنا في التفاصيل اكثر، ما المساعدات التي يقدمها بنك الطعام بالتعاون مع أمانة الأوقاف في مشروع مصرف العشيات؟
 
٭ مشروع مصرف العشيات الخيري يوفر المأكل والمشرب للمحتاجين من فقراء المسلمين ومساكينهم طوال العام بتمويل من مصرف العشيات في أمانة «الأوقاف».
 
طوال العام؟
 
٭ نعم، وذلك من خلال توزيع المساعدات والمستلزمات الضرورية على الآلاف من الأسر الأكثر احتياجا.
 
هل لديكم قاعدة بيانات؟ وهل تحرصون على تحديثها؟
 
٭ بالطبع، لا يكون العمل مؤسسيا من دون قاعدة بيانات فلدى البنك بيانات تحدث باستمرار لإضافة المتعففين والأسر الفقيرة.
 
هل لديكم القدرة على تغطية المحافظات الست؟
 
٭ هنا يكمن التحدي، حيث يتم توصيل المساعدات إلى المحتاجين من خلال فريق عمل تطوعي محترف لديه القدرة على تغطية المحافظات الست، ومما لا شك فيه أن مشروع مصرف العشيات يهدف إلى مساعدة الأسر المحتاجة لمواجهة ظروف الحياة المعيشية وتوفير سبل الحياة الكريمة لهم، حيث يأتي المشروع في إطار سعي بنك الطعام الدائم إلى المشاركة في خدمة المجتمع في شتى المجالات وإيمانه بالعمل الخيري الذي أصبح علامة بارزة وسمة من سمات هذا البلد المعطاء.
 
حقق مصرف العشيات (1) نجاحا كبيرا ما هدف بنك الطعام من العشيات (2)؟
 
٭ يستهدف البنك الكويتي للطعام تغطية احتياجات 1200 أسرة شهريا أي بمتوسط 6 آلاف محتاج شهريا، وهو ما يجعله المشروع الخيري الأضخم في المنطقة نظرا للعدد الكبير الذي يقوم بتغطيته من خلال فريق مدرب من المتطوعين الذي يعمل على إيصال المساعدات للمستحقين.
 
ما الفئات التي يستهدفها مشروع مصرف العشيات (2)؟
 
٭ يستهدف مصرف العشيات (2) الأسر المتعففة وأصحاب العوز من الأيتام والأرامل حيث يقدم لهم المواد الغذائية الأساسية من طعام وشراب شهريا على مدار العام بالتعاون مع الأمانة العامة للأوقاف، التي قدمت دعما غير محدودا لهذا العمل الخيري، حيث ساهم مسؤولو الأمانة العامة للأوقاف بشكل كبير في نجاح هذا المشروع الضخم الذي يعد الأول من نوعه في الكويت والمنطقة، نظرا لتغطيته الواسعة والأعداد الكبيرة التي يقوم بتوزيع المساعدات عليها على المستوى المحلي.
مصدر الخبر :
جريدة الأنباء