شباب وفتيات الجوف يثرون العمل التطوعي في رمضان
10 مايو 2019 - 5 رمضان 1440 هـ( 75 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الاجتماعية > التطوع
الدولة :المملكة العربية السعودية > الجوف

 

ينشط شباب وفتيات منطقة الجوف في شهر رمضان المبارك في تقديم العديد من الأعمال الخيرية والتطوعية .
ويبرز العمل التطوعي في هذا الشهر الفضيل من خلال قيام المتطوعين والمتطوعات بمشاركة الجهات المختلفة بتقديم وجبات الإفطار للصائمين تاركين منازلهم والسُّفَر المنوعة بأطباق مختلفة, من أجل العمل التطوعي والمشاركة في أعمال الخير في الشهر المبارك .
ويلحظ الجميع في شوارع الجوف وخاصة إذا اقترب وقت الإفطار قيام الشباب بتوزيع الوجبات على عابري الطريق من المسافرين الذي اضطروا لمغادرة منازلهم ساعة الإفطار, وكذلك المشاركة في تنظيم مخيمات الإفطار التي تنتشر بالمدينة .
وتقوم مجموعة من الفتيات بالتطوع من داخل منازلهن بإعداد وتجهيز وجبات الإفطار لتوزيعها على عابري الطريق , في ظاهرة اجتماعية تنشر العطاء والحب .
وأوضح سلطان المقاود أحد مشرفي مبادرة " فينا خير التطوعية " أن المبادرة دخلت في عامها الثامن في تكامل بين المتطوعين والمتطوعات بالشهر الكريم لتقديم إفطار الصائمين والبحث عن الأجر والمثوبة ، مبينا أن مجموعة من الفتيات يقمن بتجهيز الوجبات يوميًا , بينما يقوم فريق من الشباب بتوزيعها بالطرقات والشوارع ساعة الإفطار.
كما يقوم مجموعة من المتطوعين والمتطوعات بزيارة المرضى المنومين في المستشفيات وتقديم الهدايا والورود وتخفيف آلامهم .
وأكدت المتطوعة ريم الأدهم أن التطوع من الأمور المهمة في حياة الشباب ، إذ يقوم بتنمية الجانب الأخلاقي والسلوكي لدى الفرد، ويرتقي بالقيم الأخلاقية بالمجتمع،معددة ما للتطوع من خصال وثمار كبيرة، إلى جانب وقوعه خلال شهر رمضان الذي يعد فرصة لا تعوّض يستطيع الإنسان من خلالها تعزيز مكانة العمل التطوعي وغرس القيم الإيجابية في المجتمع .
ولفتت النظر إلى أن الكثير من أفراد المجتمع باتوا يتهافتون على التطوّع ؛ وذلك طمعًا في الحصول على الأجر والثواب استغلال ساعات الصيام بما هو مفيد ونافع لهم، ورسم البسمة والفرح على كل مَن يرى هذا المنظر السامي والراقي الذي يقوم به المتطوّع خدمة للآخرين وللمجتمع عمومًا.
مصدر الخبر :
واس