عمان.. إنشاء مركزي ابتكار بمحافظتي الظاهرة والبريمي بقيمة مليون ريال
7 يوليو 2019 - 4 ذو القعدة 1440 هـ( 61 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > المسؤولية الإجتماعية
الدولة :سلطنة عمان

 

وقعت وزارة التربية والتعليم ومجموعة النفط العمانية وأوربك ومؤسسة جسور ذراع الاستثمار الاجتماعي للشركة يوم الخميس الماضي مذكرتي تعاون بشأن تمويل إنشاء مركزين للابتكار العلمي بمحافظتي الظاهرة والبريمي.
 
ووقع الاتفاقية من جانب الوزارة معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم وسعادة الشيخ علي بن أحمد بن مشاري الشامسي بصفته والي صحار والقائم بأعمال محافظ شمال الباطنة ورئيس مجلس إدارة مؤسسة جسور، والدكتور هلال بن عبدالله بن محمد الهنائي بصفته مدير عام الخدمات المساندة بشركة أوربك. وذلك بحضور سعادة مصطفى بن علي بن عبداللطيف وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية وسعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل وزارة التربية والتعليم للتعليم والمناهج، وعدد من المستشارين ومديري العموم في الوزارة وعدد من المسؤولين بمجموعة النفط العمانية وأوربك وممثلي من شركة جي أس إي آند سي مقاول الحزمة الثالثة لمشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية ومؤسسة جسور.
 
ونصت الاتفاقية على إنشاء مركزين للابتكار العلمي الأول في محافظة الظاهرة بولاية عبري، يتم تمويله من قبل مجموعة النفط العمانية وأوربك وشركة جي أس إي آند سي بمبلغ 500 ألف ريال ويتكون من قبة فلكية وقاعة متعددة الأغراض ومسرح ومكتبة عامة إضافة إلى المرافق الإدارية والعامة والواجهة التجارية. بينما يقام المركز الثاني بمحافظة البريمي بذات التكلفة وبتمويل من قبل مجموعة النفط العمانية وأوربك، ويتضمن قبّة فلكية وقاعة متعددة الأغراض ومسرحا ومكتبة عامة إضافة إلى المرافق الإدارية والعامة والواجهة التجارية
 
 وقال الدكتورة فتحية بنت خلفان السدية المديرة العامة للمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة البريمي إن توقيع المذكرة يأتي في إطار الشراكة المجتمعية الحقيقية والفاعلة بين الوزارة ومجموعة النفط العمانية وأوربك ومؤسسة جسور في عدد من المجالات التربوية، ولا شك أنّ التوقيع على هذه المذكرة من أجل إنشاء مركز الابتكار العلمي في تعليمية محافظة البريمي يأتي منسجمًا مع توجهات الوزارة من أجل نشر الثقافة العلمية بين أبنائنا الطلبة والطالبات وغرس ثقافة الابتكار لديهم، هذا إلى جانب تعزيز الطلبة بمهارات البرمجة وعلوم الحاسب مما يجعلهم مستعدين وقادرين على مواكبة مستجدات المستقبل في عالم البرمجة كالثورة الصناعية الرابعة، وبما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار.
 
مصدر الخبر :
الرؤية