“مبادرات أمارة القصيم” في التطوع والإيجابية تشارك في “معرض الكتاب”
18 يناير 2019 - 12 جمادى الأول 1440 هـ( 135 زيارة ) .
التصنيف الموضوعي :المجالات الثقافية > المعارض الثقافية
الدولة :المملكة العربية السعودية > القصيم

 

تقدم أمارة منطقة القصيم، خلال مشاركتها بمعرض الكتاب الثاني، المقام بمدينة بريدة، العديد من المبادرات والبرامج الاجتماعية، التي أطلقها وعزز من نشاطها، أمير المنطقة، صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز، لصرف قدرات وطاقات الشباب والشابات الإيجابية نحو تكريس العمل التطوعي والخدمي.
 
وتأتي تلك المبادرات بوصفها إحدى المضامين التوعوية والتثقيفية، المهتمة بتنمية القدرات التفاعلية، والذهنية المبدعة، التي يُعنى بها معرض القصيم الثاني للكتاب، باعتبارها ترجمة حقيقية للتفاعل المشترك والبناء بين كوادر وقدرات منتسبي الجهات الحكومية والخاصة، وبين المنظمات والهيئات التطوعية، المحتضنة لجميع الأعمال والبرامج المعرفية والمهارية، المعنية بالعمل الخيري والاجتماعي والوطني.
 
ولعل من أبرز تلك المبادرات التي توليها أمارة المنطقة جل اهتمامها في التطبيق والتفعيل على كافة الأصعدة، المكتبة الرقمية للدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز، التي حصلت على أول شهادة تسجيل في المملكة للمكتبة الرقمية من قبل وزارة الثقافة والإعلام، وتهدف إلى بناء بيئة إلكترونية تواكب صناعة النشر الإلكتروني، وتوفير جهد الباحثين عن المصادر العلمية والمعرفية، والمساهمة في إثراء المحتوى العربي الرقمي؛ لدعم العملية التعليمية والثقافية.
 
كما يجيئ مكتب تحقيق رؤية 2030 كأحد أهم تلك المبادرات، التي تهدف إلى خلق مجتمع متميز أمنيًا، ومتقدم تنمويًا، من خلال التأكد من تكريس العدالة، والعمل على توفير كافة الخدمات لمواطني المنطقة، والتأكد من كفاءة ومهنية العاملين، والوقوف بشكل جدي وفاعل لكل ما يقدمه المواطن من ملاحظات وشكاوى.
 
في حين يمثل مجلس شباب القصيم ومجلس فتيات القصيم، القناة الأنشط لإيصال آراء وأفكار الشباب والفتيات إلى أصحاب القرار والمسؤولية، والعمل على تطوير الجانب الاجتماعي والتجاري والإبداعي، لبناء قيادات شابة تساهم بكل كفاءة في اتخاذ القرارات ورسم الخطط الخاصة بأمور فئة الشباب، والعمل على تعزيز ثقافة الحوار والتواصل، وتكريس مفهوم تعدد الآراء وقبول المخالف.
 
مصدر الخبر :
المناطق