البحرين.. الهلال الأحمر البحريني يوفد متطوعيه لمخيم تدريبي في إيطاليا
16 يوليو 2019 - 13 ذو القعدة 1440 هـ( 41 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > التطوع
الدولة :البحرين

 

 

أوفدت جمعية الهلال الأحمر البحريني عددا من متطوعيها للمشاركة في "مخيم الشباب والناشئة للعمل الإغاثي والإنساني"، والذي أقيم مؤخرا في مدينة سلفرينو الإيطالية، وذلك جنبا إلى جنب مع أكثر من عشرة آلاف متطوع من 140 دولة.
 
والتقى متطوعو الهلال الأحمر البحريني برئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر فرانشيسكو روكا، والذي زار المخيم وتحدث مع الجميع حول أهمية العمل الإغاثي والإنساني في تقديم العون للمحتاجين والمنكوبين واللاجئين والضحايا، خاصة في ظل ما تعانيه البشرية من تزايد في الصراعات والنزاعات والكوارث الطبيعية حول العالم.
 
وشارك المتطوعين في مناقشة استراتيجية 2030 الجديدة للحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر على مستوى العالم، حيث عرضوا مرئياتهم ذات الصلة بتطوير هذه الاستراتيجية من وجهة نظر المتطوعين الشباب، كما اتبع المتطوعون عددا من ورش العمل التي تضمنت شرحا للتحديات التي تواجه المتطوعين خلال عملهم الإغاثي والإنساني عبر البحث عن ايجاد حلول عن طريق العمل الجماعي وتبادل الأفكار.
 
وتضمنت فعاليات المخيم يوما ثقافيا شارك فيه متطوعو الهلال الأحمر البحريني من خلال تعريف المتطوعين الآخرين حول العالم بتاريخ وحضارة البحرين وتوزيع كتيبات ومنشورات ذات صلة وتقديم بعض الهدايا البحرينية التذكارية، كما كان أولئك المتطوعين جزءا من أنشطة رياضية تمثلت في كرة القدم والتنس والطاولة والتسلق وغيرها.
 
وجرى اختيار فريق الهلال الأحمر البحريني ليكون جزءا من فريق "المينا" الذي سار في مقدمة مسيرة حاملا العلم الكبير للهلال والصليب الأحمر لمسافة 13 كم قطعها المتطوعون في غضون نحو أربع ساعات سيرا على الأقدام.
 
وأشاد الأمين العام لجمعية الأحمر البحريني د. فوزي أمين، بالمشاركة الناجحة لمتطوعي الجمعية في مخيم "سلفرينو التدريبي" في إيطاليا، وما أظهره المتطوعين من انضباط وكفاءة على التعامل مع مختلف المفردات التدريبية التي تضمنها هذا المخيم العالمي، مؤكدا أنهم تمكنوا بالفعل من إعطاء صورة إيجابية للغاية عن الهلال الأحمر البحريني الذي يحملون شارته أمام باقي المشاركين من دول مختلفة حول العالم.
 
وأشار إلى أن رمزية هذا المخيم التدريبي تنطلق من مدينة سلفرينو التي شهدت يوم 24 يونيو 1859 اندلاع معركة حملت اسم هذه المدينة، وكانت لحظة جوهرية في تطور العمل العالمي المشترك لإنقاذ ضحايا الحروب والنكبات والكوارث، وعنها انبثقت الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر ورافقتها اتفاقيات جنيف.
 
مصدر الخبر :
أخبار الخليج